هنية يتفقد المصابة رهف سليمان خلال علاجها وشقيقها في أنقرة

أنقرة – مصدر الإخبارية

تفقد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، مساء الثلاثاء، الطفلة المصابة رهف سلمان التي فقدت ثلاثة من أطرافها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة وتتلقى حاليًا مع وشقيقها المصاب العلاج في أكبر مشافي العاصمة التركية أنقرة ضمن مكرمة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

وشكر هنية، الفريق الطبي المُشرف على حالة الطفلة رهف وشقيقها لما بذلوه من جهودٍ مكثفة لضمان استقرار حالة الطفلة رهف الصحية، حيث استخرجوا العديد من الشظايا من جسدها وعينها اليمنى، وأجروا لها أكثر من عملية جراحية حتى اللحظة.

وعبر القيادي في حماس عن عميق الشكر والتقدير والعرفان للرئيس التركي أردوغان لاستجابته السريعة لطلب التكرم بعلاج الطفلة رهف وشقيقها في المشافي التركية بشكلٍ خاص، إلى جانب استقبال الجرحى والمصابين في الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على قطاع غزة بشكل عام.

وأشار هنية، إلى أن الدور التركي المُقدر ساهم في إنقاذ حياة الكثيرين من المصابين فضلًا عن تغيير حياة آخرين للأفضل بفعل المساهمة الطبية الكريمة.

وينتقل هنية ما بين أنقرة وتركيا والعديد من البلدان العربية الأخرى، لتعزيز الموقف الفلسطيني وتحشيد الرأي العربي تجاه قضية فلسطين.

وشهد قطاع غزة، في الخامس من شهر أغسطس/ آب للعام 2022، عدوانًا إسرائيليًا وحشيًا أسفر عن استشهاد ما يزيد عن 47 شهيدًا بينهم قائدي المنطقة الجنوبية والشمالية في سرايا القدس وإصابة 360 بينهم حالات حرجة تتلقى العلاج في المستشفيات العربية حتى اليوم.

أقرأ أيضًا: النخالة وهنية يُؤكدان فشل استراتيجية الاحتلال في كسر إرادة شعبنا

هنية يُهاتف الأمين العام للخارجية الجزائرية لوضعه في صورة العدوان على غزة

غزة – مصدر الإخبارية

هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، مساء الثلاثاء، الأمين العام للخارجية الجزائرية لوضعه في صورة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وفي التفاصيل، فقد أجرى هنية، اتصالًا هاتفيًا مع السيد شكيب قائد، لوضعه في صورة تفاصيل العدوان الإسرائيلي الغادر على قطاع غزة، مستعرضًا الجرائم التي نفذها الاحتلال الصهيوني المتمثلة في اغتيال قادة الجناح العسكري لسرايا القدس والعشرات من أبناء شعبنا في القطاع.

ونوه هنية، إلى تصاعد الاعتداءات الصهيونية بالضفة والتي كان آخرها عملية اغتيال الشبان الثلاثة في نابلس والاقتحامات المتكررة لمدن ومخيمات الضفة ومحاولات تهويد المسجد الأقصى المبارك، وفرض ما يُسمى السيادة الدينية عليه وصولًا إلى التقسيم الزماني والمكاني للمسجد إلى جانب حصار قطاع غزة المتواصل منذ 16 عامًا.

وثمّن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، مواقف الجزائر الداعمة للحق الفلسطيني، مشيرًا إلى النتائج الإيجابية عن زيارته الأخيرة للجزائر.

ودعا هنية، إلى تفعيل الدبلوماسية الجزائرية لمواجهة الجرائم التي يقوم بها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، والعمل على دعم الشعب الفلسطيني سياسيًا وإعلاميًا ودبلوماسيًا، خاصة وأن القمة العربية المقبلة ستُعقد في دولة الجزائر.

من جانبه أكد الأمين العام لوزارة الخارجية الجزائرية دعم بلاده الثابت لفلسطين ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، وممارسة كل دور مطلوب لصالح تحرير فلسطين وشعبها.

جدير بالذكر أن طائرات الاحتلال الحربية الإسرائيلية، كانت شنت عدوانًا همجيًا بحق أهالي قطاع غزة، يوم الجمعة الماضي، وأسفرت الهجمات الصاروخية عن ارتقاء 44 شهيدًا وإصابة ما يزيد عن 600 مواطن بجروح مختلفة، قبل الإعلان عن وقف إطلاق النار برعاية مصرية.

أقرأ أيضًا: إسماعيل هنية يعزي القيادي المدلل بوفاة نجله

النخالة وهنية يُؤكدان فشل استراتيجية الاحتلال في كسر إرادة شعبنا

غزة – مصدر الإخبارية

أكد كلٌ من الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، على فشل استراتيجية الاحتلال في كسر إرادة شعبنا الفلسطيني.

وأشاد القائدان الفلسطينيان، بوحدة المقاومة في مواجهة الاحتلال، ولجم عدوانه ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة.

وبحث الطرفان المواجهة الأخيرة مع الاحتلال وتداعياتها وسُبل تعزيز العمل المقاوم والتنسيق المشترك، مُؤكدان على تكاملية العمل المقاوم في الميدان.

وأشاد كلٌ مِن النخالة وهنية بصمود شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة والجهود السياسية المبذولة على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي.

واتفق القائدان الفلسطينيان على عقد لقاء قريب على مستوى قيادة الحركتين لبحث التطورات السياسية والميدانية، ولتحصين المسار الاستراتيجي لمستقبل مشروع المقاومة.

وختم الطرفان حديثهما بالترحم على أرواح الشهداء الأبرار من قادة سرايا القدس وعموم أبناء شعبنا الذين ارتقوا خلال العدوان الصهيوني الغادر في الأيام الماضية، مؤكدين أن دماء  الشهداء ستظل نبراسا على طريق التحرير، فاستشهاد القادة يخلفهم من يحمل الراية ويواصل المسير.

جدير بالذكر أن القيادة السياسية والأمنية في دولة الاحتلال، كانت اتخذت قرارًا بشن عدوانًا إسرائيليًا على قطاع غزة، استمر ثلاثة أيام، أسفر عن استشهاد ما يزيد عن 40 شهيدًا وإصابة 300 من المواطنين بجروح ما بين المتوسطة إلى الحرجة.

وسجلت وزارة الصحة الفلسطينية من بين الشهداء 15 طفلاً و4 سيدات، في انتهاكٍ صارخ للقانون الدولي الإنساني.

أقرأ أيضًا: النخالة: إذا لم يلتزم الاحتلال ببنود وقف إطلاق النار سنستأنف القتال

إسماعيل هنية يعزي القيادي المدلل بوفاة نجله

غزة- مصدر الإخبارية

هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، معزيًا باستشهاد نجله زياد الذي استشهد برفقة الشهيد خالد منصور خلال استهداف إسرائيلي.

وخلال الاتصال قال هنية “هذا هو درب القادة وأبنائهم على طريق التحرير، وأن استشهاد القادة هو ميلاد جديد للمجاهدين والمقاتلين من أبناء شعبنا، وأضاف أن سياسة الاغتيالات هي سياسة فاشلة، وطالما ارتدت سهامها على العدو”.

وأيضا، خلال الاتصال تحدث هنية مع جميل عليان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، حيث قدم له التعازي في الشهداء القادة، وتم خلال الاتصال التأكيد على وحدة الدم والمصير والمسار في وجه الاحتلال حتى دحره عن كل أرض فلسطين.

هنية يهاتف المبعوث الروسي الخاص للشرق الأوسط

غزة- مصدر الإخبارية

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ، مساء اليوم الأحد اتصالا هاتفيا مع ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي المبعوث الخاص للرئيس الروسي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وخلال الاتصال الهاتفي بحث همنة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وضرورة وقفه بشكل فوري، والاعتداءات المتواصلة بحق المسجد الأقصى المبارك.

واستعرض هنية، الجرائم التي يقوم بها الاحتلال ضد المواطنين الفلسطينيين، سواء الاغتيالات أو قتل الأطفال، مؤكدا صمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه الوطنية.

يشار إلى أنه لليوم الثالث، تواصل قوات الاحتلال عدوانها على قطاع غزة ضمن عملية عسكرية بدأت عصر الجمعة.

وقال جيش الاحتلال إنه العملية التي أطلق عليها من طرفه اسم “الفجر الصادق” تهدف إلى القضاء على حركة الجهاد الإسلامي في غزة وإزالة الخطر المهدد لمستوطنات غلاف غزة، بحسب زعمه.

وأسفرت غارات الجيش الإسرائيلي عن استشهاد 31 مواطناً بينهم 5 أطفال وإصابة عشرات المواطنين، بحسب إحصائيات رسمية صادرة عن وزارة الصحة.

ومن بين الشهداء كان تيسير الجعبري قائد المنطقة الشمالية بسرايا القدس وخالد منصور قائد المنطقة الجنوبية وعدداً من المسؤولين البارزين الآخرين.

وردّت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي على العدوان الإسرائيلي بإطلاق مئات القذائف الصاروخية تجاه مستوطنات غلاف غزة وتل أبيب ومدينة القدس.

وقالت وسائل إعلام إن جهوداً على مستويات عالية تجري الآن من أجل التوصل إلى تهدئة بين الأطراف تضمن وقف إطلاق النار وإعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل موجة التصعيد الحالية.

وفي السياق، أصدرت عدد من الدول العربية والآخرى بيانات تشجب وتستنكر العدوان الإسرائيلي على غزة وتدعو لوقفه فوراً وتأمين حياة آمنة للمدنيين العزل.

هنية: محاولات الإدارة الأمريكية دمج الاحتلال في المنطقة يتعارض مع إرادة الشعوب العربية

وكالات – مصدر الإخبارية 

قال رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، اليوم الجمعة، إن محاولات الإدارة الأمريكية في إعادة هندسة المنطقة على أساس دمج “الكيان المحتل” فيها وتوفير الأمن له عبر التحالفات مع بعض الحكومات العربية ستبوء بالفشل.

وأضاف هنية في بيان صحفي، تعقيبًا على محاولات الإدارة الأمريكية دمج “إسرائيل” وتوفير الأمن لها، أن ذلك لأنها تتعارض مع إرادة شعوب الأمة، وتتناقض مع الموروث الثقافي والفكري لهذه المنطقة.

ودعا إلى “فتح حوار استراتيجي بين مكونات الأمة ودولها؛ يفضي إلى بناء تحالف سياسي يحمي المنطقة من الهيمنة والتطبيع والسيطرة على الثروات”.

وشدد هنية على أن الشعب الفلسطيني لن يقع مجددا في “حبائل الوهم وسراب المفاوضات التي ضربت القضية في الصميم، مؤكدا أن خيارنا هو الاستمرار في المقاومة الشاملة حتى يندحر المحتل ويعود الشعب إلى وطنه والقدس المباركة”.

اقرأ/ي أيضاً: حركة حماس: زيارة بايدن للمنطقة لن تخدم إلى مصالح الاحتلال

 

هنية: الأوضاع في الأقصى تتطلب وقفة جادة وعمل دؤوب من أجل تحريره

وكالات – مصدر الإخبارية 

وجّه رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية رسائل تهنئة بعيد الأضحى المبارك إلى ملوك ورؤساء الدول العربية والعديد من قادة الأمة وعلامائها ومفكريها من مختلف التوجهات السياسية والفكرية.

وأشار هنية في رسالته إلى أوضاع الأماكن المقدسة في القدس، وانتهاكات الاحتلال التي تحدث بشكل شبه يومي في المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وقال “قبلة المسلمين الأولى ثالث المساجد، لا يستطيع المسلمون شد الرحال إليه، والتمتع بحرية العبادة فيه، وما زال يئن تحت نير الاحتلال، الذي يسعى إلى تقسيمه زمانًيا ومكانيًا، أو هدمه عبر الحفريات من تحته، ومحاولة فرض وقائع جديدة”.

وأضاف أن هذا الأمر “يتطلب وقفة جادة، والعمل الدؤوب من أجل تحريره، وتأمين الوصول إليه، وحرية العبادة فيه، وتوفير الحماية للمصلين والعاكفين فيه، وكشف ممارسات الاحتلال فيه وفي مدينة القدس، والتأكيد على إسلاميتها وعروبتها”.

وأضاف هنية أن الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة العربية كافة، تتطلع إلى ما يقوم به قادتها، “وكلنا أمل أن تتوحد الجهود وتتضافر لخدمة قضايا الأمة الكبرى، وفي طليعتها القدس والمسجد الأقصى المبارك، وأن نعمل كل في ميدانه بما يستطيع من أجل عزتنا وكرامتنا وحقوقنا ومقدساتنا”.

وتمنى هنية في رسالته الاستقرار والازدهار والوحدة للأمة العربية بما يحفظ مصالحها وقصاياها، وفي مقدمتها قضية فلسطين.

اقرأ/ي أيضاً: بشروط.. حماس تؤكد جهوزيتها لعقد صفقة تبادل أسرى

 

إسماعيل هنية ينهي زيارة إلى الجزائر

وكالات- مصدر الإخبارية

أنهي رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية والوفد المرافق له، الخميس، زيارة مهمة لدولة الجزائر.

وجاءت الزيارة بدعوة رسمية من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تمّ خلالها المشاركة في احتفالات الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، وحضور العرض المهيب للجيش الذي عكس قوة وهيبة الجزائر.

والتقى إسماعيل هنية خلال الزيارة بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وشارك في اللقاء الذي تمّ برعايته بين وفدي حركتي “حماس” و”فتح”.

وزار إسماعيل هنية رئيس الحركة والوفد المرافق مجلس الأمّة الجزائري والتقى برئيسه صالح قوجيل، كما زار المجلس الشعبي الوطني والتقى مع رئيسه إبراهيم بوغالي، وأجرى الوفد أيضًا العديد من اللقاءات المثمرة مع عدد من المسؤولين الجزائريين.

وفي بيان صحفي، قالت حماس إنه خلال هذه اللقاءات جميعًا تمّ استعراض التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية والمنطقة وانعكاساتها، وتبادل الآراء والمعلومات، والتوافق على تعزيز التعاون الفلسطيني الجزائري.

وزار هنية والوفد المرافق له مقام الشهيد ومتحف الجيش، واطّلعوا على مسار الثورة الجزائرية والتطورات التي مرت بها، وبطولات المجاهدين الجزائريين مقابل بشاعة جرائم الاحتلال الفرنسي.

وفي السياق أشار بيان حماس إلى أنه استقبل رئيس المكتب السياسي لحماس والوفد المرافق له رئيس الهلال الأحمر الجزائري ابتسام حملاوي، كما التقى عددًا من رؤساء وقادة الأحزاب من بينهم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني أبو الفضل البعجي.

كما استقبلوا، رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، ونائب رئيس حركة البناء الوطني أحمد الدان والوفد المرافق له، وكذلك أمين عام حركة النهضة يزيد بن عائشة والوفد المرافق له.
واستقبل هنية أيضًا عددًا من رؤساء الجمعيات والوفود المرافقة لهم، من بينهم الدكتور الشيخ محمد مأمون القاسمي عميد جامع الجزائر، ورئيس منتدى سيدي أبي مدين للإخوة الجزائرية الفلسطينية والدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

إضافة إلى رئيس جمعية البركة أحمد إبراهيمي ورئيس جمعية الأيادي البيضاء بوزيد شناف، وكذلك وفد من جمعية الإرشاد والإصلاح وعدداً من أعضاء مجلس الأمة والنواب والشخصيات الوطنية والعائلات وفي مقدمتهم عائلة الشيخ محفوظ النحناح رحمه الله وأهدوه عباءة الشيخ.

الرئيس الجزائري يجمع عباس وهنية في لقاء تاريخي استثنائي (صور)

وكالات- مصدر الإخبارية

التقى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، نظيره الفلسطيني محمود عباس، بحضور عدد من القيادات الفلسطينية، أبرزهم رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، على هامش الاحتفالات بالذكرى الستين لاستقلال الجزائر.

وحرص الرئيس الجزائري أن يتوسط مصافحة بالأيدي بين الرئيس عباس ورئيس “حماس” في إشارة على حرص الجزائر على إتمام المصالحة الفلسطينية بين حركتي حماس وفتح.

وخلال اللقاء أطلع عباس، تبون على آخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وعلى ممارسات الاحتلال وعدوانه بحق شعبنا، والتي تقوض فرص السلام وحل الدولتين.

وبحث عباس مع نظيره الجزائري سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين، إضافة للعديد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأهدى عباس تبون طابع بريد فلسطيني لمناسبة الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، تقديرا لمواقف الجزائر العظيمة مع شعبنا وحقوقه المشروعة في نيل الحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وسلّم عباس، الرئيس تبون، قرار بلدية رام الله بتسمية أحد شوارع المدينة الرئيسية باسم الجزائر، تقديرا وتكريما للجزائر وشعبها الشقيق، ومواقفهم المشرفة مع قضيتنا الوطنية.

يشار إلى أن حضر اليوم إلى جانب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وعدد من زعماء وقادة دول، الاستعراض العسكري الضخم الذي أقامته جمهورية الجزائر الشقيقة، لمناسبة الذكرى الستين لاستقلالها واستعادة سيادتها.

وأدت الاستعراض وحدات الجيش الجزائري وعبرت عن مدى التطور الكبير الذي شهدته القوات الجزائرية منذ تجسيد الاستقلال، لتكون الدرع الحامي للجزائر وشعبها الشقيق، وسندا لأمتنا العربية.

وحضر اللقاء كل من، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وقاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وإسماعيل هنية رئيس المتكب السياسي لحركة حماس وسفير دولة فلسطين لدى الجزائر فايز أبو عيطة، وفق وكالة “وفا” للأنباء.

من جانبها، قالت حركة “حماس” إن رئيس الحركة إسماعيل هنية التقى الرئيس محمود عباس برعاية الرئيس عبد المجيد تبون، على هامش احتفالات ذكرى استقلال الجمهورية.

اقرأ/ي أيضاً: تبون: فلسطين توأم الجزائر ولن نتخلى عنها مهما كان الحال

حماس تُعلن وصول رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية إلى الجزائر

غزة – مصدر الإخبارية

أعلنت حركة حماس وصول رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، إلى العاصمة الجزائرية على رأس وفد قيادي ضم كلًا مِن خليل الحية رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في الحركة، وسامي أبو زهري عضو مكتب العلاقات، ومحمد عثمان ممثل الحركة في الجزائر.

وقالت حماس، إن “زيارة القائد إسماعيل هنية جاءت بدعوة رسمية من فخامة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون للمشاركة في الاحتفالات بذكرى انتصار الثورة الجزائرية الستين، واسترجاع السيادة الوطنية”.

وأشارت خلال بيانٍ صحفي إلى أن شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة ينظرون إلى الثورة الجزائرية كمصدر إلهام نستمد منه القدوة والمَثَل في طريقنا نحو تحرير فلسطين كاملة من بحرها إلى نهرها.

وأعربت “الحركة” عن تقديرها الكبير للدعوة الكريمة التي حرصت من خلالها القيادة الجزائرية على مشاركة الشعب الفلسطيني ومقاومته في الاحتفالات الوطنية بذكرى الاستقلال.

ودعت الله عز وجل أن يحفظ الجزائر وشعبها وقيادتها قلعةً عربية شامخة داعمةً على الدوام للشعب الفلسطيني ورافضةً لكل أشكال التعاون والتطبيع مع الاحتلال.

أقرأ أيضًا: هنية وقيادات فصائل فلسطينية يبحثون عدة قضايا في بيروت

Exit mobile version