الداخل المحتل: إضراب شامل في أم الفحم احتجاجاً على جرائم القتل

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

قررت بلدية أم الفحم في الداخل المحتل، مساء اليوم الأربعاء، الإضراب العام والشامل غداً الخميس، احتجاجاً على ارتفاع معدل جرائم القتل.

وقالت البلدية في بيان عقب جلسة طارئة لها بحثت فيها سبل التصدي لجرائم القتل التي وقعت في المدينة وراح ضحيتها ثلاثة شبان، إن الإضراب يشمل المحلات التجارية والمؤسسات العامة والخاصة والمدارس، باستثناء التعليم الخاص، داعيا أهالي المدينة إلى الالتزام به.

في نفس الوقت دعا أئمة وخطباء المساجد إلى تخصيص خطبة الجمعة للحديث عن الأوضاع التي تمر بها المدينة، وتغليب لغة الحوار والنقاش والعفو والصفح والتسامح بين الناس، كذلك دعا إلى وقفة احتجاجية أمام مركز الشرطة السبت المقبل، وتوجهت البلدية في بيانها لأهل الخير والإصلاح أيضا لأخذ دورهم في الإصلاح بين الأطراف المتخاصمة.

وتابع البيان أنّ “المجلس البلدي، ناقش تدهور الأوضاع وفقدان الأمن والأمان في البلد مؤخرا”، مبينا أنّ “عدد القتلى في المدينة وصل منذ بداية العام الجاري، إلى ثمانية شبان”.

وكانت وسائل إعلام أفادت بمقتل الشاب عمرو محمد جبارين (21 عاماً)، في جريمة إطلاق نار، وقعت فجر اليوم الأربعاء، في مدينة أم الفحم في الداخل المحتل.

وبحسب التقارير فهذه جريمة القتل الثانية التي تسجل في المدينة غضون 24 ساعة، حيث قتل فجر الثلاثاء، الشاب خليل محمد حمد أبو جعو (25 عاما)، رميا بالرصاص.

وفقدت عائلة أبو جعو ستة أشخاص في جرائم قتل وإطلاق نار خلال أقل من عامين.

يشار إلى أنه سجلت 8 جرائم قتل في المدينة منذ مطلع العام الجاري، في ظل انعدام الأمن والأمان، بسبب تقاعس الشرطة الاسرائيلية في مكافحة العنف والجريمة داخل البلدات الفلسطينية في أراضي الـ48.

الاحتلال: 3 ألاف تصريح جديد لقطاع غزة

القدس- مصدر الإخبارية:

أعلن الاعلام العبري اليوم الأربعاء عن زيادة حصة تجار غزة المسموح بدخولهم للأراضي المحتلة بمقدر 3 ألاف تصريح جديد.

وقال الإعلام العبري، إن العدد الإجمالي يرتفع بالإضافة الجديدة إلى 10 ألاف تصريح اعتبارا من غداً الخميس.

وكانت مصادر قد كشفت لشبكة مصدر الإخبارية إن هناك موافقة على منح تصاريح دخول للأراضي المحتلة لعائلات كبار التجار ورجال الأعمال من حملة بطاقات BMC.

وأضافت المصادر أن مدة التصريح ثلاثة أشهر ويمنح لأقارب حملة BMC من الدرجة الأولى ( ابن- ابنة- زوجة) فقط.

وأشارت المصادر إلى أنه يشترط على قريب حامل BMC الغير بالغ جلب صورة عن تصريح BMC للأب لاستصدار التصريح، أما الذين فوق سن 18 عاماً فيشترط تسليم صورة هوية وأخرى للتصريح.

ويبلغ عدد التصاريح التجارية الممنوحة لقطاع غزة قرابة 10 ألاف تصريح حوالي 6 ألاف منها سارية المفعول و3600 قيد الانتظار، ويبلغ عدد كبار التجار ورجال الأعمال الذين يحملون بطاقات BMC حوالي 500 شخص.

أوامر بإخلاء عشرات المحال التجارية لمواطنين في الداخل المحتل

الداخل المحتل- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية بالداخل المحتل، أن اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء أوامر الإخلاء لعشرات المحال التجارية في مدينتي الطيبة وقلنسوة بذريعة البناء على أراض معرفة بأنها غير صناعية، في الأيام الأخيرة.

وبحسب وسائل إعلام، فقد تسلم 30 صاحب محل تجاري على الأقل، من الطيبة وقلنسوة، أوامر إخلاء حتى 30 يوما، وإلا سيتم تغريم كل صاحب محل بمبلغ قدره 600 ألف شيقل، وفقا للجنة.

وادعت السلطات الإسرائيلية بأن أوامر إخلاء المحال التجارية أُصدرت بسبب أنها بنيت على قطع أراض غير معرفة بأنها لأغراض تجارية، وأنها ليست في منطقة صناعية.

وأوضح أحد أصحاب المحال التجارية، عبد الرحمن عبد القادر، في تصريحات صحفية لموقع “عرب 48” أن أوامر الإخلاء هذه تعتبر كارثة على أصحاب المحال التجارية.

وقال، نتحدث عن عشرات المحال التجارية التي يمكن أن تفرض اللجنة عليها غرامات قدرها مئات آلاف الشواقل.

بعد حالة جدل أثارها.. شريف الدرزي ينوي إقامة حفل قريب في غزة (فيديو)

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

بعد حالة من الجدل الواسع التي دارت حوله منذ أيام، أعلن المطرب شريف الدرزي من الداخل المحتل، اليوم الأحد، أنه سيغني قريباً في قطاع غزة للمرة الأولى.

وظهر الدرزي في مقطع فيديو نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهو يقول: “جماهيري حبايبي انتظروني قريباً ولأول مرة في قطاع غزة لإقامة احتفال”.

وكان الدرزي أثار لبلبة بعد ظهوره وهو يحيي حفلاً غنائياً لأحد الأفراح في مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل ويغني أغنية بالعبرية.

ورد الدرزي وهو مغن من الطائفة الدرزية ومواليد مدينة دالية الكرمل، المطرب على حالة الجدل التي أثيرت حوله مؤخرا، عقب إحيائه حفلا غنائيا في أحد الأفراح في مدينة يطا جنوب الخليل.

وقال: “أنا عربي درزي وأعتز بعروبيتي وهذه رسالة إلى الشعب الفلسطيني الغالي، أنا فنان ليس لي علاقة بالسياسة نهائياً”.

في نفس الوقت نفى الدرزي الأنباء التي تحدثت عن أنه قد خدم بجيش الاحتلال الإسرائيلي، مجدداً التأكيد على أنه فنان عربي درزي وفخره بذلك.

وتابع: “بفتخر في جمهوري في كل العالم العربي، وأنا أغني بكل اللغات وبفتخر بالسلام، غنيت بالعبري بناء على طلب الجمهور ومن واجب شغلي أن أرضي الجميع وأدعو الجميع الا يسمع الاشاعات التي حكيت عني”.

ويغني شريف الدرزي بالداخل والضفة المحتلتين باللغتين العربية والعبرية في حفلات الأفراح حيث يعد من أشهر المغنيين في الحفلات.

88 ضحية منذ بداية العام.. مظاهرة احتجاجية ضد العنف والجريمة بالداخل المحتل

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

خرج مئات المواطنين من دير حنا مساء اليوم السبت، في مظاهرة احتجاجية تنديداً باستفحال ظاهرة العنف والجريمة في الداخل المحتل، والتي كان آخر ضحاياها الشاب جهاد حمود (31 عاماً) بعد تعرضه لإطلاق نار قبل 3 أيام.

وذكرت مصادر إعلامية أن المظاهرة انطلقت من ساحة يوم الأرض في دير حنا، إذ جابت شوارع البلدة وصولاً إلى بيت العزاء.

ورفع المتظاهرون لافتات وأطلقوا هتافات منددة بالعنف والجريمة، كما طالبوا الشرطة بعدم التقاعس ووضع حد للظاهرة التي باتت تهدد مجتمعا بأكمله.

وبحسب المصادر سبق المظاهرة خطوات احتجاجية أخرى في أعقاب الجريمة التي استهدفت 3 شبان إثر تعرضهم لإطلاق نار خلال ممارستهم رياضة المشي في وقت متأخر من مساء الأربعاء، ما أسفر عن مقتل الضحية حمود وإصابة آخرين بجروح وصفت حالة أحدهم بالخطيرة آنذاك.

وكانت جلسة طارئة عقدها مجلس محلي دير حنا، قررت تصعيد النضال ضد العنف، وإقامة عدة فعاليات بينها مظاهرة عامة حاشدة أمام محطة شرطة ‘مسغاف’، والعمل على تشكيل لجنة شعبية موسعة تعمل على اتخاذ القرارات المستقبلية حول أشكال النضال وأساليبه.

كما قرر المجلس تخصيص ساعتين تعليميتين في المدارس بإقامة فعاليات نوعية بإشراف قسم الخدمات النفسية، وتخصيص خطب في دور العبادة حول موضوع انتشار العنف في الداحل المحتل، على أن تكون على المدى القريب عدة فعاليات محلية وقطرية تهدف إلى الضغط على المؤسسات الرسمية بالعمل الجاد للحد من مظاهر العنف المستشري بمجتمعنا العربي.

وارتفعت حصيلة ضحايا جرائم القتل في الداخل منذ مطلع العام 2021 ولغاية اليوم إلى 88 قتيلاً بينهم 13 امرأة، والحصيلة لا تشمل جرائم القتل في القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

اقرأ أيضاً: منصور عباس: لا أستبعد الاعتقالات الإدارية للقضاء على الجريمة في المجتمع العربي

الداخل المحتل: وقفة دعم للأسير مقداد قواسمة امام مشفى “كابلان”

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

خرج عشرات المواطنين، مساء اليوم السبت، في وقفة دعم وإسناد للأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام لليوم الـ80 على التوالي، أمام مستشفى “كابلان”، الذي يحتجز فيه بالداخل المحتل.

وردد الشبان المشاركون في الوقفة، هتافات دعم للأسرى المضربين عن الطعام، ومنها: “يا مقداد يا بطل.. اسمك هز المعتقل”.

ونقلت إدارة سجون الاحتلال، في وقت سابق الأسير مقداد القواسمة من سجن “عيادة الرملة” إلى مستشفى “كابلان” الإسرائيليّ، بعد تدهور خطير طرأ على وضعه الصحي.

وكانت المحكمة العليا للاحتلال الإسرائيلي، قررت في السادس من الشهر الجاري، “تجميد” الاعتقال الإداري للأسير القواسمة، إلا انه رفض القرار واكد انه يواصل اضرابه عن الطعام، حتى الافراج عنه.

والأسير القواسمة (24 عامًا) من الخليل، معتقل منذ شهر كانون ثاني/ يناير من العام الجاري، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال نحو أربعة أعوام بين أحكام واعتقال إداريّ.

في نفس الوقت يواصل ستة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، رفضا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 86 يوماً، والقواسمة منذ 80 يوماً، وعلاء الأعرج منذ 62 يوماً، وهشام أبو هواش منذ 54 يوماً، ورايق بشارات منذ 49 يوماً، وشادي أبو عكر منذ 46 يوماً.

اقرأ أيضاً: الأسير المضرب عن الطعام مقداد قواسمي يعاني ظروفاً صحية صعبة

شرطة الاحتلال تمنع مواطني الداخل المحتل من الوصول للمسجد الأقصى

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، مصلين من الداخل المحتل من التوجه إلى المسجد الأقصى.

وبحسب ناشطين فقد جرى اعتقال الشابين محمد طاهر جبارين من أم الفحم، ومحمد ستيتي من عكا، أثناء توجههما إلى المسجد الأقصى، بعد أن أوقفت قوات من شرطة الاحتلال حافلات متوجهة من الداخل المحتل إلى الأقصى.

وكان ناشطون من القدس والداخل المحتل، أطلقوا دعوات لشد الرحال إلى المسجد الأقصى والرباط فيه، رداً على اقتحامات المستوطنين والانتهاكات الخطيرة التي تعرض لها أمس.

واقتحم نحو 778 مستوطنا، امس، المسجد الأقصى، وأدوا طقوسا تلمودية علنية ورفعوا العلم الإسرائيلي في باحاته، وقدموا شروحات عن “الهيكل” المزعوم.

يشار إلى أن أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى خلال الأيام القليلة الماضية قد بلغت حدا غير مسبوق؛ بحجة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

دعا نشطاء من مدينة القدس والداخل المحتلين، لشد الرحال للمسجد الأقصى والرباط فيه، رداً على اقتحامات المستوطنين والانتهاكات الخطيرة التي تعرض لها اليوم.

حيث دعت العديد من العائلات في مدينة القدس أفرادها للتوجه إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، وذلك ضمن مبادرة رباط الحمائل.

ودعت رابطة شباب آل إدريس كافة أبنائها للتجمهر والتجمع في باحات الأقصى للرباط فيه إثر وتيرة انتهاكات الاحتلال المتصاعدة بحقه.

في نفس الوقت أطلقت دعوات مشابهة لشد الرحال إلى المسجد الأقصى من مدينة أم الفحم وأراضي48، حيث ستنطلق الحافلات من منطقة عين النبي الساعة 2:20 بعد منتصف الليل.

وكان مئات المستوطنين اقتحموا، صباح اليوم الثلاثاء وأمس، المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

تظاهرة ضد الجريمة في الداخل المحتل أمام منزل وزير شرطة الاحتلال

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

خرج العشرات من سكان الداخل المحتل مساء اليوم السبت، في تظاهرة أمام منزل ما يسمى بوزير الأمن الداخلي لدى الاحتلال الإسرائيلي “كوخاف يائير”، احتجاجاً على كثرة جرائم القتل وتنديداً بتواطؤ شرطة الاحتلال في محاربة الظاهرة.

ونتيجة لذلك قامت شرطة الاحتلال بنصب حواجز في الشوارع المؤدية إلى منزل يائير، في محاولة لمنع وصول المتظاهرين إلى محيط المنزل، وزعمت أن التظاهرة غير قانونية.

وهتف المتظاهرون ضد الجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام، كما رفعوا لافتات منددة بالجريمة وتقاعس الشرطة.

وأكد منظمو التظاهرة أن الشرطة ووزارة أمن الاحتلال ووزيرها مجرمون بحق سكان الداخل المحتل، وهم يمنعون أمهات ثكالى من التظاهر أمام منزل وزير الأمن الداخلي لأنهم لا يريدون سماع أصواتهن التي تدينهم جميعاً.

وتابع المنطمون: “الشرطة لا تريد سماع الحقيقة ولا ألم الأمهات الثكالى، وهي معنية باستمرار القتل والجرائم بحق أنفسنا، لو هذه الوحدات تعاملت مع المجرمين بالمثل كما تتعامل مع المتظاهرين لقضت على الجريمة”.

وكان 6 أشخاص قتلوا في جرائم متفرقة منذ مطلع الأسبوع الجاري، آخرهم الشاب أحمد إبراهيم الجرجاوي (30 عاماً) من شقيب السلام بإطلاق نار في بئر السبع.

وبذلك ارتفعت حصيلة ضحايا جرائم القتل في الداخل المحتل منذ مطلع العام 2021 ولغاية اليوم إلى 81 قتيلاً بينهم 12 امرأة، علماً بأن الحصيلة لا تشمل جرائم القتل في منطقتي القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

الداخل المحتل: إصابة شرطيين لدى الاحتلال في عملية دهس بنهاريا

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

أصيب عنصران من شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء بجروح حرجة ومتوسطة إثر تعرضهما لعملية دهس في مدينة نهاريا بالداخل المحتل، بحيث جرى اعتقال شخص من مدينة عرابة للاشتباه بضلوعه في الحادث.

وقالت تقارير إعلامية عبرية المعلومات إن الحديث يدور عن شرطي وخادم في جهاز الشرطة، إذ تعرضا لعملية دهس خلال تواجدهما على حاجز جرى نصبه بالقرب من أحد الشواطئ في نهاريا.

وبحسب التقارير العبرية فإن الشرطيين وصلا إلى ورشة بناء بحثاً عن عمال يمكثون “دون تصاريح إقامة في البلاد”، وفي أعقاب ذلك تعرضا للدهس من قبل مركبة لاذت بالفرار من المكان.

في نفس الوقت قال الناطق بلسان “نجمة داود الحمراء”: “تلقينا بلاغاً عند الساعة 10:14 حول مصابين في نهاريا، وأجرى طاقم طبي عمليات إنعاش لأحدهما ووصفت حالته بالحرجة، بينما قدمت العلاجات الأولية للمصاب الآخر، وهو بحالة متوسطة”.

في حين أحيل المصابان إلى المركز الطبي للجليل (مستشفى الجليل الغربي) في نهريا لاستكمال العلاج.

وقالت شرطة الاحتلال إنها فتحت ملفاً للتحقيق في ملابسات الحادث الذي لم تتضح خلفيته بعد، واعتقلت مشتبهاً بعد مطاردة سيارة على مفرق “شلومي”.

الداخل المحتل: مقتل شاب بجريمة إطلاق نار في بلدة الزرازير

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

أعلنت مصادر محلية عن مقتل شاب، في العشرين من عمره، اليوم الإثنين، إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في بلدة الزرازير في الداخل المحتل.

وبحسب المصادر والمعلومات المتوفرة، فإن الشاب تعرض لإطلاق نار خلال تواجده داخل سيارة.

وقال الناطق بلسان “نجمة داود الحمراء في بيان إنه “تلقينا بلاغ عند الساعة 16:07 حول مصاب في حادث عنف بالزرازير، وقدم طاقم طبي عمليات الإنعاش له إذ عانى جروحاً حرجة”.

وذكر أحد المضمدين أن “المصاب كان فاقداً للوعي وعانى جروحاً حرجة في أنحاء جسده، وعلى الفور قدمنا له الإسعافات الأولية وعمليات الإنعاش”.

وبحسب الإسعاف تم نقل المصاب، على وجه السرعة، إلى مستشفى “هعيمك” في العفولة لاستكمال العلاج؛ بيد أنه جرى إقرار وفاته بعد فشل محاولات إنقاذ حياته.

وزعمت شرطة الاحتلال أنها فتحت فتحت ملفاً للتحقيق في ملابسات الجريمة التي لم تُعرف خلفيتها بعد؛ دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به.

وبذلك بلغ عدد ضحايا جرائم القتل في الداخل المحتل منذ مطلع العام 2021 ولغاية اليوم 74 قتيلاً، علماً أن الحصيلة لا تشمل جرائم القتل في القدس وهضبة الجولان المحتلتين، بحسب موقع عرب 48.