وزارة الخارجية تعلن نجاح الجهود الفلسطينية الأردنية لإعادة العالقين

رام الله - مصدر الإخبارية

قالت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم الأربعاء، إنه بعد استكمالها لكافة الجهود المطلوبة وعبر فريق العمل المصغر بها، وفريق سفارة دولة فلسطين في الأردن في متابعة تفاصيل أمر العالقين في الأردن الشقيق، وعبر التنسيق الكامل مع الأشقاء في المملكة الأردنية الهاشمية، تم التمكن من إنهاء جميع الترتيبات المتعلقة بعودتهم.

يأتي ذلك بعد استكمال عملية التنظيم الأولى من تلقي مئات الاتصالات والرد على استفسارات مواطنينا العالقين على مدار الساعة وترتيب وتنظيم كشوفاتهم من أسماء وارقام هواتف وجوازات سفر وعناوين إقامة، وبعد التنسيق الكامل مع دولة رئيس الوزراء بخصوص تلك العودة ومناقشتها تفصيلا في مجلس الوزراء، والتأكد من جاهزية وزارة الصحة للقيام بعملية الفحص في الاستراحة قبل نقلهم إلى محافظاتهم، وتعاون إدارة المعابر في هذه الترتيبات، انتقلت المرحلة الأخيرة الى جهاز المخابرات العامة لإتمام الترتيبات المطلوبة مع الجانب الاردني والتي تكللت بالنجاح، وفق بيان لوزارة الخارجية نشرته عبر موقعها على الانترنت.

وقالت وزارة الخارجية إن تم الاتفاق على بدء دخول عالقينا من يوم الأحد القادم وبقدرة فحص واستيعاب تصل إلى 500 مواطن عالق لكل يوم حتى انتهاء إعداد العالقين المسجلين وفق قوائم وزارة الخارجية والمغتربين وسفارة دولة فلسطين لدى المملكة الأردنية الهاشمية.

وتقدمت الوزارة بخالص التقدير والشكر للمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة على دعمها وإسنادها ورعايتها للعالقين وتقديم جميع التسهيلات لتأمين عودتهم إلى عائلاتهم وذويهم، و تشكر أيضا سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى دولة فلسطين على جهوده في متابعة هذه القضية.

كما تقدمت بالشكر لكل شركائنا المحليين من جهاز المخابرات العامة و رئيسه اللواء ماجد فرج ووزارة الداخلية ووزارة الصحة وهيئة الشؤون المدنية وهيئة المعابر، وكل من سفارة دولة فلسطين في المملكة الأردنية الهاشمية والجهد المميز لفريق العمل المصغر في وزارة الخارجية والمغتربين والذي كان يجمع الليل بالنهار للتأكد من سلامة العالقين وتجهيز كامل المعلومات المطلوبة من الجانب الاردني لضمان عودتهم.

وأكدت الوزارة أن هذا الجهد برمته تم بتعليمات مباشرة من رئيس الوزراء وبتوجيهات الرئيس محمود عباس الذي تابع معنا هذه العملية منذ اللحظة الأولى. وسيستكمل رئيس جهاز المخابرات العامة في القريب العاجل جهوده المميزة مع الجانب الاردني حتى تتمكن اللجنة الوزارة المشكلة من عديد الوزارات وبرئاسة الخارجية من الانتقال إلى المرحلة الثانية وهي التمكن من اعادة بقية العالقين في دول العالم عبر مطار الملكة علياء الدولي في عمان.

الأمن الأردني يعتقل “إسرائيلياً” تسلل عبر الحدود ومسؤول يقول أنه سيكون ورقة ضغط

عمان – مصدر الإخبارية |  أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن السلطات المعنية ألقت مساء أمس القبض على “إسرائيلي” تسلل بطريقة غير شرعية إلى أراضي المملكة عبر الحدود في المنطقة الشمالية.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة إن السلطات المعنية تتحفظ على المتسلل وتجري التحقيقات اللازمة معه تمهيدا لإحالته إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه.

من جهته قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب النائب، نضال الطعاني، إن بلاده ستتحفظ على المواطن الإسرائيلي الذي تجاوز الحدود ودخل الأردن بطريقة غير شرعية كورقة ضغط على الجانب الإسرائيلي حتى يفرج عن المعتقلين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي.

وأضاف الطعاني “سياسيا لا يمكن طرح فكرة تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي، وإنما يمكن استخدام التحفظ على الإسرائيلي في الأردن كورقة ضغط على إسرائيل”.

وأكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية أن الرأي العام الأردني والفلسطيني، إضافة إلى إرادة الدولة الأردنية جميعها مقتنعة بضرورة الإفراج عن اللبدي ومرعي المعتقلين إداريا دون أسباب، إلا أن إسرائيل لا تستجيب للمطالب.

وأوضح الطعاني أن استدعاء السفير الأردني بتل أبيب للتشاور بعمان ضروري ليس لقضية المعتقلين فقط، وإنما للضغط على إسرائيل بخصوص استعادة أراضي الباقورة والغمر التي أبلغت عمان تل أبيب بقرار استعادتهما.

وأعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في وقت سابق استدعاء السفير الأردني في تل أبيب للتشاور بعد عدم استجابة الاحتلال لطلب الإفراج المعتقلين الأردنيين اللبدي ومرعي واستمرار اعتقالهما إداريا أن توجه لهما أي تهم.

واعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اللبدي التي تخوض إضرابا عن الطعام منذ 20 آب/ أغسطس الماضي، فيما مرعي في 2 أيلول/ سبتمبر الماضي، وذلك بعد عبورهما جسر الملك حسين الذي يربط الأردن بالضفة الغربية المحتلة.