الاتحاد الأوروبي يتحدث لمصدر عن محددات المساهمة في تمويل إعادة الاعمار بغزة

رؤى قنن _ مصدر الإخبارية

كشف الناطق باسم الاتحاد الأوروبي شادي عثمان عن محددات الاتحاد الأوروبي لتقديم المساعدات المالية المتعلقة بإعادة الاعمار في قطاع غزة.

وشدد عثمان في تصريحات خاصة لشبكة مصدر الإخبارية على أنه لا قرار بتقديم مساهمات مالية من قبل الاتحاد الأوربي في عملية إعادة الاعمار، إلا بضمان أفق سياسي، مؤكداً على أنه من المرفوض الدخول في دائرة مفرغة من العمل المتعلق بالتدمير والاعمار ثم التدمير والاعمار، دون أفق سياسي يضع حداً لهذه الحالة.

وبين الناطق باسم الاتحاد الأوروبي من القدس، محددات الاتحاد للانخراط في تمويل عمليات إعادة الاعمار بغزة، قائلا:” يجب أولاً أن يكون هناك حكومة فلسطينية موحدة تمثل الكل الفلسطيني في الضفة وقطاع غزة، وتسيطر على كافة المناطق الفلسطينية، وتقدم خدماتها للمواطنين في كل المناطق”.

وأضاف:” مطلوب ضمانات من الحكومة الإسرائيلية بتغير جوهري في التعامل السياسي ووقف عمليات التدمير ورفع الحصار والإجراءات بشكل كامل عن قطاع غزة”.

وكشف وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة، ناجي سرحان، عن حجم المساهمات الدولية التي وصلت بالفعل لإعادة الاعمار بغزة حتى اليوم.

وأوضح سرحان في تصريحات خاصة أن مجمل ما وصل من تمويل دولي لإعادة الاعمار في غزة فعليا، بلغ 73 مليون دولار.

وفصل سرحان قائلا:” خصصت قطر 50 مليون دولار لبناء المنازل المدمرة، خصص منها 40مليون لبناء ألف وحدة سكنية مدمرة كلياً، بالإضافة إلى 10مليون للمنازل المدمرة بشكل بليغ غير صالح للسكن”.

وأضاف بأن ألمانيا خصصت مبلغ 3 مليون دولار، عبر منظمة الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، لإعادة إعمار منازل مدمرة بشكل كلي، مضيفاً بأن الولايات المتحدة الأمريكية خصصت أيضاً مبلغ 20 مليون دولار لإعادة الاعمار للمنازل المدمرة بشكل كلي، ستنفذ عبر الاونروا.

كحيل لمصدر: تأجيل زيارة وفد القطاع الخاص للقاهرة لما بعد انتخابات اتحاد المقاولين

رؤى قنن _ مصدر الإخبارية

كشف نقيب المقاولين الفلسطينيين بغزة أسامة كحيل، مساء اليوم، عن تأجيل زيارة وفد القطاع الخاص للقاهرة لما بعد انتخابات اتحاد المقاولين.

وأكد كحيل في تصريحات خاصة لمصدر الإخبارية, أن سبب تأجيل الزيارة يعود لانشغال اتحاد المقاولين في انتخابات مجلسه الجديد.

وأوضح كحيل أن الوفد الذي من المقرر أن يزور مصر، مكون من كبار رجال الأعمال والمستوردين في القطاع الخاص على مستوى غزة من كافة التخصصات من مواد البناء والنسيج والأدوية الأغذية السيارات, مشيراً إلى أنّ الوفد سيكون دون أي تمثيل حكومي.

وبين كحيل أن دور الحكومة في غزة، يقتصر فقط على تسهيل الزيارة، مؤكداً بأن الزيارة ستتم بالتنسيق الكامل مع الجهات الحكومية بغزة.

وأضاف أن الوفد سيبحث مع الجانب المصري أربع قضايا هامة متعلقة بإدخال البضائع إلى القطاع, أبرزها أسعار وتكاليف النقل للبضائع والسلع، مشيراً في ذات السياق إلى أن الهدف من رفع أسعار النقل للسلع الواردة لغزة، يتمثل في تقليل العائدات الضريبية لحكومة غزة.

وأوضح كحيل بأنه جرى اتفاق بينهم وبين الجانب المصري على أنه إذا ما خفضت الحكومة بغزة الضرائب على البضائع المصرية سيتم تخفيض اسعار نقلها لغزة، بما يخدم المواطن الغزي ويقلل التكلفة عليه.

وأستكمل كحيل حديثه عن أهداف الزيارة، مبيناً بأن الملف الثاني الذي سيتم مناقشته مع الأشقاء في مصر يتمثل في ادخال كافة المواد والسلع اللازمة لعملية الاعمار.

وأشار كحيل إلى أنه حتى اللحظة الجانب المصري يسمح فقط بإخال المواد التي يسمح بإدخالها الاحتلال. ضاربا المثل في الحديد الذي لا يدخل حتى اللحظة من قبل الجانبين المصري والإسرائيلي.

وفيما يختص بإعادة الاعمار أكد كحيل انه تمت المشارفة على الانتهاء من عمليات إزالة الركام الناتجة خلال العدوان على غزة، مشيرا إلى انه حتى اللحظة لا توجد رؤية واضحة فيما يختص بعملية إعادة الاعمار.

وقال كحيل طالما لم تدخل مواد للإعمار فلا يوجد اعمار وأن الحديث عنه يعد مضيعة للوقت.

بالصور: دخول آليات ومعدات هندسية مصرية لقطاع غزة

رفح -مصدر الإخبارية:

دخلت اليوم الجمعة إلى قطاع غزة عبر معبر رفح آليات ومعدات هندسية ثقيلة لإزالة أثار ركام العدوان الإسرائيلي وتسريع عمليات الإعمار.

وقال مراسل مصدر الإخبارية إن آليات ومعدات هندسية وأطقم مصرية دخلت إلى قطاع غزة قبل قليل للمساهمة في إزالة الأنقاض وركام المنازل المهدمة.

من جهته ذكر التليفزيون المصري أن دخول معدات مصرية لقطاع غزة تمت بتوجيهات مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي ضمن التزام بلاده بسرعة تحسين الأوضاع المعيشية لسكان القطاع.

ومن المقرر أن تساعد المعدات المصرية في تهيئة المجال لبدء عملية إعادة الإعمار، عقب الدمار الذي خلفته الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع والتي استمرت 11 يوما.

وكان الرئيس السيسي قد قرر تخصيص 500 مليون دولار، للمساهمة في عمليات إعادة إعمار قطاع غزة من خلال الشركات المصرية، كما قرر إرسال وفد أمني رفيع المستوى لإسرائيل والمناطق الفلسطينية لبحث تثبيت وقف إطلاق النار وإعادة الإعمار.

ووصل اللواء عباس كامل، مدير المخابرات المصرية، الاثنين الماضي، إلى قطاع غزة للقاء قادة الفصائل الفلسطينية وبحث الهدنة ووقف النار وإعادة الإعمار بالقطاع، كما زار المناطق التي ستبدأ مصر في إعادة إعمارها.

وتزامنا مع ذلك، أرسلت مصر دفعات من المساعدات الإنسانية لمواطني قطاع غزة، كما عرضت إنشاء مدينة سكنية في القطاع باسم مدينة مصر السكنية.

وخلف العدوان الإسرائيلي دمار واسعاً في الوحدات السكنية والبنى التحتية والمنشآت الاقتصادية والتجارية والخدماتية، وقطاعات الصحة والزراعة والكهرباء، فيما تجري حالياً عمليات حصر دقيقة للأضرار في قطاع غزة من قبل الجهات الحكومية.