القدس: الاحتلال يطلق النار تجاه فتاة بزعم محاولتها تنفيذ عملية مزدوجة

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأربعاء النار تجاه فتاة فلسطينية، في قرية حزما بالقدس المحتلة بحجة محاولة عملية دهس وطعن.

وزعمت قوات الاحتلال أن الفتاة حاولت تنفيذ عملية مزدوجة دهس وطعن، قرب قرية حزما في القدس المحتلة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال وفق ما نشرته القناة العبرية الـ13:”وردت تقارير أولية عن محاولة تنفيذ عملية دهس وطعن مزدوجة بالقرب من حزما بالقدس المحتلة.

وأوضح أنه تم “تحييد” الفتاة المنفذة في المكان، وسط أنباء عن استشهادها، فيما لم تؤكد أي مصادر رسمية فلسطينية، حالتها الصحية حتى الآن.

فيما أعلنت بدروها، إذاعة جيش الاحتلال عن إصابة جندي “إسرائيلي” بجروح طفيفة في حزما شمالي شرق القدس.

هيئة الإذاعة والتلفزيون تدين قرار الاحتلال منعها من العمل بالقدس

رام الله- مصدر الإخبارية

أدانت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية القرار الصادر عن حكومة الاحتلال الإسرائيلي عبر وزير الأمن الداخلي “أمير أوحانا” الذي نص على منع عمل تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة.

وأشارت في بيان صدر عنها أن قرار منع العمل بأي وسيلة كانت للمرة الرابعة على التوالي، يزيد من خطورة الوضع الصحفي في الأراضي الفلسطينية.

وأكدت الهيئة أنها ستواصل عملها في مدينة القدس المحتلة باعتبارها عاصمة دولة فلسطين وكأي مدينة فلسطينية أخرى.

وقالت، إن هذا القرار جزءٌ من سياسة حكومة الاحتلال المجرمة الهادفة إلى تهويد مدينة القدس وتصفية أي وجود فلسطيني وعربي واسلامي في هذه المدينة المقدس.

وذكرت الهيئة، أن حكومة الاحتلال تسعى من خلف هذا القرار إلى ارتكاب جرائمها في القدس بصمت ومحاولة لتغييب الموقف الوطني الفلسطيني عما يجري في مدينة القدس خاصة أنها بدأت تنفيذَ هذه المخططات في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وسلوان وحي الشيخ جراح،

وشددت على أنها ستقف بالمرصاد أمام كل هذه الجرائم المرتكبة من قبل حكومة الاحتلال وفضحها على مستوى العالم أجمع، معتبرة أنها شريكة مع أبناء شعبنا في مدينة القدس في معركة الصمود والتحرير حتى كنسِ هذا المحتل وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس، وبانها ستبقى العين الساهرة على أهلنا في القدس ومقدساتها وأسوارها وأزقتها.

مستوطنة تدهس مواطناً فلسطينياً قرب باب المغاربة

القدس- مصدر الإخبارية

دهست مستوطنة، الليلة الماضية، مواطنا فلسطينيا قرب باب المغاربة أحد أبواب “الأقصى” المبارك، بالقدس المحتلة.

ووفقاً لشهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام، فقد أصيب مواطناً بجروح ورضوض في جسده جراء دهسه من قبل مستوطنة إسرائيلية، كانت تستقل مركبة مسرعة في المنطقة المذكورة، قبل أن يتم نقل المصاب للعلاج.

يشار إلى أن ذلك الاعتداء يأتي مع الذكرى ال ٥٤ لسيطرة الاحتلال على باب المغاربة بعد حرب 1967، حيث باتت تتم عبر الباب اقتحامات المستوطنين لساحات المسجد الخارجية، وهو أقرب باب على حائط البراق الذي يسيطر عليه الاحتلال الإسرائيلي.

المحكمة الإسرائيلية تنظر اليوم بقرار تهجير 86 عائلة من حي سلوان بالقدس

القدس- مصدر الإخبارية

تنظر المحكمة المركزية في القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، في استئناف أهالي حي بطن الهوى في سلوان ضد مخطط تهجير وترحيل 86 عائلة لصالح المستوطنين.

وقبل انعقاد المحكمة، بدأ الأهالي بتنظيم وقفة احتجاجية قبالة المحكمة، وذلك ضمن الفعاليات النضالية التي أطلقتها خيمة الاعتصام في سلوان مساء الثلاثاء.

وسميت الخيمة التي اعتصم بها المواطنون بخيمة الصمود بحي بطن الهوى ببلدة سلوان.

وقال رئيس لجنة الدفاع عن أراضي بطن الهوى زهير الرجبي في تصريحات صحفية، إن عشرات المواطنين اعتصموا في خيمة الصمود، وسط تواجد قوات الاحتلال في المنطقة.

وأضاف الرجبي إنه يجب تحقيق المشاركة الواسعة في الوقفة التي سينظمونها صباح اليوم الأربعاء، بالقرب من محكمة الاحتلال المركزية في القدس، والتي ستعقد جلسة للنظر في قرار تهجير عشرات العائلات لصالح المستوطنين.

وكانت المحكمة المركزية في القدس، قد أصدرت في حزيران/يونيو 2019، قرارا يقضي بإخلاء عائلة مقدسية من منزلها لصالح نقل جزء من المنزل لجمعية “إلعاد” الاستيطانية، وجاء القرار بعد مداولات بالمحكمة استمرت 25 عاما زعمت خلالها الجمعية الاستيطانية ملكيتها للعقار.

ويواجه أهالي حي بطن الهوى في بلدة سلوان، خطر الإخلاء والتهجير، وذلك بعد أن سمحت المحكمة العليا الإسرائيلية لجمعية “عطيرت كوهنيم” الاستيطانية، بالاستمرار في طرد 800 فلسطيني، بزعم أن منازلهم بنيت على أرض امتلكها يهود قبل نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948، على الرغم من إقرار هيئة القضاة بأن إجراءات المنظمة في الاستيلاء على الأرض قد شابتها عيوب وأثارت أسئلة حول قانونية نقل الأرض إلى الجمعية اليمينية.

وكانت الجمعية الاستيطانية، والتي حصلت عام 2001 على حق إدارة أملاك الجمعية اليهودية التي تدعي أنها امتلكت الأرض قديمًا (قبل العام 1948)، قد شرعت في شهر أيلول/ سبتمبر عام 2015 بتسليم البلاغات لأهالي الحي، وقام السكان بدورهم بالرد على الدعوات التي قدمت ضدهم.

وصدر أكثر من قرار قضائي عن محاكم الاحتلال، الصلح والمركزية، تزعم أحقية “عطيرت كوهنيم” بامتلاك الأرض التي تبلغ مساحتها 5 دونمات و200 متر مربع، ويقطن فيها المئات من الفلسطينيين.

وتعتبر بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك ومحرابه، حيث يحاول الاحتلال اقتلاع السكان منها من خلال مصادرة البيوت أو هدمها والاستيلاء على الأراضي واستهداف مقابرها، وتخريب مقبرة باب الرحمة وتجريفها.

والى جانب سلوان يتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلا في حي الشيخ جراح لصالح جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.

إصابات واعتقالات في مواجهات مع الاحتلال شرق القدس

القدس-مصدر الإخبارية

أصيب عدد من الفلسطينيين وأعتقل آخرون، في مواجهات، اندلعت اليوم الأحد، مع قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، إثر اقتحام المستوطنين بحماية الجيش قريتي العيسوية والطور شمال شرق القدس المحتلة.

وأكّدت مصادر محلية، على أنّ قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من الشبان وأصيب آخرون بجروح إثر تصدي مواطنون من القريتين لمحاولات المستوطنين اقتحام القرية، بحماية من جيش الاحتلال الإسرائيلي.

بدوره أفاد الهلال الأحمر في القدس، بأن طواقمه تعاملت مع إصابة لشاب بحجر بالرأس بعد مواجهات بين المستوطنين والشبان على أحد مداخل بلدة الطور وتم تقديم الإسعاف الأولي له ونقله للمستشفى، فيما أصيب آخرون على مدخل العيسوية.

وزير إسرائيلي يرفض طلباً أمريكياً بخصوص أحداث القدس

شؤون إسرائيلية- مصدر الإخبارية

رفض وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إيلي كوهين، الأحد، طلباً أمريكياً، بشأن الأحداث الجارية في مدينة القدس المحتلة.

ووفقاً لإذاعة الجيش الإسرائيلي، فإن كوهين أوضح أن “بلاده” ملك لهم، وهي ليست بحاجة إلى توجيهات من أحد، وذلك ردا على طلب أمريكي بشأن الأحداث الجارية في مدينة القدس.

وأوضحت الإذاعة أن مسؤولين كبارا في إدارة الرئيس جو بايدن، طالبوا بتوضيحات من كبار المسؤولين الإسرائيليين بشأن قضية العقارات في بلدة الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وقال إيلي كوهين، ردا على ذلك: “إسرائيل تتصرف بمسؤولية وتسمح بحرية العبادة، لكن يجب اتخاذ إجراءات ضد من يخالف الأمر، هناك من يحرض على النار، وهم عناصر ليسوا في الضفة الغربية، ولكن في غزة. إن عناصر في حركة الجهاد الاسلامي وحماس تتلقى تمويلا من إيران”.

واندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلي، مساء السبت، في منطقة باب العامود في مدينة القدس، ما أدى إلى إصابة 80 فلسطينيا.

وقمعت قوات الأمن الإسرائيلي عشرات المتظاهرين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح في مدينة القدس بالمياه العادمة والرصاص المطاطي، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات، وفقا لمراسل “سبوتنيك”.

عضو كنيست متطرف ينقل مكتبه إلى الشيخ جراح

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية

أعلن عضو الكنيست المتطرف عن حزب “الصهيونية الدينية” ايتمار بن جبير يوم الخميس عن نقل مكتبه إلى حي الشيخ جراح، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام.

وبحسب ترجمة وكالة صفا المحلية، فقد برر “بن جبير” قراره بأن الشرطة الإسرائيلية لا تقوم بما يكفي لحماية المستوطنين المتواجدين داخل الحي.

ويأتي ذلك عشية انتظار قرار المحكمة الإسرائيلية الخاص بمصير عشرات الفلسطينيين من الحي والذين تطالب منظمات استيطانية بترحيلهم عن منازلهم ومنحها للمستوطنين.

محكمة الاحتلال تصدر حكمها النهائي اليوم بشأن اخلاء منازل أهالي الشيخ جراح

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

من المقرر أن تصدر اليوم الخميس، محكمة الاحتلال الإسرائيلي العليا، حكمها النهائي في قضية، إخلاء أربع عائلات مقدسية من منازلها في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

ويهدف الاحتلال الإسرائيلي لتهجير السكان الأصليين أهالي الشيخ جراح، لتوسيع دوائره الاستيطانية لصالح تسكين مستوطنين يزعمون ملكيتهم للأرض.

وكان قد صدر في أيلول 2020 قرار بإخلاء أربع عائلات من الحي، وهي: (اسكافي، والكرد، والجاعوني والقاسم)، وتبعه قرار آخر في الشهر الذي يليه يقضي بإخلاء ثلاث عائلات أخرى، وهي: (حماد، والدجاني، وداوودي).

وقدمت العائلات المقدسية طلب استئناف للمحكمة العليا، التي رفضت الاستئناف، وأصدرت قرارا في شباط 2021 بإخلاء المجموعة الأولى من عائلات الحي من منازلهم بتاريخ 2/5/2021 ثم أجلت المحكمة إلى اليوم الخميس، والمجموعة الثانية بتاريخ 1/8/2021.

ويشهد حي الشيخ جراح تصدي كبير ودعمًا من قبل المقدسيين، ضد قرار تهجير العائلات المقدسية، ويشاركون في وقفات احتجاجية ضد قرار المحكمة، تُقابل بالعنف والقمع من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

قوات الاحتلال تعتقل أربعة شبان من القدس

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية

اعتقلت مخابرات الاحتلال، اليوم الاحد، أربعة شبان من حي بشير بجبل المكبر، لدى تواجدهم قرب باب العامود بالقدس المحتلة.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن مخابرات الاحتلال اعتقلت محمد نبيل بشير، ومحمد إبراهيم بشير، وفادي نضال بشير، ومحيي بشير في منطقة باب العامود، بحجة ضرب مستوطن.

تصاعد انتهاك الاحتلال بالقدس و اعتداءات على المسيحيين بسبت النور

رام الله-مصدر الإخبارية

نفذت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت جملة انتهاكات بحق المسيحيين المحتفلين بسبت النور في مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية” إن شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اعتدت على العشرات من أبناء شعبنا المسيحيين، بينهم رهبان، في الأزقة المؤدية إلى كنيسة القيامة في القدس المحتلة، للاحتفال بسبت النور للكنائس التي تسير وفق التقويم الشرقي، وحولت المكان لثكنة عسكرية”.

كذلك قامت أن شرطة الاحتلال بنشر العديد من الحواجز في محيط المدينة، وأعاقت وصول المواطنين المسيحيين للكنيسة للصلاة، واعتدت عليهم بالضرب.

بدوره أدان رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، رمزي خوري، الاعتداء الإسرائيلي، على المصلين المشاركين في احتفالات سبت النور ومحاولة منعهم من الوصول إلى كنيسة القيامة في القدس، ووضع الحواجز العسكرية لإعاقة وصول أبناء المدينة الى سطح كنيسة القيامة.

وقال خلال بيان صحافي له ” إن المدينة المقدسة اليوم أشبه بالثكنة العسكرية نظرًا للعدد الهائل من الجنود”. مضيفًا أن الاحتلال تمادى في الانتهاكات وتطاول على رجال دين، محاولًا منع راهبتين بالقوة من المرور والوصول لكنيسة القيامة، ومنع عدد من الشخصيات الاعتبارية والدبلوماسية من دخول المدينة المقدسة”.