فيديو| لحظات مؤثرة فور الإفراج عن الأسيرين اللبدي ومرعي

عمان -خاص- مصدر الإخبارية

أفرجت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” اليوم الاربعاء 6/11/2019 ، عن الاسيرين الأردنيين “هبة اللبدي ” و”عبد الرحمن مرعي” وهما في طريقهما للأراضي الاردنية .

وقال وزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي ان الاحتلال افراج عن الاسيرين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي، وسيكونان خلال ساعات بين اسرتيهما.

وقال الصفدي ان الحكومة الاردنية عملت على إطلاقهما منذ الْيَوْمَ الأول وفق تعليمات صارمة من جلالة الملك عبدالله الثاني اتخاذ كل ما يلزم من خطوات لإعادتهما سالمين مهما كلف الأمر.

وكان النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي قال في تغريدة له على تويتر: انه سيتم الإفراج بعد قليل عن هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي وعودتهما للأردن.

تفاصيل الاتفاق

وكان تصريح صدر عن مكتب رئيس الوزراء الاحتلال انه تم الاتفاق بين رئيس المخابرات الإسرائيلية الداخلية “الشاباك” مع نظيره الأردني، على التدابير الأمنية التي تتعلق بالأفراج عنهما.

وأشار الى انه تم الافراج عنهما بعد أن اتفق البلدان على تحويل المواطنين الأردنيين الإثنين المعتقلين في “إسرائيل” إلى مسؤولية الأجهزة الأمنية الأردنية.

وأعلن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي يوم الأثنين: إن إسرائيل تعهدت بتسليم المواطنين الأردنيين هبة اللبدي، وعبد الرحمن مرعي، للمملكة قبل نهاية الأسبوع.

وحسب وكالة (بترا) الأردنية، فقد جاء الاتفاق بعد مباحثات مطولة واتصالات، وتحركات مكثفة، بدأتها وزارة الخارجية منذ اعتقال هبة وعبد الرحمن، بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية.

وقال الصفدي: إنَ الحكومة تابعت القضية منذ بدايتها بتعليمات مباشرة من جلالة الملك عبد الله الثاني؛ لإتخاذ كل ما يلزم من خطوات لإطلاق اللبدي، وعبد الحمن، مهما كلّف الأمر.

وعملت الخارجية وفق خطة متكاملة، أقرها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، حيث أكد الصفدي، أن الإجراءات بدأت لترتيب عودة اللبدي، وعبدالرحمن إلى المملكة

تفاصيل اعتقال الأسيرين الأردنيين اللبدي ومرعي

 

وهبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي مواطنان أردنيان اعتقلهما الاحتلال الإسرائيلي إدارياً أثناء توجههما إلى فلسطين في أغسطس /آب 2019 وسبتمبر/أيلول 2019 على التوالي.

وخاضت الاسيرة هبة اضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ اكثر من 40 يوماً وسط اصرار على تلبية مطالبها رغم تدهور حالتها الصحية بالإفراج عنها .

وقالت صحيفة هآرتس “الإسرائيلية” قالت أن احتجاز هبة اللبدي هو للاشتباه في اتصالها بحزب الله اللبناني.

فيما نفى محامي الأسيرين ما أشيع حول هذه التهم جملة وتفصيلا، وقد لاقى مرعي واللبدي حملة تضامن كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بإطلاق سراحهم

الاحتلال يفرج عن الأسيرين الأردنيين “اللبدي” و”مرعي”

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أفرجت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” اليوم الاربعاء 6/11/2019 ، عن الاسيرين الأردنيين “هبة اللبدي” و”عبد الرحمن مرعي” وهما في طريقهما للأراضي الاردنية .

وقال وزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي ان الاحتلال افراج عن الاسيرين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي، وسيكونان خلال ساعات بين اسرتيهما.

وقال الصفدي ان الحكومة الاردنية عملت على إطلاقهما منذ الْيَوْمَ الأول وفق تعليمات صارمة من جلالة الملك عبدالله الثاني اتخاذ كل ما يلزم من خطوات لإعادتهما سالمين مهما كلف الأمر.

وكان النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي قال في تغريدة له على تويتر: انه سيتم الإفراج بعد قليل عن هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي وعودتهما للأردن.

تفاصيل الاتفاق

وكان تصريح صدر عن مكتب رئيس الوزراء الاحتلال انه تم الاتفاق بين رئيس المخابرات الإسرائيلية الداخلية “الشاباك” مع نظيره الأردني، على التدابير الأمنية التي تتعلق بالأفراج عنهما.

وأشار الى انه تم الافراج عنهما بعد أن اتفق البلدان على تحويل المواطنين الأردنيين الإثنين المعتقلين في “إسرائيل” إلى مسؤولية الأجهزة الأمنية الأردنية.

وأعلن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي يوم الأثنين: إن إسرائيل تعهدت بتسليم المواطنين الأردنيين هبة اللبدي، وعبد الرحمن مرعي، للمملكة قبل نهاية الأسبوع.

وحسب وكالة (بترا) الأردنية، فقد جاء الاتفاق بعد مباحثات مطولة واتصالات، وتحركات مكثفة، بدأتها وزارة الخارجية منذ اعتقال اللبدي، ومرعي، بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية.

وقال الصفدي: إنَ الحكومة تابعت القضية منذ بدايتها بتعليمات مباشرة من جلالة الملك عبد الله الثاني؛ لإتخاذ كل ما يلزم من خطوات لإطلاق اللبدي، وعبد الحمن، مهما كلّف الأمر.

وعملت الخارجية وفق خطة متكاملة، أقرها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، حيث أكد الصفدي، أن الإجراءات بدأت لترتيب عودة اللبدي، وعبدالرحمن إلى المملكة

تفاصيل اعتقال الأسيرين الأردنيين

 

وهبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي مواطنان أردنيان اعتقلهما الاحتلال الإسرائيلي إدارياً أثناء توجههما إلى فلسطين في أغسطس /آب 2019 وسبتمبر/أيلول 2019 على التوالي.

وخاضت الاسيرة اللبدي اضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ اكثر من 40 يوماً وسط اصرار على تلبية مطالبها رغم تدهور حالتها الصحية بالإفراج عنها .

وقالت صحيفة هآرتس “الإسرائيلية” قالت أن احتجاز هبة اللبدي هو للاشتباه في اتصالها بحزب الله اللبناني.

فيما نفى محامي الأسيرين ما أشيع حول هذه التهم جملة وتفصيلا، وقد لاقى مرعي واللبدي حملة تضامن كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بإطلاق سراحهم

الأمن الأردني يعتقل “إسرائيلياً” تسلل عبر الحدود ومسؤول يقول أنه سيكون ورقة ضغط

عمان – مصدر الإخبارية |  أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن السلطات المعنية ألقت مساء أمس القبض على “إسرائيلي” تسلل بطريقة غير شرعية إلى أراضي المملكة عبر الحدود في المنطقة الشمالية.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة إن السلطات المعنية تتحفظ على المتسلل وتجري التحقيقات اللازمة معه تمهيدا لإحالته إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه.

من جهته قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب النائب، نضال الطعاني، إن بلاده ستتحفظ على المواطن الإسرائيلي الذي تجاوز الحدود ودخل الأردن بطريقة غير شرعية كورقة ضغط على الجانب الإسرائيلي حتى يفرج عن المعتقلين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي.

وأضاف الطعاني “سياسيا لا يمكن طرح فكرة تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي، وإنما يمكن استخدام التحفظ على الإسرائيلي في الأردن كورقة ضغط على إسرائيل”.

وأكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية أن الرأي العام الأردني والفلسطيني، إضافة إلى إرادة الدولة الأردنية جميعها مقتنعة بضرورة الإفراج عن اللبدي ومرعي المعتقلين إداريا دون أسباب، إلا أن إسرائيل لا تستجيب للمطالب.

وأوضح الطعاني أن استدعاء السفير الأردني بتل أبيب للتشاور بعمان ضروري ليس لقضية المعتقلين فقط، وإنما للضغط على إسرائيل بخصوص استعادة أراضي الباقورة والغمر التي أبلغت عمان تل أبيب بقرار استعادتهما.

وأعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في وقت سابق استدعاء السفير الأردني في تل أبيب للتشاور بعد عدم استجابة الاحتلال لطلب الإفراج المعتقلين الأردنيين اللبدي ومرعي واستمرار اعتقالهما إداريا أن توجه لهما أي تهم.

واعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اللبدي التي تخوض إضرابا عن الطعام منذ 20 آب/ أغسطس الماضي، فيما مرعي في 2 أيلول/ سبتمبر الماضي، وذلك بعد عبورهما جسر الملك حسين الذي يربط الأردن بالضفة الغربية المحتلة.