الاحتلال يرفع حالة التأهب في الضفة خوفاً من أي عمليات خلال أعياده

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب خلال فترة الأعياد اليهودية الحالية تحسباً من وقوع عمليات في الضفة المحتلة، لا سيما بعد إعادة اعتقال الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع.

وقال جيش الاحتلال في بيان له اليوم الاثنين إنه سيواصل العمل والتحرك في جميع أنحاء الضفة لضمان استقرار الوضع خلال ما تسمى عطلة “عيد العرش”.

وبحسب البيان فإنه وتخوفاً من “احتمال وقوع عمليات تستهدف اليهود خلال عطلة عيد العرش، فقد رفع الجيش الإسرائيلي من مستوى اليقظة ودفع بتعزيزات في الضفة الغربية”.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أمس الأحد الأسيرين الأخيرين من أسرى جلبوع الستة الذين تمكنوا من تحرير أنفسهم وهما مناضل انفيعات وأيهم كممجي من المنطقية الشرقية لجنين.

ويحتفل اليهود في “إسرائيل” والخارج بدءاً من اليوم الاثنين، وعلى مدار سبعة أيام بما يدعى عيد المظلة أو عيد العرش.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يتأهب استعداداً لأي صواريخ من غزة بعد اعتقال أسيري جلبوع

مئات المواطنين يشاركون في وقفات داعمة للأسرى في عدة محافظات بالضفة

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شارك مئات المواطنين في عدة محافظات بالضفة، اليوم الاثنين، في وقفات إسناد للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم وأعيد اعتقالهم.

ففي رام الله طالب مشاركون في الوقفة الأسبوعية، التي نظمتها المؤسسات المختصة بشؤون الأسرى بضرورة العمل والسعي الحثيث لتفعيل كافة الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الأسرى، والوقوف بجدية أمام قضيتهم، خاصة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”.

ودعا المشاركون خلال الوقفة الأسبوعية التي نظمت، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مدينة البيرة، إلى مساندة الأسرى المرضى، والمضربين عن الطعام، والوقوف إلى جانبهم وتوسيع دائرة التضامن والحراك الشعبي.

بدورها أكدت والدة الأسير مقداد القواسمي المضرب منذ 61 يوماً، أن وضع نجلها الصحي صعب، ويعاني من آلام ونقصان في الوزن، مطالبة بضرورة توسيع رقعة التضامن مع الأسرى من أجل الإفراج عنهم.

وفي بيت لحم شارك عشرات المواطنين في وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي أمام مقر الصليب الأحمر.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن هذه الوقفات مستمرة من أجل دعم وإسناد وتعزيز صمود الأسرى في مواجهة الاحتلال، مؤكدا أن شعبنا يقف إلى جانب الأسرى في كل الأوقات، خاصة المضربين عن الطعام، والأسرى الأطفال والنساء.

وفي قلقيلية نُظمت وقفة مساندة للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بسياسة القمع التي ينتهجها الاحتلال بحق الاسرى.

في نفس الوقت في طوباس شاركت فصائل العمل الوطني، وأسرى محررون في وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعا لها نادي الأسير، واتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ولجنة التنسيق الفصائلي، صور الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع” قبل نحو أسبوعين.

وفي جنين طالب مشاركون في وقفة تضامنية أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بضرورة التدخل الفوري للإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت دعماً واسناداً للأسرى شعارات تُطالب المؤسسات الحقوقية والدولية بوقف ممارسات إدارة سجون الاحتلال وانتهاكاتها المتواصلة بحقهم، خاصة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، وأعيد اعتقالهم.

عقب اعتقال الأسيرين.. مواجهات مع الاحتلال واعتقالات في الضفة والقدس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ فجر اليوم الأحد، على حملة اعتقالات طالت أسيرين محررين من سجن “جلبوع” وعدداً من المواطنين في الضفة والقدس المحتلتين، حيث تخلل ذلك مواجهات مع قوات الاحتلال في بعض المناطق.

فعقب اعتقال قوات الاحتلال الأسيرين المحررين من سجن “جلبوع” أيهم كممجي ومناضل نفيعات، خلال تنفيذ عملية عسكرية واسعة في جنين واقتحام الحي الشرقي لمدينة جنين.، اقتحمت قوات عسكرية كبيرة الحي الشرقي لمدينة جنين في وقت مبكر من صباح اليوم، وحاصرت عدة منازل وسط اندلاع اشتباكات مسلحة مع مقاومين.

وبحسب مصادر طبية فإن ثلاثة شبان أصيبوا بجراح متوسطة خلال عملية الاقتحام، وجرى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

كما اعتقلت قوات الاحتلال خلال اقتحامها الحي الشرقي من جنين شابين من ذوي الإعاقة، وهما: عبد الرحمن أبو جعفر، ومحمود رضوان أبو جعفر.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أمير أحمد طقاطقة، من بلدة بيت فجار، بعد أن داهمت منزل ذويه، وفتشته.

وداهمت قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر إبراهيم عبد الله العروج من قرية العروج، وسلّمته بلاغا لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة “غوش عصيون”.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب المقدسي عمر عامر أبو الهوى عقب اقتحام منزله فجرا في بلدة الطور بالمدينة المقدسة.

اقرأ أيضاً: “تضليل”.. جيش الاحتلال يكشف خطته لاعتقال أسيري جلبوع من جنين (فيديو)

إصابات بالرصاص والاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في الخليل ونابلس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أصيب عشرات المواطنين، اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في عدة أنحاء بالضفة المحتلة.

ففي الخليل أصيب عشرات المواطنين بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، والذي أطلقته قوات الاحتلال، خلال مواجهات اندلعت في منطقة عصيدة ببلدة بيت أمر شمال المدينة.

وبحسب وكالة وفا للأنباء فإن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة المذكورة في البلدة، واعتلت أسطح عدد من منازل المواطنين، واندلعت على إثرها مواجهات مع الشبان.

وتابعت الوكالة أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، عولجوا ميدانياً.

وتتعمد قوات الاحتلال اقتحام عدة مناطق في بيت أمر بشكل متواصل، وتقوم باستفزاز المواطنين أثناء زراعتهم أراضيهم للتضيق عليهم وتهجيرهم.

وفي نابلس أصيب 7 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات في بلدتي بيتا جنوباً، وبيت دجن شرقاً.

بدوره قال مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل إن خمسة مواطنين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط بينهم 2 بالرأس، و3 آخرين نتيجة سقوطه أثناء مطاردته من قبل جنود الاحتلال، إضافة إلى 63 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع في بلدة بيتا.

وأوضح جبريل أنه في بيت دجن أصيب مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و27 بالاختناق خلال المواجهات المستمرة.

في حين تشهد القرية منذ عدة أشهر، مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

اقرأ أيضاً: إصابة رضيعة خلال اقتحام الاحتلال لبلدة يعبد واعتقال طفل في الخليل

في السياق اندلعت مواجهات في بلدة أبو ديس قرب معسكر الجبل في القدس المحتلة، أطقلتها خلالها قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاه المواطنين.

اعتقالات وتفتيش وسرقة أموال.. الاحتلال ينفذ سلسلة انتهاكات في أنحاء الضفة

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء على سلسلة الانتهاكات اليومية التي تمارسها بحق المواطنين والممتلكات في مدن وأنحاء الضفة المحتلة.

حيث اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، 4 مواطنين عقب اقتحامها أماكن عدة بمحافظة رام الله والبيرة.

وقالت مصادر أمنية، إن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة البيرة واعتقلت حمدي رمانة، وقسام عابد، ومجدي محمد الشيخ الذي خربت محتويات منزله، وسرقت منه مبلغا مالياً كبيراً.

وفي قرية كفر عين شمال رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب احمد خليل أبو خرمة (19 عاماً) عقب مداهمة منزل ذويه

وفي جنين داهمت قوات الاحتلال، فجر اليوم، منازل في بلدة يعبد وقرية الجلمة، وشنت حملات تفتيش واسعة في قرى وبلدات المحافظة بحثاً عن أسيرين انتزعا حريتهما.

وبحسب مصادر أمنية فإن قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن يحي خالد أبو شمله في يعبد، ومنزلي الشقيقين محمود ورامي قاسم أبو فرحة في الجلمة.

وفي بيت لحم اعتقلت قوات الاحتلال، مواطناً وهو الشاب اسماعيل عبد الله العروج من قرية حرملة شرق بيت لحم (35 عاماً)، كما داهمت منزل الأسير طه سعيد العروج من قرية جناته شرقاً وفتشته وحققت مع ساكنيه.

وضمن سلسلة انتهاكات الاحتلال في الضفة اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، اليوم، شاباً من قرية الجلمة شرق جنين، داخل أراضي الـ 48.

وبينت مصادر محلية أن الشاب المعتقل هو عبد الكريم أبو فرحة.

اقرأ أيضاً: انتهاكات الاحتلال: إصابات خلال مسيرة دعم للأسرى بنابلس ونصب حاجز ببيت لحم

في نفس السياق احتجزت قوات الاحتلال، فجر اليوم، ثلاثة شبان من بلدة كفل حارس شمال سلفيت، قبل أن تخلي سبيلهم، بعد عدة ساعات، كما اعتدت على مواطن.

ووفقاً لمصادر من سلفيت فإن قوات الاحتلال احتجزت: عمير ناصر شقور، وصهيب خالد شقور، وعبد القادر زايد شقور ثم أطلقت سراحهم في ساعات الصباح.

انتهاكات الاحتلال: إصابات خلال مسيرة دعم للأسرى بنابلس ونصب حاجز ببيت لحم

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلنت مصادر طبية عن إصابة 10 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، مساء اليوم الإثنين، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية توجهت نحو حاجز حوارة جنوب نابلس، دعماً للأسرى في سجون الاحتلال.

بدوره قال مدير الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل إن 10 مواطنين أصيبوا بالرصاص “المطاطي” في أنحاء متفرقة من الجسد، بينهم صحفي وسيدة، نقل اثنان منهم إلى المستشفى، إضافة لإصابة أكثر من عشرين آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وكانت المسيرة نظمت بدعوة من اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في محافظة نابلس، إسناداً للأسرى، وضد سياسة العقاب الجماعي بحقهم من قبل إدارة سجون الاحتلال، وحمل المشاركون فيها العلم الفلسطيني، ورددوا هتافات تحيي صمود الأسرى.

اقرأ أيضاً: إصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم تنفيذه عملية طعن بالقدس المحتلة

على صعيد ذي صلة نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، حاجزاً جنوب بيت لحم.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال نصبت حاجزاً عسكرياً على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار جنوب بيت لحم وفتشت مركبات المواطنين ودققت في هوياتهم.

وأطلقت قوات الاحتلال النار، صباح اليوم، على الشاب محمد كمال ثوابتة (27 عاماً) من البلدة قرب مفترق “عصيون”، جنوب بيت لحم.

وتواصل قوات الاحتلال انتهاكاتها في مدن الضفة والداخل المحتل وتعتقل الشباب والكبار والنساء والأطفال، وتستهدف المسيرات السلمية وتفتش المنازل وتعيث الخراب فيها.

الخليل: إصابات في مواجهات مع الاحتلال وسط المدينة واعتقال شاب بمسافر يطا

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاحد، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية وفا إن المواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء، حيث اجتاز جنود مدججون بالسلاح الحاجز واقتحموا وسط المدينة، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز السام صوب المواطنين والمحلات التجارية في مركز مدينة الخليل التجاري ما ادى الى إصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز، واغلاق المصالح والمنشآت التجارية.

في نفس الوقت اعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم، مواطناً وفتشت عدة منازل بمسافر يطا جنوب الخليل.

بدوره قال منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور لوكالة الأنباء الرسمية إن قوات الاحتلال داهمت خلة الضبع بمسافر يطا وفتشت عدة منازل واعتقلت المواطن سعود دبابسة (54 عاماً).

في السياق اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مساء اليوم، شاباً من بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمود أحمد صلاح (18 عاماً) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة أم ركبة جنوب البلدة .

اقرأ أيضاً: جنين: إطلاق نار على قوات الاحتلال في عدة مناطق أثناء بحثها عن أسرى جلبوع

دعوة لمسيرات حاشدة على نقاط التماس لتشتيت عملية البحث عن أسرى جلبوع

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

دعت مجموعات شبابية اليوم السبت لتنظيم مسيرات حاشدة على الحواجز ونقاط التماس في الضفة المحتلة، عصر اليوم بهدف تشتيت قوات الاحتلال عن ملاحقة الأسرى الذين تحرروا من سجن جلبوع.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي دعوة جاء فيها: “نداء لحماية الأسرى المحررين، دعوات لمسيرات على نقاط التماس لتشتيت الاحتلال عن ملاحقة الأسرى الأبطال؛ السبت الساعة الرابعة عصراً في كل نقاط التماس في فلسطين من بحرها لنهرها”.

يأتي ذلك بعدما أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، عن اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة قرب بلدة الشبلي – أم الغنم في مرج ابن عامر.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن اعتقال الأسيرين الزبيدي وعارضة جاء بعد أن قام آلاف من عناصر الشرطة من لواء الشمال بعملية البحث عن الأسيرين، بمشاركة قوات من حرس الحدود ووحدة الـ”يمام” الخاصة.

وبحسب مزاعم شرطة الاحتلال فإن الزبيدي وعارضة كانا يختبئان في حقل زيتون ملاصق لموقف شاحنات في منطقة أم الغنم بالقرب من جبل الطور، وأن معلومات استخبارية وصلت الشرطة، تشي بمكان اختباء الأسيرين، قبل اعتقالهما.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس الجمعة، اثنين من الأسرى الستة من سجن جلبوع هما محمود عارضة ويعقوب قادري، في أطراف مدينة الناصرة. وجاء في بيان للشرطة، أنها اعتقلت اثنين من الأسرى الستة في منطقة جبل القفزة بالناصرة.

ولا زالت قوات الاحتلال تبحث في الضفة والداخل المحتل عن أسيرين من الأسرى الذين شاركوا في عملية جلبوع وهما مناضل يعقوب عبد الجبار نفيعات (32 عاماً) من مواليد بلدة يعبد قضاء جنين، وأيهم فؤاد نايف كمامجي (35 عاماً) من مواليد قرية كفر دان في مدينة جنين.

الاحتلال يقرر إغلاق الضفة ومعابر غزة خلال “رأس السنة اليهودية”

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي فرض إغلاق تام على الضفة الغربية ومعابر قطاع غزة خلال ما يسمى “عطلة عيد رأس السنة اليهودية” والتي ستكون ليومين يومي الثلاثاء والأربعاء.

وقالت القناة 7 العبرية اليوم الأحد إن الإغلاق جاء وفق تقديرات أمنية وتوجيهات من المستوى السياسي.

وتابعت القناة أن خلال فترة الإغلاق سيبقى مرور البضائع متوقفا، وسيسمح فقط للحالات الإنسانية والطبية الاستثنائية، وبعد موافق منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية.

انتهاكات المستوطنين: منع وصول مياه الشرب في الخليل وبناء منزل متنقل بالأغوار

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أقدمت مجموعات متفرقة من المستوطنين اليوم الأحد على جملة من الانتهاكات بحق المواطنين والممتلكات في الضفة والقدس المحتلتين.

ففي الخليل منع مستوطنون، اليوم، وصول صهريج مياه شرب إلى مسافر يطا، جنوباً.

بدوره قال منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان شرق يطا وجنوب الخليل راتب الجبور إن مستوطني “متسبي يائي” أعطبوا اطارات الصهريج الذي يعود للمواطن جهاد ابراهيم، للحيلولة دون وصوله الى سكان منطقة بيرين.

وكانت قوات الاحتلال قد أتلفت منذ قرابة الشهرين خطوط مياه، وجرفت طرقا واصلة الى منطقة بيرين، بهدف الضغط على السكان لإجبارهم على الرحيل عن المنطقة لصالح الاستيطان.

في نفس الوقت نصب مستوطنون، اليوم الأحد، خيمة ومنزلاً متنقلاً على أراضي خربة المزوقح في الأغوار الشمالية.

وبيّن الناشط الحقوقي عارف دراغمة، أن المستوطنين أقاموا خيمة ومنزلاً متنقلاً وسياجاً في خربة المزوقح على بعد أمتار من معسكر لجيش الاحتلال في المنطقة.

وأوضح دراغمة أن المنطقة التي يستهدفها المستوطنون أغلقها الاحتلال أمام المواطنين منذ بداية الثمانينيات.

وضمن الانتهاكات اقتحم اليهود المستوطنين، اليوم، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت مصادر محلية، إن 144 مستوطناً اقتحموا الأقصى، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، إلى أن غادروه من باب السلسلة.

وبحسب وزارة الاوقاف والشؤون الدينية، نفذ الاحتلال ومستوطنوه 23 اقتحاما للمسجد الأقصى المبارك، خلال شهر آب/ أغسطس المنصرم.

اقرأ أيضاً: بينهم خمسة أطفال.. الاحتلال ينفذ سلسلة اعتقالات للمواطنين في مدن الضفة