نقيب المقاولين لمصدر: وفد حكومي ومن القطاع الخاص للقاهرة الخميس المقبل

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشف نقيب المقاولين الفلسطينيين أسامة كحيل اليوم السبت عن خروج وفد حكومي ومن القطاع الخاص إلى جمهورية مصر العربية الخميس المقبل لبحث بدء تطبيق المرحلة الثانية من إعادة إعمار غزة، وملفات تجارية مع القاهرة.

وقال كحيل في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن الهدف من الزيارة بحث إدخال أصناف جديدة من البضائع والمواد وتقليل الاعتماد على الاحتلال الإسرائيلي في الشق التجاري وتحديداً التصدير والاستيراد.

وأضاف أن الوفد سيبحث مع المصريين أيضاً الشروع بمشاريع الإعمار بعد انتهاء المرحلة الأولى وضرورة بدء المرحلة الثانية المتعلقة ببدء البناء والتعمير وفق المخططات والجداول المحددة لذلك.

وأشار إلى أن القطاع الخاص يحمل رؤية واضحة لتطوير العلاقة التجارية، وإدخال جميع أصناف البضائع والمواد الخام لاسيما مواد البناء والأغذية وغيرها.

ولفت إلى أنهم سيعقدون اجتماعات أيضاً مع الغرف التجارية والاتحادات المصرية التي لها علاقة بالجوانب التجارية والاقتصادية.

وأكد أنهم متفائلون بأن تلقى مطالبهم استجابة مصرية.

وأكد كحيل أن وفد القطاع الخاص يتكون من 15 شخصية من مؤسساته المختلفة، معرباً عن أمله بأن يكون هناك بدء سريع للإعمار خلال الأيام القادمة.

بدوره كشف مصدر مطلع في القطاع الخاص بغزة، أنهم قدموا رؤية للوفد المصري تتضمن تسهيل حركة دخول وخروج رجال الأعمال ومنسبي القطاع الخاص من وإلى مصر.

وقال المصدر، أن الرؤية تتضمن أيضاً أليات لزيادة حجم التبادل التجاري مع القاهرة بما يحقق مصلحة الطرفين ويلبي احتياجات قطاع عزة في ظل تشديد سياسات الحصار الإسرائيلي بعد العدوان الأخير.

وأضاف المصدر، أن الوفد المصري وعد بنقل مطالب القطاع الخاص للجهات المسئولة عن الملف الفلسطيني والرد عليها خلال الزيارات القادمة لغزة.

بدء تجهيز قوائم المشاركين بمؤتمر القاهرة للإعمار واتفاق لدخول المنحة القطرية لغزة

غزة- خاص مصدر الإخبارية:

كشف مصدر مصري رفيع المستوى، أن غزة مقبلة على مرحلة حرجة مع انتهاء المرحلة الأولى من الإعمار والتي تشمل إزالة الركام، وبدء التجهيز للمرحلة الثانية التي هي عبارة عن البدء الفعلي بتنفيذ خطط الإعمار في ظل التعنت الإسرائيلي حول الملف، متوقعاً وصول وفود فلسطينية من اللجان الحكومية للإعمار والقطاع الخاص للقاهرة خلال أيام للتوافق على أليات التنفيذ.

وقال المصدر لشبكة مصدر الإخبارية، إن القاهرة تتجهز للإعلان عن مؤتمر لإعمار غزة، وجاري حالياً إعداد قوائم أسماء وفد فلسطيني حكومي ومن القطاع الخاص سيزور مصر خلال الأيام القادمة.

وأضاف المصدر أنه سيتم وضع الخطوط العريضة لبدء المرحلة الثانية من الإعمار بعد أسبوعين.

وأوضح المصدر إن المرحلة الأولى من الاعمار ستنتهي خلال عشرة أيام متوقعاً إصدار القيادة المصرية توجيهاتها لإطلاق المرحلة الثانية من الاعمار بعد أسبوعين والتي ستشمل طرح مناقصات مشاريع إعمار الوحدات والسكنية المتضررة كلياً وجزئياً، وإقامة مدن سكنية في ثلاث مناطق بقطاع غزة.

وأضاف المصدر أن المخططات ستشمل إقامة الكباري في منطقتي السرايا والشجاعية، وإعمار مساحات واسعة من البنى التحتية.

وأشار المصدر إلى أن الطواقم المصرية العاملة في غزة ستقدم تقريرها للقيادة المصرية حول المرحلة الأولى الأسبوع المقبل تمهيداً للشروع بالمرحلة الثانية والتي ستكون بتوجيهات مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ولفت إلى أن وفداً مصرياً سيغادر القطاع إلى القاهرة الأحد المقبل مع انتهاء أعماله في غزة وسيعود بعد أسبوعين للتنسيق مع اللجنة الحكومة للإعمار للبدء بالمرحلة الثانية.

بدوره كشف مصدر أخر أن قطر تضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مع الجانب الإسرائيلي لاستئناف إدخال المنحة القطرية لقطاع غزة.

وقال المصدر لشبكة مصدر الإخبارية، إن قطر اشترطت على الاحتلال لقبول أي ألية جديدة لإدخال الأموال القطرية لغزة ضمان عدم التلاعب بقوائم أسماء المستفيدين منها، وفي حال كان هناك أي تغييرات ستكون اللجنة القطرية مسئولة عنها.

وأضاف المصدر أن قطر أكدت للاحتلال أن الغرض من الأموال القطرية هو إنساني ومنع نشوب جولة تصعيد جديدة مع غزة.

وأشار المصدر إلى أن نقطة الخلاف الأبرز كانت مع الاحتلال تتعلق بنصيب موظفي حماس من المنحة القطرية.

قطر تؤكد أنها تسير بخطى حثيثة للشروع في تنفيذ إعمار غزة

غزة- مصدر الإخبارية

أكدت دولة قطر، اليوم الأربعاء أنها تسير بخطى حثيثة للشروع في تنفيذ عملية إعمار قطاع غزة بعد العدوان وإدخال المنحة المعتادة.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية القطري الدكتور محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء بإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والوفد المرافق له.

وبحث الطرفين تطورات القضية الفلسطينية وخاصة بعد معركة سيف القدس، والإجراءات التي تبذلها قطر فيما يخص الإعمار في غزة والمنحة القطرية، حيث أكد الوزير أن بلاده تسير بخطى حثيثة للشروع في تنفيذها.

وشارك في اللقاء خليل الحية نائب رئيس الحركة في قطاع غزة، والأخ طاهر النونو المستشار الإعلامي لرئيس الحركة.

وأشاد هنية بمواقف سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني والدبلوماسية القطرية والجهود المتواصلة في دعم وإسناد الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة.

واستعرض الطرفين خلال اللقاء سبل ترتيب البيت الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية.

رئيس بلدية غزة لمصدر: وعود بطرح مناقصات الإعمار في أغسطس القادم

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشف رئيس بلدية غزة الدكتور يحي السراج، اليوم السبت، عن وعود دولية جادة للبدء بطرح مناقصات عمليات ومشاريع إعادة الإعمار في مدينة غزة وشمالها بداية أغسطس القادم.

وقال السراج في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إنه يتوقع أن يتم البدء بتنفيذ المشاريع في سبتمبر القادم حال طرح المناقصات في أغسطس.

وأضاف السراج أن البلدية أنهت المخططات والتصاميم والجداول الفنية الخاصة بعمليات الإعمار هي تنتظر قرار سياسي واضح للبدء بالإعمار.

وأشار السراج إلى أن الإصلاحات التي شرعت البلدية بتنفيذها في الشوارع والمفترقات الرئيسية مؤقتة لتسهيل حركة تنقل الافراد والمركبات والأثار البيئية السلبية الناتجة عن عوادم السيارات والغبار وتلوث الهواء إلى أن يتم وصول التمويل اللازم لتأهيلها بشكل نهائي وشامل.

ونوه إلى أن الصيانة المؤقتة تفتقر للإصلاحات التي تحتاجها البنى التحتية وأسفل الطرق من شبكات صرف صحي ومياه، ومواد قادرة على التحمل بالشكل الصحيح.

وبين السراج أن الصيانة المؤقتة جرى تمويلها من الحكومة بغزة بتكلفة إجمالية تصل لنصف مليون دولار أمريكي، معرباً عن أمله بوصول أموال الاعمار قريباً والشروع بالتنفيذ سريعاً.

وتقدر مساحة شوارع مدينة غزة المتضررة من العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بحوالي 158 الف متر مربع من الاسفلت و54 الف من الأرصفة، 26 الف متر طولي من شبكات المياه و23 الف متر من شبكات المياه و 14 ألف متر طولي من شبكات الإنارة في الشوارع، و 2850 من خطوط تصريف مياه الأمطار.

وبلغ إجمالي خسائر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 479 مليون دولار موزعة على قطاعات الإسكان والبنى التحتية والتنمية الاقتصادية.

سرحان يكشف لمصدر أسماء أعضاء لجنة الإعمار وموعد اللقاء مع المصريين

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشف رئيس اللجنة الحكومية لإعمار غزة ناجي سرحان، اليوم الإثنين، عن لقاء مرتقب مع الجانب المصري خلال أسبوعين لدراسة مخططات الإعمار في كافة القطاعات المتضررة ووضع خطة للشروع بتنفيذها على أرض الواقع.

وقال سرحان في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن مؤتمر للمانحين سيعقد في العاصمة المصرية القاهرة خلال الفترة القادمة، وسيتم خلاله طرح وثيقة أعدتها اللجنة الحكومية، وتتضمن تصوراً لقيمة الأضرار التي تكبدها قطاع غزة خلال عدوان 2021 بقيمة 479 مليون دولار وحوالي 600 مليون دولار لأضرار الحروب السابقة.

وصرح سرحان أيضًا عن أسماء أعضاء لجنة الإعمار وقال إن اللجنة الحكومية للإعمار التي يرأسها تتكون من وكلاء وزارات الأشغال ناجي سرحان والاقتصاد الوطني رشدي وادي والحكم المحلي سمير مطير والزراعة أيمن اليازوري والخارجية محمود المدهون ورئيس سلطة الطاقة كنعان عبيد.

وأشار سرحان إلى أن المهام الرئيسية الموكلة للجنة الأشراف على عملية حصر الأضرار، وإعداد الخطة الوطنية للإنعاش المبكر والإعمار، ومتابعة سير عمليات الإعمار فور بدئها ومراقبتها، وتحديد الأولويات والسياسات والأهداف الخاصة بها.

وأعلنت اللجنة العليا الحكومية لإعمار غزة، عن الحصيلة النهائية لإجمالي خسائر العدوان الإسرائيلي على القطاع، بقيمة 479 مليون دولار، تشمل قطاعات الإسكان والبنية التحتية، والتنمية الاقتصادية، والاجتماعية.

وبشأن الرؤية لإعمار غزة، ذكرت اللجنة الحكومية أنها تتضمن أولا فتح المعابر بشكل كامل، وإدخال مواد البناء دون قيود، ورفض آلية إعمار غزة (GRM) عام 2014 التي أعاقت عملية الإعمار وتم تسجيل العديد من الملاحظات على الآلية من أهمها “المواد مزدوجة الاستخدام”، وعدم اتباع جدول زمني محدد للرد على طلبات المواطنين، كما تم رفض العديد من الطلبات دون إبداء أسباب الرفض.

أما البند الثاني التي تتضمنه الرؤية وفق اللجنة، أن يتم تنفيذ التدخلات والبرامج بالتنسيق الكامل مع المؤسسات الحكومية العاملة في قطاع غزة وبالشراكة معها مع وضع متابعة مراقبة مقبولة وشفافة تتيح للمانحين متابعة سير العمل في المشاريع ويمكن تحقيق ذلك من خلال، وكالات الأمم المتحدة التي تعمل في قطاع غزة وتنفيذ المشاريع والتدخلات من خلالها بشكل مباشر، وعبر القنوات المعتمدة للمانحين كالبنك الإسلامي للتنمية أو الصندوق الكويتي للتنمية أو مؤسسات دولية وغيرها.

اللجنة الحكومية لإعمار غزة تعلن الحصيلة النهائية لخسائر العدوان ورؤيتها للإعمار

غزة- مصدر الإخبارية:

أعلنت اللجنة العليا الحكومية لإعمار غزة اليوم الاثنين، عن الحصيلة النهائية لإجمالي خسائر العدوان الإسرائيلي على القطاع، بقيمة 479 مليون دولار، تشمل قطاعات الإسكان والبنية التحتية، والتنمية الاقتصادية، والاجتماعية.

وقال رئيس اللجنة ناجي سرحان خلال مؤتمر صحفي، إن لجان حصر الاضرار الحكومية عملت وفق خطة معتمدة وسياسات عمل مستندة للدليل الإرشادي لتقييم الأضرار والخسائر والاحتياجات المعتمد من البنك الدولي.

وأضاف سرحان أن الحصر يشمل الأضرار المباشرة، والخسائر المباشرة، والخسائر غير المباشرة.

وأوضح أن إجمالي الأضرار المباشرة لقطاع الإسكان والبنية التحتية بلغ 292 مليون دولار، بواقع 144 مليون و752 ألفاً و400 دولار للإسكان، و30 مليون دولار في المنشآت العامة والمباني الحكومية، و2 مليون و51 ألفاً و350 دولاراً للنقل والمواصلات، و14 مليوناً و991 ألفاً و297 دولاراً لقطاع الكهرباء والطاقة، و7 مليون و569 ألفاً و517 دولاراً للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات و62 مليوناً و395 ألفاً و580 دولاراً لقطاع الطرق، و17 مليوناً و562 ألفاً و660 دولاراً في المياه والصرف الصحي، و13 مليوناً و99 ألفاً و861 دولاراً في قطاع المرافق البلدية والحكم المحلي.

وأشار سرحان إلى إجمالي الأضرار المباشرة لقطاع التنمية الاقتصادية بلغ 156 مليون دولار، تتوزع على قطاع الاقتصاد بقيمة 74 مليوناً و200 ألف دولار، والسياحة بقيمة 3 ملايين و640 ألف دولار، والزراعة بقيمة 78 مليوناً و250 ألف دولار.

ولفت إلى أن قيمة خسائر قطاع التنمية الاجتماعية فبلغت 30 مليون دولار، بواقع 4 ملايين و677 ألفاً و994 دولاراً للصحة، و5 ملايين 70 ألفاً و40 دولاراً للتنمية الاجتماعية و7 ملايين و215 ألفاً و956 دولاراً للتعليم و13 مليوناً و475 ألفاً و696 دولاراً للمؤسسات الثقافية والرياضية والدينية والمجتمع المدني.

وأكدت أنها تسعى لمشاركة كافة الجهات في قطاع غزة في خطة إعمار وتنمية القطاع (2021- 2023)، مشيرةً إلى أنه سيتم عقد عدد من اللقاءات التشاورية وورش العمل بالتنسيق مع المؤسسات الدولية والمجتمع المدني لمناقشة كافة التدخلات المقترحة التي ستتضمنها الخطة وآليات التنفيذ، وذلك بهدف تعزيز المشاركة الفاعلة والواسعة من كافة الجهات ذات العلاقة، وتعزيزا لمبدأ المساءلة والشفافية.

وبشأن الرؤية لإعمار غزة، ذكرت اللجنة الحكومية أنها تتضمن أولا فتح المعابر بشكل كامل، وإدخال مواد البناء دون قيود، ورفض آلية إعمار غزة (GRM) عام 2014 التي أعاقت عملية الإعمار وتم تسجيل العديد من الملاحظات على الآلية من أهمها “المواد مزدوجة الاستخدام”، وعدم اتباع جدول زمني محدد للرد على طلبات المواطنين، كما تم رفض العديد من الطلبات دون إبداء أسباب الرفض.

أما البند الثاني التي تتضمنه الرؤية وفق اللجنة، أن يتم تنفيذ التدخلات والبرامج بالتنسيق الكامل مع المؤسسات الحكومية العاملة في قطاع غزة وبالشراكة معها مع وضع متابعة مراقبة مقبولة وشفافة تتيح للمانحين متابعة سير العمل في المشاريع ويمكن تحقيق ذلك من خلال، وكالات الأمم المتحدة التي تعمل في قطاع غزة وتنفيذ المشاريع والتدخلات من خلالها بشكل مباشر، وعبر القنوات المعتمدة للمانحين كالبنك الإسلامي للتنمية أو الصندوق الكويتي للتنمية أو مؤسسات دولية وغيرها.

ومن خلال تقديم التمويل من المانح إلى الجمعيات والمؤسسات العاملة في قطاع غزة مباشرة، ومن المانح إلى ممثليات الدول مثل: اللجنة القطرية والهيئة العمانية للأعمال الخيرية وغيرها، وتعزيز التعاون بين البنك الدولي والمؤسسات الشريكة في قطاع غزة في مجالات البنية التحتية والطاقة والمياه والصرف الصحي.

ودعت اللجنة كافة الدول العربية الشقيقة والدول الداعمة للشعب الفلسطيني للمشاركة في إعمار غزة، وتوفير التمويل اللازم لتنفيذ كافة التدخلات المطلوبة في مرحلة الإغاثة والتدخل العاجل، ومرحلة الإعمار والتنمية وفق جدول زمني محدد.

مسؤول أمريكي كبير يصل غداً الأحد لبحث تحويل أموال إعمار غزة

غزةمصدر الإخبارية:

من المقرر وصول المسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية هادي عمرو إلى الأراضي الفلسطينية غداً الأحد لبحث ملف إعادة إعمار قطاع غزة وقضية مقتل الناشط نزار بنات.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن الزيارة هي الأولى من نوعها منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة وتتزامن مع الظروف العصيبة التي تمر بها السلطة الفلسطينية إثر مقتل الناشط نزار بنات.

وأضافت أن المسئول سيناقش ألية تحول أموال الإعمار لقطاع غزة، ومسألة هدم المنازل الفلسطينية بالضفة الغربية والقدس وأخيراً مقتل الناشط نزار بنات.

وأشارت إلى أن سيتم بحث تحويل الأموال ونقل المنحة القطرية عبر الأمم المتحدة بدلاً من الحقائب كما كانت سابقاً.

ولفتت إلى المسئول الأمريكي سيطلع على نتائج التحقيقات في قضية مقتل الناشط بنات والعقوبات التي ستقع على المتورطين.

وسيلتقي عمرو بالمسئولين الإسرائيليين والفلسطينيين بما فيهم الرئيس محمود عباس وأخرين، وسيحث سياسة الحكومة الإسرائيلية الجديدة تجاه التعامل مع قطاع غزة والسلطة الفلسطينية والمحيط.

ومر أكثر من شهرين على انتهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والذي أدى لخسائر بقيمة نصف مليار دولار أمريكي دون بدء عمليات الإعمار، ووسط تعهد الدول المانحة بـ 2 مليار دولار لصالح ذلك، فيما تعيش الضفة الغربية اضطرابات واحتجاجات عقب مقتل الناشط السياسي الفلسطيني نزار بنات تخللها قمع من أجهزة الأمن الفلسطينية لها، واعتقال بعض الناشطين الأخرين على خلفية حرية التعبير والرأي.

ناجي سرحان لمصدر: فريق رام الله للإعمار لا وجود له بغزة وإحصاءاته غير دقيقة

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أكد وكيل وزارة الأشغال والإسكان العامة ناجي سرحان، مساء الأربعاء، أن المعلومات التي قدمتها الحكومة الفلسطينية برئاسة محمد اشتيه للبنك الدولي حول قيمة أضرار العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة غير دقيقة ووهمية.

وقال سرحان في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن طواقم الوزارات في غزة هي التي تمتلك الإحصاءات الدقيقة للأضرار واحتياجات الإعمار في جميع القطاعات المتضررة، لافتاً إلى أن حكومة اشتيه لأي طواقم تعمل في الميدان بالقطاع، معبراً عن استغرابه من الألية التي سيعمل بها فريق الاعمار الذي تم الإعلان عنه مؤخراً دون أن يكون له أي وجود في غزة.

وأضاف سرحان أن المعلومات التي وردت بالتقرير الذي سلمته حكومة اشتيه للبنك الدولي وأعلن عنه بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة غير صحيحة مشدداً أنهم ليسوا جهة اختصاص وليس لهم أي وجود بغزة.

ورداً على سؤال أن فريق الاعمار الذي أعلنه مجلس الوزراء برام الله سيعقد أولى اجتماعاته الأثنين المقبل ، تساءل سرحان ” كيف سيعلمون بملف الأعمار وهم برام الله، ولا يتابعون شيء بغزة، هل من خلال المراسلة”.

ومن المقرر أن يعقد فريق إعادة الإعمار الذي أعلنه عنه مجلس الوزراء الفلسطيني مؤخراً أول اجتماعاته يوم الاثنين القادم، وسيضم وزراء الحكومة والقطاع الخاص والفرق الاستشارية والفنية حسب ما صرح به رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم.

وكان وكيل وزارة الأشغال ناجي سرحان قد أعلن انسحابه من الفريق الفني لإعادة الإعمار معللاً ذلك بأنه أعلن عنه دون التنسيق من جهات الاختصاص في قطاع غزة، مما يدلل على غياب مفهوم الشراكة.

ملحم لمصدر: عقد أول اجتماعات فريق إعادة إعمار غزة الاثنين المقبل

صلاح أبو حنيدق –مصدر الإخبارية:

كشف عضو فريق إعادة إعمار قطاع غزة ورئيس سلطة الطاقة الفلسطينية ظافر ملحم عن عقد أول اجتماعات فريق الإعمار يوم الاثنين القادم.

وقال ملحم في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، أن الاجتماع سيضم فريق إعادة الاعمار الوزاري المكون من وزراء الأشغال العامة والإسكان محمد زيارة والحكم المحلي مجدي الصالح والاقتصاد خالد العسيلي والعمل نصري أبو جيش ورئيس سلطة المياه مازن غنيم، وفريق القطاع الخاص والاستشاريين بعضوية ماجد أبو رمضان وعصام يونس ونبيل أبو معيلق وعلي أبو شهلا وداوود الترزي وزينب الغنيمي وحليم حلبي.

وأضاف أنه سيضم أيضاً الفريق الفني بعضوية سعدي علي، ورأفت سعد الله، ووائل صلاح، وإياد أبو حمام، وفضل سكيك، وهاني فرح، وخالد جبر، وجمانة شلبي وناصر الفار.

وأوضح ملحم أن الاجتماع سيبحث أولويات واحتياجات عمليات إعادة الإعمار في قطاع غزة بعد الانتهاء من تقيم وحصر الأضرار ،وتقرير البنك الدولي الذي أجرى بالشراكة مع الحكومة الفلسطينية حول خسائر العدوان على غزة والتي قدرت بـ 570 مليون دولار أمريكي، والحاجة لـ 485 مليون دولار للتعافي السريع من أثاره.

وأكد ملحم أن الاجتماع سيناقش أسباب التأخير في عمل الفريق على أرض الواقع، وسبل تجاوزها وصولاً للحصول على التمويل اللازم والمباشرة بعمليات الإعمار بالشراكة مع جميع الجهات والأطراف المحلية والدولية.

وأشار ملحم إلى أن التقرير الذي أعلنه البنك الدولي بالشراكة مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي هو عبارة عن معلومات موثقة زودتهم بها الحكومة لإعطائهم تصور عن الاحتياجات الأولية للإعمار والتمهيد لإطلاق أولى خطوات فريق الإعمار الذي شكله مجلس الوزراء الفلسطيني، وفق الخطط والجداول الزمنية التي حددت لذلك.

مؤتمر لإعمار غزة بالقاهرة وتجهيز وثيقة أضرار بقيمة مليار و100 مليون دولار

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشفت مصادر مطلعة عن تحضيرات تجريها جمهورية مصر العربية بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني لعقد مؤتمر للمانحين لجمع التمويل والدعم لإعادة إعمار قطاع غزة خلال الشهرين القادمين.

وقالت المصادر لشبكة مصدر الإخبارية، إن الجانب الفلسطيني جهز مسودة وثيقة للإعمار ستقدم خلال المؤتمر الذي سيعقد بالعاصمة المصرية القاهرة، تتضمن تصوراً عن قيمة الأضرار التي تكبدها القطاع خلال عدوان 2021، والحروب السابقة والتي رصدت بقيمة مليار و100 مليون دولار أمريكي.

وأضافت المصادر، أن المبلغ السابق موزع على 500 مليون دولار لأضرار 2021 و600 مليون دولار لأضرار الحروب السابقة، مبينةً أن أضرار العدوان الأخير تشمل 160 مليون دولار لقطاع الإسكان و280 مليون دولار للبنى التحتية و78 مليون دولار للقطاع الاجتماعي والمؤسسات المدنية، و74 مليون دولار للقطاع الاقتصادي و78 مليون دولار للزراعي.

وأشارت المصادر إلى أن المصريين أنهو تجهيز مخططات بناء 3 أحياء سكنية في مناطق المدرسة الأمريكية شمال القطاع، والكرامة ومدينة الزهراء على مساحة إجمالية تصل 220 دونم، بالإضافة لإنشاء كباري وجسور في منطقتي الشجاعية والسرايا.

وحسب مخططات وزارة الأشغال والإسكان العامة يحتاج إعمار الوحدات السكنية المدمرة في قطاع غزة 490 ألف طن من مواد البناء، موزعة على 426 ألف طن من الإسمنت و64 ألف طن من الحديد.

وبلغ إجمالي تعهدات المانحين لإعادة إعمار غزة 2 مليار دولار أمريكي، المساهمة الأكبر فيها لدولتي مصر وقطر بواقع 500 مليون دولار لكل واحدة منهما.