المسؤول عن ملف الأسرى الإسرائيليين يطرح اقتراحا ملموساً حول التهدئة بغزة

القدس المحتلة_مصدر الاخبارية:

قال موقع واي نت العبري، اليوم الخميس، إن المسؤول عن ملف الاسرى في جيش الاحتلال الإسرائيلي، نيتسان ألون، طرح “اقتراحًا ملموسًا” في مجلس الوزراء يتوافق مع الخطوط العريضة المصرية المقدمة لحماس، في اتفاق التهدئة الذي وافقت عليه في السادس من مايو (أيار) الماضي.

واضاف أن المسؤولين الإسرائيليين المطلعين على تفاصيل المفاوضات الأخيرة قالوا إن الصفقات التي عرضت على إسرائيل قبل شهرين كانت أفضل من الصفقات المطروحة على جدول الأعمال اليوم.
وأشار إلى أن إسرائيل لا تنوي في الوقت الراهن التراجع عن موقفها بشأن وقف الحرب.

وتابع “في ظل موقف حماس وتمسكها بوقف الحرب والانسحاب الكامل من قطاع غزة فإن التوجيه لطواقم التفاوض الإسرائيلية هو دراسة “سبل إضافية” للتوصل إلى التسوية، لكن فرص ذلك، في ظل تمسك الطرفين في مواقفهما، تبدو ضئيلة”.
وأكد أن أي تطور إيجابي سيكون مرتبطاً تغييرا في مواقف اسرائيل وحماس فيما يتعلق بإنهاء الحرب.

وشدد على أنه من الواضح بالفعل أنه لن يكون هناك حلول سحرية.

وكان مسؤولون في حركة حماس قالوا لـ”الشرق” اليوم إنه على الرغم من إبلاغ الوسيط القطري أنهم على استعداد لمناقشة “أي اقتراح جدي للتوصل إلى اتفاق”، إلا أن الخطوط الحمراء تظل وقف الحرب والانسحاب الكامل للجيش الإسرائيلي وإطلاق سراح الأسرى.

وأكدوا: “نعلم أن إسرائيل ستجد دائمًا الأعذار لملاحقة الحركة وقادتها في قطاع غزة وخارجه، لكن المهم هو تحرير غزة”.

وكانت حركة حماس أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري موافقتها على مقترح الوسطاء لوقف إطلاق النار بغزة واتمام صفقة لتبادل الأسرى، لكن حكومة الاحتلال الإسرائيلي رفضته واتجهت لاجتياح مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

اقرأ أيضاً: الأورومتوسطي: استهداف الاحتلال مستشفيات شمال غزة إعدام جماعي

بعد اعتقال 5 أعوام.. الاحتلال يفرج عن الأسير حاتم أبو شريعة

غزة-مصدر الإخبارية

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، عن الأسير حاتم سليمان أبو شريعة من حي الصبرة بقطاع غزة، بعد اعتقال دام 5 أعوام.

وكانت محكمة الاحتلال أصدرت في تاريخ 26 مايو(أيار) 2019، حكمًا بالسجن الفعلي على أبو شريعة مدة 5 سنوات.

وأفادت مصادر عائلية آنذاك بأن “محكمة الاحتلال حكمت على الأسير حاتم البالغ من العمر (23 عامًا)، بالسجن خمسة أعوام، وذلك على خلفية مُشاركته في مسيرات العودة”.

اقرأ/ي أيضا: هيئة الأسرى تعبر عن قلقها من حملة الاعتقالات في أريحا

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت حاتم قبل حوالي عام خلال مُشاركته في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار من داخل المنطقة الشرقية شمالي قطاع غزة”.

وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة يوم 30 آذار(مارس) 2018، تزامنًا مع ذكرى “يوم الأرض”، وذلك في 5 مخيمات أقيمت شرق القطاع.

وأدى القمع الصهيوني للمسيرات قبل توقفها، لاستشهاد 305 فلسطينيين، وإصابة أكثر من 31 ألفا بجراح مختلفة، وصل منهم 17335 إلى مستشفيات القطاع.

الزهار لمصدر: الاحتلال مارس لعبة قذرة لمعرفة مكان أسراه بغزة

صلاح أبو حنيدق- خاص شبكة مصدر الإخبارية:

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار، اليوم الأحد، إن الاحتلال الإسرائيلي حاول على مدار السنوات الماضية ممارسة (لعبة قذرة) لتفريغ قضية الأسرى من مضمونها من خلال السعي لمعرفة مكان الأسرى (الإسرائيليين) الذين بيد فصائل المقاومة الفلسطينية لكنها فشلت.

وأضاف الزهار في تصريح خاص لشبكة مصدر الإخبارية، أن حماس مع إطلاق سراح أي أسير فلسطيني أياً كان انتمائه السياسي تحت أي ظرف، مؤكداً أنه في حال صدق أن الرئيس محمود عباس يسعى لإطلاق سراح أسرى موالين له، فهذا (غير محمود).

وكشفت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، صباح الأحد، أن الرئيس محمود عباس طلب من وزير الجيش الإسرائيلي بني غانتس خلال لقائهم الأخير الإفراج عن 25 أسيراً أمنياً ينتمون لحركة فتح معتقلين في إسرائيل قبل توقيع اتفاق أوسلو.

وأكد أن الزهار أن حماس مع إطلاق سراح أسرى يمثلون جميع الفصائل الوطنية وليس أسرى بعينهم، وهو ما جرى مراعاته خلال صفقة وفاء الأحرار الأولى مع الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب القضايا الإنسانية ومعايير أخرى.

وأشار الزهار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء قضية الأسرى، مشدداً على أن حماس توافقت مع الفصائل على عدة معايير لأي صفقة تبادل قادمة وهي أن تشمل أسرى كافة الفصائل وفئات الشعب الفلسطيني، والمرضى وكبار السنوات والنساء وأصحاب الأحكام العالية.

وكانت آخر مرة أطلق فيها سراح أسرى كبادرة حسن نية لأبو مازن كانت في عام 2013، خلال حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو الثالثة وتم إطلاق سراح 78 أسيراً معظمهم من حركة فتح ، وبعض فصائل أخرى.

Exit mobile version