الاحتلال يجبر مقدسي على هدم بنايته بالعيسوية واقتحامات لحي الشيخ جراح

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، أن سلطات الاحتلال أجبرت مواطناً على هدم بنايته المكونة من 3 طوابق في بلدة العيسوية بالقدس، كما قامت مجموعة من المستوطنين باقتحام حي الشيخ جراح وتهديد سكان 3 منازل بالإخلاء تحت غطاء أمني.

وذكرت المصادر أن البناية المكونة من 3 طوابق تعود للمواطن عبد الرحمن أحمد عبيد، وأن بلدية الاحتلال بالقدس أخطرت عبيد بدفع 400 ألف شيقل في حال لم يهدمه اليوم، بحجة البناء غير قانوني.

وقال الناشط المقدسي أسعد داري، في تصريحات صحفية محلية، إن المبنى معد حديثاً للسكن، وكان من المقرر زواج ابن صاحب البناية، ويسكنه الشهر المقبل.

وفي سياق ذي صلة، اقتحم مستوطنون، حي الشيخ جراح المهدد بإخلاء سكانه بالقوة القسرية في القدس المحتلة، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقاموا بتهديد سكان 3 منازل بالإخلاء.

وكان من بين المستوطنين المقتحمين، عضو الكنيست من حزب “الصهيونية الدينية” اليميني المعارض “بتسلئيل سموتريتش”، ومدير جمعية “عطيرت كوهانيم” الاستيطانية القائمة على قضية الاستيلاء على منازل الحي في محاكم الاحتلال، وفق مصادر محلية.

وقال أحد أصحاب المنازل المهددة صالح ذياب للوكالة الرسمية، إن المستوطنين حاولوا اقتحام 3 منازل في الحي تعود لعائلات ذياب والكرد وقاسم، وسط استفزاز السكان، وهددوهم بإخلائهم من منازلهم لصالح المستوطنين خلال مدة زمنية (شهر واحد).

وأضاف أن محاولة الاقتحام قوبلت باشتباكات بالأيدي مع السكان، الذين تصدوا لمجموعات المستوطنين.

يذكر أن مستوطنين اعتدوا أمس على أهالي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، فيما اعتقل جنود الاحتلال شابين وأصابوا 20 مواطناً، خلال قمعهم للأهالي الذين خرجوا للدفاع عن أنفسهم وبيوتهم.

الموساد الإسرائيلي معترفًا: المنحة القطرية الموجهة لغزة خرجت عن السيطرة

شؤون إسرائيلية-مصدر الإخبارية

قال رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، اليوم الثلاثاء “إن أموال المنحة القطرية الموجه لقطاع غزة، خرجت عن السيطرة، مؤكدًا على أنها لم تؤدي إلى حل في قطاع غزة. وفقًا للإعلام العبري”.

ووصف رئيس الموساد الإسرائيلي والذي مقرر انتهاء صلاحيته، دخول المنحة القطرية بالخارج عن السيطرة وهو قرار خاطئ، مشيرًا إلى أنهم كانوا آملين أن يساعد التدخل القطري في التوصل لتهدئة خلال عملية سيف القدس الأخيرة.

فيما عقّب الصحافي الإسرائيلي “باراك رافيد” عبر تويتر بقوله” إن رئيس جهاز الموساد المنتهية ولايته يوسي كوهين يعترف “لقد خرج تحويل الأموال القطرية إلى حماس عن السيطرة، ولم يؤدي إلى حل في قطاع غزة”.

تنمية رام الله وقطر الخيرية توقعان اتفاقية تمويل لمشاريع

رام الله- مصدر الإخبارية

وقعت وزارة التنمية الاجتماعية في رام الله اتفاقية مع جمعية قطر الخيرية لتمويل مشاريع تستهدف جوانب تنموية أكثر من الجوانب الإغاثية.

وبحسب وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، فإن الاتفاقية مع جمعية قطر الخيرية تغطي 5 مجالات رئيسية ومنها التمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة والإسكان وجزء منها لذوي الاحتياجات الخاصة وكفالة ايتام لتمكينهم اقتصاديا وجزء للتعليم.

وأوضح في تصريحات صحفية محلية، إن الوزارة لديها قاعدة بيانات واسعة وسيتم اختيار كل المستفيدين من قاعدة البيانات المسجلة لدى وزارة التنمية وسيجري مسح على العائلات التي سوف ترشح للاستفادة من هذه المشاريع.

وذكر أنه ليست كل العائلات مهيأة للاستفادة من برامج التمكين الاقتصادي لان ذلك يتطلب قدرات للعائلة حتى تستطيع ان تدير برنامج وبحاجة لبرنامج تمكين للعائلة من ناحية التحضير الإداري والتدريب على إدارة المشاريع وليس عشوائيا بل يتم اختيار العائلات بدقة وبمعايير محددة موجودة في الوزارة.

وقال إن مدة الاتفاقية عام كامل قابلة للتجديد لمدة 6 سنوات وتم تقسيم الاتفاقية لتكون لمدة سنة وبمبلغ 700 ألف دولار لهذا العام وسيتم الحرص على ان يكون التنفيذ في كل أرجاء الوطن.

إصابات واعتقالات في مواجهات مع الاحتلال شرق القدس

القدس-مصدر الإخبارية

أصيب عدد من الفلسطينيين وأعتقل آخرون، في مواجهات، اندلعت اليوم الأحد، مع قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، إثر اقتحام المستوطنين بحماية الجيش قريتي العيسوية والطور شمال شرق القدس المحتلة.

وأكّدت مصادر محلية، على أنّ قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من الشبان وأصيب آخرون بجروح إثر تصدي مواطنون من القريتين لمحاولات المستوطنين اقتحام القرية، بحماية من جيش الاحتلال الإسرائيلي.

بدوره أفاد الهلال الأحمر في القدس، بأن طواقمه تعاملت مع إصابة لشاب بحجر بالرأس بعد مواجهات بين المستوطنين والشبان على أحد مداخل بلدة الطور وتم تقديم الإسعاف الأولي له ونقله للمستشفى، فيما أصيب آخرون على مدخل العيسوية.

اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية الإثنين لبحث جرائم الاحتلال بالقدس

القاهرة-مصدر الإخبارية

أعلنت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، اليوم السبت، عقدها دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين يوم بعد غد الاثنين، حضوريًا بمقر الأمانة العامة برئاسة قطر الرئيس الحالي لمجلس الجامعة.

وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي في تصريح له، “إن الاجتماع سيبحث خطورة الاعتداءات الوحشية على المصلين بالمسجد الأقصى ضمن سياسة إسرائيلية ممنهجة لتهويد القدس وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم للمدينة ومقدساتها”.

وتأتي الدورة بناء على طلب دولة فلسطين وأيدته عدد من الدول العربية، لبحث الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية في القدس المحتلة، والمقدسات الإسلامية والمسيحية، خاصة المسجد الاقصى المبارك والاعتداء على المصلين في شهر رمضان المبارك، إضافة إلى الاعتداءات الوحشية والمخططات للاستيلاء على منازل المواطنين المقدسيين، خاصة بحي الشيخ جراح في محاولة لتفريغ المدينة من سكانها وتهجير أهلها.

وكان قد أعلن سفير فلسطين في القاهرة دياب اللوح، عن طلبه عقد اجتماع طارئ، لمجلس جامعة الدول العربية، لمناقشة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي في القدس.

وشدد على أن الاعتداء التي يتعرض له المسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، يتطلب تحركًا سريعًا لاتخاذ إجراءات لمنع استمرار هذه الانتهاكات ولجم عصابات المستوطنين ووقف ممارساتهم الاجرامية ضد ابناء الشعب الفلسطيني.

وأكد السفير الفلسطيني دياب اللوح، على أن الاجتماع سينتج قرارات وإجراءات عملية ترتقي الى مستوى جرائم الاحتلال وانتهاكاته في القدس.

وأشار إلى أنه يأتي لتوصيل رسالة عربية موحدة من جامعة الدول العربية تؤكد ضرورة توفير الحماية الدولية اللازمة للشعب الفلسطيني ضد مثل هذه الممارسات الممنهجة والانتهاكات المتصاعدة والخطيرة.

السفير الفلسطيني يطلب اجتماع من جامعة الدول العربية

رام الله-مصدر الإخبارية

أعلنت سفارة فلسطين في القاهرة عن طلبها عقد اجتماع طارئ، لمجلس جامعة الدول العربية، لمناقشة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي في القدس.

وقال السفير الفلسطيني في القاهرة دياب اللوح في بيان له ” إنهم تقدموا بطلب اجتماع طارىء خلال الأيام المقبلة، للبحث في الاعتداءات “الإسرائيلية” على المصلين في باحات المسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك”.

كذلك مخططات الاستيلاء على منازل المواطنين المقدسيين، خاصة في حي الشيخ جراح، في محاولة لتفريغ المدينة المقدسة من سكانها وتهجير أهلها، وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم.

كما شدد على أن الاعتداء الذي يتعرض له المسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، يتطلب تحركًا سريعًا لاتخاذ إجراءات لمنع استمرار هذه الانتهاكات ولجم عصابات المستوطنين ووقف ممارساتهم الاجرامية ضد ابناء الشعب الفلسطيني.

وأكد السفير الفسطيني دياب اللوح، على أن الاجتماع سينتج قرارات وإجراءات عملية ترتقي الى مستوى جرائم الاحتلال وانتهاكاته في القدس.وأشار إلى أنه يأتي لتوصيل رسالة عربية موحدة من جامعة الدول العربية تؤكد ضرورة توفير الحماية الدولية اللازمة للشعب الفلسطيني ضد مثل هذه الممارسات الممنهجة والانتهاكات المتصاعدة والخطيرة.

 

روسيا تحذر من عدة عوامل ستصاعد الأحداث بالقدس

موسكو-مصدر الإخبارية

أدانت روسيا، اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين المدنيين في القدس، داعية جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي خطوات من شأنها تصعيد العنف.

كما أعربت روسيا في بيان لها اليوم السبت، عن بالغ قلقها إزاء التصعيد الحاد في مدينة القدس، مطالبة بوقف التصعيد.

كما حذرت وزارة الخارجية الروسية، من عدة عوامل تصاعد الأحداث، تتعلق بانتهاكات الاحتلال، والقرار الإسرائيلي بشأن إجلاء عدد من الفلسطينيين قسرًا من منازلهم في حي الشيخ جراح، وتمرير خطط لبناء 540 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “هارحوما”، إضافة إلى مقتل فلسطينيين اثنين مؤخرا على حاجز سالم غرب مدينة جنين في الضفة الغربية.

وشهدت القدس ليلة ساخنة، ومواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث اعتدت شرطة الاحتلال، على المصلين داخل المسجد الأقصى والشيخ جراح وباب العامود في القدس، ما أسفر 205 مصابين، وفق حصيلة أولية غير رسمية.

وقالت جمعية “الهلال الأحمر” الفلسطيني في بيان ليلة الجمعة – السبت: “إجمالي الإصابات التي تعاملت طواقمنا معها لهذه اللحظة 205”.

وأكدت أنها نتاج “إصابات خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك والشيخ جراح وباب العامود في القدس”، وقالت إنه “تم نقل لمستشفيات القدس، أما باقي الإصابات فقد تمت علاجها ميدانياً”، موضحة أن “معظم الإصابات كانت في الوجه والعين والصدر بالرصاص المطاطي”.

وعبرت فصائل وقوى وطنية وعربية عن ادانتها واستنكارها الشديدين، إزاء ما يتعرض له الفلسطينيين من انتهاكات متكررة بحقهم من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وهجومه على المقدسات الإسلامية واقتحام باحات الأقصى.

الرئيس عباس يتوجه للأمم المتحدة لطلب عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن

رام الله-مصدر الإخبارية

عقب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي ضد القدس، محملًا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عما يجري من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة.

وقال الرئيس عباس، في كلمة له مساء اليوم الجمعة، عبر تلفزيون فلسطين ” وجهت لسفيرنا الآن بالأمم المتحدة لطلب عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن”. مدينًا اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى والشيخ جراح.

وقال الرئيس عباس : “يا أبناء شعبنا العظيم القدس وكل مكان، أحيي وقفتكم الشجاعة الدفاع عن القدس عاصمتنا الأبدية كافة أحيائها، ودفاعكم عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية وعن المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والشيخ جراح بشكل خاص”.

وأكد على بطش وإرهاب المستوطنين لن يزيدنا إلا إصرارًا إلا إصراراً على التمسك بحقوقنا المشروعة بإنهاء الاحتلال ونيل الحية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة القدس”.

 

إعلام الاحتلال يكشف خيوط جديدة عن عملية حاجز سالم بجنين

الضفة المحتلة-مصدر الاخبارية

كشفت وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيل خيوط جديدة عن عملية إطلا ق نار قرب حاجز سالم بجنين.

واستشهد خلالها شابان وأصيب ثالث بجراح خطيرة برصاص الاحتلال “الإسرائيلي”، زعمت وسائل إعلام الاحتلال، محاولتهم تنفيذ عملية إطلاق نار ضد موقع عسكري قرب جنين شمال الضفة المحتلة.

 لكن كيف وصل الشبّان الثلاثة إلى حاجز “سالم” شمال جنين؟

وبخصوص عملية حاجز سالم جنين قالت القناة السابعة العبرية “إن الشبان الثلاثة استقلوا إحدى المركبات المتوجهة إلى الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، ولكن قوة من جنود الاحتلال أوقفت الحافلة في الطريق على الجدار الفاصل”.

ونقلت ركابها إلى مدخل معسكر سالم العسكري، وزعمت أن الشبان الثلاثة قاموا بإطلاق النار باتجاه المعسكر قرب حاجز سالم.

بحسب القناة السابعة أفادت بأن الجنود أطلقوا الرصاص صوب الشبان الثلاثة؛ ما أدى لاستشهاد اثنين وإصابة الثالث بجراح بالغة.

كما ادعت أن التحقيقات الأولية تشير إلى أنّ الشبان الثلاثة كانوا في طريقهم لتنفيذ عملية كبيرة داخل الخط الأخضر.

لتأمين مسيرات للمستوطنين… الاحتلال يحرم الفلسطينيين دخول القدس في 28 رمضان

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

كشفت وسائل إعلام عبرية، فجر يوم الخميس، قرار شرطة الاحتلال الذي يقتضي بحرمان الفلسطينيين من الدخول إلى مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى في يوم 28 رمضان الحالي.

وقالت القناة “13” العبرية: “إنّ شرطة الاحتلال ستحرم الفلسطينيين من الدخول عبر باب العامود يوم 28 رمضان، لتأمين مسيرة سيشارك بها 30 ألف مستوطناً”.

ويأتي قرار الاحتلال بعد مزاعم، أنّ سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” قررت منع دخول المستوطنين اليهود إلى المسجد الأقصى، اعتبارًا من الثلاثاء، وحتى إشعار آخر، في حين أنّ القرار الجديد مُخالفاً للإعلان السابق.

وفي وقت سابق، دعت منظمات الهيكل الإسرائيلي المزعوم، أنصارها للمشاركة اقتحامات جماعية واسعة ومكثفة للمسجد الأقصى المبارك في العاشر من أيار/ مايو الجاري.

يأتي ذلك في ظل تواطىء من شرطة الاحتلال الإسرائيلي باتفاقات مع منظمات الهيكل المزعوم على الرغم من قرار منع دخول المستوطنين إلى المسجد الأقصى، لاقتحامه.

وكانت قد أعلنت جماعات استيطانية، نيتها تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى في 28 رمضان، الموافق 10 أيار/ مايو الجاري، بمناسبة ما يسمى “يوم القدس” الذي يوافق احتلال المدينة المقدسة عام 1967 وفق التقويم العبري.