هنية والنخالة يبحثان تطورات الحرب الإسرائيلية على غزة

الدوحة – مصدر الإخبارية

استقبل إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ووفد من قيادة الحركة، زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي ونائبه محمد الهندي خلال زيارتهم الحالية إلى الدوحة، حيث بحث الوفدان مجمل التطورات السياسية والميدانية وخاصة المتعلقة بالحرب العدوانية التي يشنها الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة.

وأكد الوفدان على وحدة المقاومة الفلسطينية في الميدان والسياسة لتحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني على المستوى المرحلي والاستراتيجي، مشيدين بوحدة جبهة المقاومة وبساحات الإسناد في لبنان واليمن والعراق.

وتوقف الحضور أمام صمود الشعب الفلسطيني الأسطوري وعطائه رغم المجازر الوحشية التي يقوم بها الاحتلال وحرب الإبادة التي يشنها على قطاع غزة والتي كان آخرها مجزرة مخيم النصيرات قبل يومين.

وأشاد الوفدان “بأداء المقاومة وثباتها وقدرتها في الدفاع عن شعبنا، ومواجهة عدوان الاحتلال وتوجيه الضربات المتتالية له وإجهاض أهدافه السياسية والعسكرية من حربه على القطاع”.

وبحث الوفدان تطورات المفاوضات غير المباشرة والجهود المبذولة لوقف الحرب، مؤكدين أنّ أي اتفاق يجب أن يتضمن وقفا دائماً للعدوان وانسحابا شاملاً من القطاع وإعادة الإعمار وإنهاء الحصار وصفقة تبادل جادة.

كما استعرض الوفدان أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال، وجرائم الاحتلال في الضفة والقدس، وضرورة وضع حد لهذه الجرائم والعنصرية الإسرائيلية.

 

اقرأ/ي أيضاً: هنية نتعامل بإيجابية مع اي مقترح ينص على وقف اطلاق النار والانسحاب الكامل

حماس: تخليص الاحتلال عدد من أسراه لن يغير حقيقة فشله الاستراتيجي

غزة – مصدر الإخبارية

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يوم السبت، إنّ ما أعلنه جيش الاحتلال من تخليص عدد من أسراه في غزة بعد أكثر من ثمانية أشهر من حرب الإبادة لن يغيّر من فشله الاستراتيجي، مشيرةً إلى أنّ المقاومة لا زالت تحتفظ بالعدد الأكبر من الأسرى وهي قادرة على زيادة عددهم كما فعلت في عملية الأسر الأخيرة بمخيم جباليا الشهر الماضي.

وقالت حماس، في تصريحٍ صحفي: “إنّ ما أعلنه جيش الاحتلال النازي، من تخليص عددٍ من أسراه في غزة، بعد أكثر من ثمانية أشهر من عدوانٍ استخدم فيه كافة الوسائل العسكرية والأمنية والتكنولوجيّة، وارتكب خلاله كل الجرائم من مجازر وإبادة وحصار وتجويع؛ لن يغيِّر من فشله الاستراتيجي في قطاع غزة، فمقاومتنا الباسلة لا زالت تحتفظ بالعدد الأكبر في حوزتها، وهي قادرة على زيادة غلّتها من الأسرى، كما فعلت في عملية الأسر البطولية الأخيرة التي نفّذتها في مخيم جباليا في نهاية الشهر الماضي”.

وأشارت إلى الجريمة الوحشية التي أقدم عليها جيش الاحتلال اليوم بارتكاب مجزرة مروّعة بحق المدنيين الأبرياء، تركّزت في مخيم النصيرات للاجئين، وامتدّت إلى باقي مناطق المحافظة الوسطى، وأدّت إلى ارتقاء وإصابة المئات من الشهداء والجرحى، وتدمير أحياء سكنية في تصعيد متوحّش لحرب الإبادة التي ينفّذها بحق شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

ولفتت الحركة إلى ما كشفت عنه وسائل إعلام أمريكية وعبرية، حول مشاركة أمريكية في العملية الإجرامية التي نُفِّذَت اليوم؛ والذي يثبت مجدداً، دور الإدارة الأمريكية المتواطئ، ومشاركتها الكاملة في جرائم الحرب التي تُرتَكب في قطاع غزة، وكذِب مواقفها المُعلَنة حول الوضع الإنساني، وحرصها على حياة المدنيين.

وأكدت حماس أنّ المقاومة ومن خلفها شعبنا الصامد سطروا أروع البطولات في التصدي لعدوان الاحتلال، مشيدةً بالمقاتلين الذي تصدّوا اليوم لقوات الاحتلال المعتدية، واشتبكوا معها بكل بسالة على مدار ساعات في مخيم النصيرات والمحافظة الوسطى، وأثخنوا في جنودهم وضباطهم.

ودعت حماس الشعوب العربية والإسلامية، وأحرار العالم، إلى مزيد من الضغط، وتصعيد الحراك المندِّد بالعدوان والإبادة في غزة.

وطالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ موقف حقيقي من هذه الجرائم الممتدة، والتي يندى لها جبين الإنسانية، وتحدُث بالصوت والصورة أمام العالم أجمع، والعمل على وقفها، وتقديم مرتكبيها إلى العدالة لمحاسبتهم على جرائهم وقتلهم الأطفال والمدنيين بدم بارد.

وفي وقت سابق أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية، يوم السبت، أن الاحتلال الإسرائيلي واهم إذا كان يعتقد أنه يستطيع فرض خياراته بالقوة.

وعقب إسماعيل هنية على مجازر الاحتلال، التي تجري في المحافظة الوسطى، بالقول إن الشعب الفلسطيني لن يستسلم وستواصل المقاومة الدفاع عن حقوقه في وجه الاحتلال المجرم.

وأضاف هنية “العالم صنف الاحتلال بأنهم قتلة الأطفال، لكنه عاجز عن وضع حد لحرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني”.

وشدد هنية على أن حركة حماس لن توافق على أي اتفاق لا يحقق الأمن للشعب الفلسطيني أولا وقبل كل شيء.

وأشار إلى أن “الاحتلال فشل عسكريا وسقط سياسيا وهو ساقط أخلاقيا” مطالبا العالم بالتحرك.

وخاطب هنية شعوب الأمة وأحرار العالم بأن ينتفضو في وجه مجازر الاحتلال الوحشية.

وظهر اليوم، وصل عدد من الشهداء والإصابات لمستشفى شهداء الأقصى بدير البلح جراء القصف الجوي والمدفعي وإطلاق النار من قوات الاحتلال الإسرائيلي على مناطق عدة في المحافظة الوسطى.

هنية: الاحتلال واهم إذا كان يعتقد أنه يستطيع فرض خياراته بالقوة

وكالات – مصدر الإخبارية 

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، اليوم السبت، أن الاحتلال الإسرائيلي واهم إذا كان يعتقد أنه يستطيع فرض خياراته بالقوة.

وعقب إسماعيل هنية على مجازر الاحتلال، التي ترتكب في المحافظة الوسطى، بالقول إن الشعب الفلسطيني لن يستسلم وستواصل المقاومة الدفاع عن حقوقه في وجه الاحتلال المجرم.

وأضاف هنية “العالم صنف الاحتلال بأنهم قتلة الأطفال، لكنه عاجز عن وضع حد لحرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني”.

وشدد هنية على أن حركة حماس لن توافق على أي اتفاق لا يحقق الأمن للشعب الفلسطيني أولا وقبل كل شيء.

وأشار إلى أن “الاحتلال فشل عسكريا وسقط سياسيا وهو ساقط أخلاقيا” مطالبا العالم بالتحرك.

وخاطب هنية شعوب الأمة وأحرار العالم بأن ينتفضو في وجه مجازر الاحتلال الوحشية.

وظهر اليوم، وصل عدد من الشهداء والإصابات لمستشفى شهداء الأقصى بدير البلح جراء القصف الجوي والمدفعي وإطلاق النار من قوات الاحتلال الإسرائيلي على مناطق عدة في المحافظة الوسطى.

اقرأ/ي أيضاً: قناة الغد تنفرد بتفاصيل رد حركة حماس على ورقة المفاوضات

تفاصيل لقاء رئيسي وهنية في العاصمة الإيرانية طهران

طهران_مصدر الإخبارية:

التقى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم الأربعاء في العاصمة طهران، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية لبحث مستجدات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقال رئيسي خلال لقاء هنية إن الأحداث الأخيرة بغزة فضيحة لأميركا ودول الغرب الداعمة لإسرائيل.

وأضاف رئيسي أن العالم أصبح يدرك أن إسرائيل مصدر زعزعة الأمن بالمنطقة.

بدوره، قال هنية إن عملية طوفان الأقصى حققت إنجازات غير مسبوقة للشعب الفلسطيني.

وأضاف هنية أن إسرائيل تعاني حالياً من عزلة دولية غير مسبوقة.

وأكد هنية أن قرار مجلس الأمن بشأن غزة يؤكد أن “الولايات المتحدة الأمريكية غير قادرة على أن تفرض إرادتها على الأسرة الدولية”.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حرباً مدمرة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي راح ضحيتها أكثر من 32 ألف شهيد فلسطيني وعشرات آلاف الجرحى.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: ما نراه في غزة جرائم إبادة غير مسبوقة

هنية: قادة الاحتلال يسعون لتخريب المفاوضات في الدوحة

غزة_مصدر الإخبارية:

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، مساء الثلاثاء، إن قادة الاحتلال يسعون لتخريب المفاوضات التي تجري في العاصمة القطرية الدوحة من خلال اقتحامه مجمع الشفاء الطبي واغتيال قادة الشرطة الفلسطينية.

واضاف هنية في بيان صحفي أن ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي يؤكد أنه يحارب عودة الحياة إلى قطاع غزة ويسعى إلى تدمير كل مقومات الحياة الإنسانية.

وأشار هنية إلى أن “استهداف الاحتلال لضباط وعناصر الشرطة والأجهزة الحكومية الإدارية في القطاع يوضح محاولته نشر الفوضى وإدامة سفك الدماء لأبناء شعبنا في غزة الصابرة كما يعكس ذلك أيضا مسعى قادة الاحتلال لتخريب المفاوضات التي تجري في الدوحة”.

وأكد أن “كل ذلك لن ينجح في تحقيق هذا المخطط الإجرامي وستبقى الحركة متمسكة بحقوق الشعب الفلسطيني ومطالبه الواضحة في وقف العدوان والانسحاب وعودة النازحين”.

اقرا أيضاً: جيش الاحتلال يغتال قائداً جديداً في الشرطة الفلسطينية

هنية يتوعد الاحتلال بدفع ثمن باهض وتحذيرات من تفاقم الأوضاع بغزة

غزة- مصدر الإخبارية:

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن الاحتلال الإسرائيلي سيدفع ثمنا باهظا لجرائمه وإرهابه.

وقال هنية في تصريح: أبلغنا الجهات التي تواصلت معنا بشأن أسرى العدو أن هذا الملف لن يفتح قبل نهاية المعركة.

وأضافت أن معركة طوفان الأقصى فلسطينية القرار والتنفيذ وهذا لا يقلل قناعتنا بوجوب مشاركة كل أبناء أمتنا.

وأشار إلى أن وحشية حكومة الكيان ضد شعبنا في غزة تعكس النتائج المدوية التي أحدثتها ضربات القسام وفصائل المقاومة.

في غضون ذلك، قال المفوض الأممي لحقوق الإنسان فولكر تورك إن حصار غزة يهدد بتفاقم الأوضاع الإنسانية في القطاع.

وأضاف أن “الغارات الإسرائيلية في غزة أصابت مدارس وأبراجا سكنية وأدت لسقوط ضحايا مدنيين”. مشيراً إلى أن حصار غزة يهدد بتفاقم الوضع ويؤثر على عمل المرافق الطبية.

وتابع: يجب احترام كرامة الناس وحياتهم، داعياً جميع الأطراف إلى نزع فتيل التصعيد، مشبهاً الوضع بـ”برميل بارود متفجر”، في إشارة إلى التدهور الخطير في الأوضاع الميدانية، بسبب العدوان المتواصل والشامل على قطاع غزة منذ أربعة أيام.

وأكد أن الحصار الكامل لقطاع غزة محظور بموجب القانون الإنساني الدولي. مشدداً على أن الإجراءات المثيرة للقلق الخاصة بقطع المياه والوقود عن غزة ستؤدي لمستوى جديد من المعاناة.

من جانبه، قال موقع واي نت العبري، اليوم الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي والشرطة يواصلون إحصاء عدد قتلاهم منذ بداية عملية “طوفان الأقصى” يوم السبت الماضي.

وأضاف الموقع أن الجيش أحصى 123 قتيلاً، والشرطة 41 قتيلاً، ليصل العدد الإجمالي لجميع القتلى إلى أكثر من 900 قتيل منذ بداية الحرب.

وأشار الموقع إلى أن “الجيش أعلن سيطرته على غلاف غزة بشكل كامل”.

وفي الوقت الذي وصل عدد القتلى الإسرائيليين 900، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ارتفاع عدد الشهداء إلى 704، بينهم 140 طفلا و105 نساء.

اقرأ أيضاً: جيش الاحتلال يواصل الغارات على غزة لليوم الرابع وسط دمار هائل

حركة حماس تنشر تفاصيل اتصال هنية بالرئيس عباس

وكالات- مصدر الإخبارية

أعلنت حركة حماس اليوم الخميس تفاصيل الهاتفي الذي أجراه رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء اليوم.

وقالت حماس في بيان، أجرى الأخ إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس مساء اليوم الخميس اتصالا هاتفيا مع الرئيس محمود عباس، وذلك في إطار متابعة نتائج لقاء الأمناء العامين الذي عُقد نهاية الشهر الماضي في مدينة العلمين المصرية.

ولفتت حماس في بيانها إلى انه جرى التوافق خلال الاتصال على ضرورة الإسراع في تشكيل لجنة المتابعة الفصائلية التي ستبحث في كل الملفات، وحتى يتسنى لها تقديم مخرجات مناقشاتها أمام اجتماع الأمناء العامين القادم، وتم التأكيد على ضرورة السير قدما في الخطوات التي تقرب شعبنا من إنجاز وحدته الداخلية لتعزيز الموقف الوطني المشترك لمجابهة التحديات الراهنة.

وذكرت أنه تم التطرق خلال اللقاء إلى الأحداث المؤلمة التي وقعت في مخيم عين الحلوة في لبنان، وتثمين الجهود التي بذلت فلسطينيًا ولبنانيًا من أجل تثبيت وقف إطلاق النار.

وأكد الطرفان أهمية الدعوة لعودة الأهالي إلى المخيم، ومواصلة لجنة التحقيق عملها، وتسليم المطلوبين للقضاء اللبناني، ومعالجة الأضرار التي نجمت عن هذه الأحداث.

إسماعيل هنية يهاتف الرئيس عباس

رام الله- مصدر الإخبارية

هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية وفا عبر موقعها الإلكتروني “تلقى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الخميس، اتصالا هاتفيا من رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية”.

وحسب الوكالة فإن الاتصال جاء، استكمالا لاجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية الذي عقد في مدينة العلمين بجمهورية مصر العربية، في الثلاثين من شهر تموز المنصرم، بدعوة ورئاسة الرئيس محمود عباس.

وأشارت أيضاً إلى أنه جاء، استكمالا للاتفاق الذي تم بتشكيل لجنة متابعة من الذين حضروا اجتماع الأمناء العامين للفصائل.

وشهدت نهاية الشهر الماضي انطلاق أعمال اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في مدينة العلمين الجديدة بمصر، برئاسة رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

وبحث الاجتماع، التطورات على الساحة الفلسطينية، وسبل انهاء الانقسام في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه القضية.

ميقاتي يُهاتف هنية لوضعه في صورة اجتماعه بالقيادي عزام الأحمد

بيروت  – مصدر الإخبارية

هاتف رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، لوضعه في صورة اجتماعه بعضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد.

ووضع ميقاتي هنية في صورة الأوضاع الأمنية في مخيم عين الحلوة والإجراءات اللازمة لتثبيت وقف إطلاق النار.

وبحث ميقاتي مع هنية الدعوة لضرورة عودة النازحين من المخيم بشكلٍ فوري، ومتابعة مسار التحقيق لتسليم المطلوبين بالتنسيق مع الجهات اللبنانية المختصة.

مهاتفة ميقاتي للقيادي هنية جاءت بعد لقاء جمعه بعزام الأحمد بحضور كلًا مِن المدير العام للأمن العام بالإنابة اللواء الياس البيسري.

كما حضر اللقاء مدير المخابرات في الجيش العميد طوني قهوجي ورئيس لجنة الحوار اللبناني- الفلسطيني باسل الحسن.

وحضر عن الجانب الفلسطيني كلًا مِن أمين سر حركة “فتح” وأمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في ⁧‫لبنان‬⁩ فتحي أبو العرادات وسفير ⁧‫فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية‬ أشرف دبور.

وأصدرت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، الأحد، بيانًا حول الاحداث المؤسفة في مخيم عين الحلوة، استكمالاً للجهود التي بذلت من أجل إنهاء الاشتباكات وعودة الحياة إلى طبيعتها في المخيم.

وأكدت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، على ضرورة تثبيت وقف إطلاق النار الشامل والدائم في مخيم عين الحلوة، وسحب المسلحين من الشوارع وفتح الطرقات أمام السيارات والمشاة للدخول والخروج من المخيم.

ودعت الهيئة العمل أيضاً العمل على لجنة التحقيق التي شكلتها الاستمرار في عملها لتحديد المتورطين في عملية الاغتيال التي استهدفت قائد قوات الامن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا أبو أشرف العرموشي ومرافقيه، وكذلك بعملية اغتيال عبد الرحمن فرهود، لتقوم هيئة العمل الفلسطيني المشترك بالعمل على تسليمهم إلى القضاء اللبناني بأقرب وقت.

وطالبت العائلات النازحة بسبب الاشتباكات بالعودة إلى منازلهم في مخيم عين الحلوة، داعيةً أونروا إلى إزالة الركام الذي خلفته الاشتباكات، من الشوارع وكذلك رفع النفايات من جميع أحياء المخيم.

وأوعزت هيئة العمل المشترك في لبنان، بالمباشرة بوضع الآليات المناسبة لترجمة ما تم الاتفاق عليه مركزياً بالتنسيق مع الجهات اللبنانية السياسية والأمنية والعسكرية.

وتوجهت بالشكر لكافة الجهود الفلسطينية واللبنانية على كافة المستويات السياسية والحزبية والعسكرية والأمنية والمراجع الروحية والدينية والشعبية أيضاً.

وشهد مخيم عين الحلوة اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الوطني التابعة لحركة “فتح” ومجموعات مسلحة إسلامية في 29 تموز(يوليو) الماضي.

أقرأ أيضًا: الجيش اللبناني ينفي التحضير لعملية عسكرية في عين الحلوة

هنية يشيد باللقاء الوطني الذي عقد بغزة اليوم الأحد

غزة- مصدر الإخبارية

أشاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية اليوم الأحد، بانعقاد اللقاء الوطني في غزة و رام الله بمشاركة ممثلون عن الشعب الفلسطيني في الشتات وأراضي 48 الذي حمل مضامين تشكل منصة مهمة للقاء الأمناء العامين في القاهرة.

وفي بيان صدر عنه قال هنية “إن هذا اللقاء الوطني قد عبّر عن الإرادة الجماعية للطيف الواسع من أبناء شعبنا في الداخل والخارج المنادية بضرورة بناء خطة وطنية شاملة لمواجهة الحكومة الفاشية للكيان المحتل”.

وتابع “ترى الحالة الوطنية التي عكسها هذا اللقاء أن محطة القاهرة القادمة والتي تأتي في ظل تحديات وجودية يجب أن تضعنا أمام مرحلة جديدة عبر بناء الاستراتيجية الوطنية التي تقوم على أساس المقاومة الشاملة وتغيير قواعد السلوك السياسي مع العدو”.

وأكد على أن ذلك يتطلب تهيئة جادة لإنجاح اللقاء القيادي وتحصينه من الإخفاق، خاصة الإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وأوضح أن حركة حماس والتي تتقاسم المسؤولية مع القوى والفصائل الفلسطينية قد اتخذت التدابير التي تتطلع من خلالها لإنجاح لقاء القاهرة والارتقاء بنتائجه إلى مستوى اللحظة السياسية والميدانية الراهنة، بما في ذلك اللقاءات الثنائية التي تجري مع الفصائل وتكثيف الاتصال مع الأشقاء المصريين.

Exit mobile version