الأونروا لمصدر: مساعدة مالية 800 شيكل لـ 10 ألاف أسرة متضررة بغزة

صلاح أبوحنيدق – مصدر الإخبارية:

أعلن الناطق باسم وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” عدنان أبو حسنة مساء الثلاثاء عن بدء الأونروا بتوزيع مساعدة مالية بمبلغ 800 شيكل على 10 ألاف أسرة لاجئة متضررة من العدوان الأخير على قطاع غزة.

وقال أبو حسنة في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن المبالغ المصروفة تأتي ضمن منحة مقطوعة كمساعدة للأسر المتضررة ولا تأتي ضمن منح إعمار غزة.

وأضاف أن هذه المنحة هي لمرة واحدة وممولة من برنامج الطوارئ الخاص بالأونروا، وتصرفها الوكالة من خلال البنوك التابعة لسلطة النقد الفلسطينية.

وأشار أبو حسنة إلى أن تم اختيار أسماء “المستفيدين من المساعدة المالية من الأونروا ال 800 شيكل” وفق بيانات الأونروا للأسر المتضررة من العدوان.

يذكر أن الأونروا أنهت مؤخراً تسجيل وتقييم أضرار الأسر اللاجئة المتضررة من العدوان الأخير على غزة والذي تسبب بخسائر مالية تقدر بـ 479 مليون دولار أمريكي.

بيان هام للتجمع الديمقراطي للعاملين في الأونروا حول ملاحقة عدد من موظفيها

غزة – مصدر الإخبارية

أصدر التجمع الديمقراطي للعاملين في وكالة الغوث الدولية الإطار النقابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بياناً بشأن ملاحقة الأونروا لعدد من موظفيها على خلفية حرية الرأي.

وقال التجمع الديمقراطي في بيانه: “تصاعدت في الآونة الأخيرة وتيرة ملاحقة إدارة الأونروا لعدد من موظفيها في المناطق العاملة في داخل وخارج فلسطين على خلفية حرية الرأي والتعبير، حيث اتخذت الشؤون القانونية للأونروا مجموعة من إجراءات التوقيف والفصل بحق عدد من موظفي الأونروا، استجابة للتحريض الصهيوني”.

وأكد التجمع الديمقراطي للعاملين في وكالة الغوث الدولية إدانته لهذه الملاحقات والإجراءات التي تقوم بها إدارة الأونروا بحق الموظفين، معتبرها تجاوز خطير للأهداف والأسس التي من أجلها تأسست الأونروا، وهي بمثابة تساوق مع الاحتلال وعدوانه المستمر على شعبنا وحقوقه، حسب وصفه.

ودعا التجمع إدارة الأونروا للتوقف عن هذا الأسلوب واصفاً إياه بـ”البوليسي المنحاز للاحتلال، والذي يحمل دلالات سياسية خطيرة، تدلل على حجم المؤامرة التي تستهدف حقوق شعبنا وقضيتنا”.

وتابع: “موظفو الأونروا هم جزء أصيل من شعبنا الفلسطيني ومن تركيبته الوطنية والمجتمعية، ومن حقهم أن يمارسوا حقهم في التعبير عن القضايا السياسية التي تنسجم مع مبادئهم وانتمائهم وهويتهم الفلسطيني، وليس من حق الأونروا مطاردة أو ملاحقة أو توقيف أي موظف يمارس هذا الحق المبدئي”.

كما أكد أن التجمع الديمقراطي للعاملين في وكالة الغوث، سيدافع بكل قوة عن الموظفين وحقهم في التعبير عن رأيهم، وسيتصدى لأية إجراءات تتخذ بحق أي موظف، داعياً اتحاد العاملين في الاونروا إلى اتخاذ كل الإجراءات التي من شأنها الضغط على إدارة الأونروا لوقف هذه السياسة البوليسية التي تضرب بالأساس عوامل وجودها كإدارة دولية لخدمة وحماية اللاجئين، ويحولّها إلى سلطة قمعية ضد شعبنا وحقوقه.

سنغافورة تقدم 3.18 مليون دولار للأونروا لدعم لاجئي غزة

غزة- مصدر الإخبارية:

أعلنت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا مساء الخميس تلقيها 3.18 مليون دولار من شعب سنغافورة لدعم لاجئي قطاع غزة بعد العدوان الأخير.

وقالت الوكالة في بيان لها، إن المبلغ المذكور جمع من شعب سنغافورة خلال الوقت الواقع ما بين 22 إلى 30 حزيران 2021، وتم استلامه خلال حفل افتراضي من الرئيس التنفيذي للمجلس الديني الإسلامي في سنغافورة عيسى مسعود، والرئيس التنفيذي لمؤسسة رحمة للعالمين فيصل عثمان، وفؤاد الشيخ أبو بكر مطر رئيس مجلس إدارة مؤسسة رحمة للعالمين.

وقال عثمان إن دعم الشعب الفلسطيني يمثل أهمية لهم في ظل عيشهم بخير وسلام في مجتمع مختلف الأعراق والأديان.

وأضاف أن صندوق مؤسسة رحمة للعالمين متاح لجميع الفئات في سنغافورة لدعم ومساندة الشعب الفلسطيني في ظل معاناته المستمرة.

وفي السياق أشارت أونروا إلى أن المبلغ المذكور سيستثمر في تقديم مختلف أنواع الخدمات الإغاثية والصحية والاجتماعية لفئة اللاجئين في قطاع غزة في ظل الحصار الإسرائيلي المتواصل.

وشكرت أونروا سنغافورة وسكانها على هذا التبرع مؤكدةً أن هذا السخاء لافت للنظر ومهم، وسيستخدم في القضايا الإنسانية الأكثر إلحاحاً وأهمية في قطاع غزة.

وتعاني أونروا من أزمة مالية خانقة وأطلقت نداءً عاجلاً مؤخراً لجمع 150 مليون دولار لتغطية عجزها المالي في الميزانية، وقدرتها على الاستمرار بتقديم الخدمات ودفع رواتب موظفيها.

وشن الاحتلال الإسرائيلي عدواناً على قطاع غزة لمدة 11 يوماً خلف مئات القتلى والجرحى، وتدمير ألاف الوحدات السكنية والأبراج والمنشآت الاقتصادية والمصانع والبنى التحتية والمرافق التعلمية والصحية والخدماتية والمساجد والأراضي الزراعية، بإجمالي خسائر قدرت من اللجنة الحكومية للإعمار بنصف مليار دولار أمريكي.

كما يفرض الاحتلال حصاراً متواصلاً على غزة للعام 15 على التوالي، ويفرض قيوداً مشددة على حركة إدخال البضائع والمواد الخام ومواد البناء والإعمار بحجة الاستخدام المزدوج في الصناعات العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية، بالإضافة لفرض قيود على حركة الأفراد والمرضى ورجال الأعمال والتجار، وحرية الصيد والابحار في بحر القطاع، ويقتصر المسافة على ما بين 6-9-12 ميل بحري في أحسن الأحوال.

“أونروا” تلمح بعدم القدرة على دفع رواتب موظفيها الشهر المقبل

رام الله- مصدر الإخبارية

قال المتحدث باسم “أونروا” سامي مشعشع، اليوم السبت، إن وكالة الغوث قد تكون غير قادرة على دفع رواتب موظفيها في شهر آب/أغسطس المقبل، بالإضافة إلى احتمالية تأثر الدعم المُقدم لقطاع غزة.

وأضاف في تصريحات إذاعية صباحية، إن الوكالة تواجه أزمة سيولة نقدية حادة في شهر آب المقبل، وقد تعكس نفسها على قدرتها على الإيفاء بالتزاماتها الأساسية لـ اللاجئين، ودفع رواتب 30 ألف موظف يعملون لديها.

وبين أن النداء الخاص الذي أطلقه المفوض العام بشأن 164 مليون دولار، يخص للالتفات إلى ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية على غزة.
وأضاف، كما قلنا سابقاً “الفاتورة ستكون كبيرة جداً”.

وأكمل مشعشع “أطلقنا نداء استغاثة أولي بعد أن توقف القصف على غزة واستطعنا الحصول على مبلغ قليل من الذي طلبناه وهو الذي ساعدنا في الإيفاء بالالتزامات الأولية لمن شردت ودمرت منازلهم”.

وأوضح أنه تم البدء في عملية توزيع مساعدات نقدية للذين فقدوا منازلهم ومساعدات بدل ايجار للذين يضطرون إلى اللجوء لشقق سكنية لحين أن تعاد بناء منازلهم في القطاع.

وتابع الناطق باسم “أونروا” أن “القسم الأكبر من المبلغ المطلوب لإعادة بناء المنازل التي دمرت بشكل كامل ومئات المنازل الأخرى تضررت أضرارا كبيرة وبحاجة إلى إعادة بناء مرة أخرى، بالإضافة إلى إعادة بناء منشآتنا التي دُمرت، وبالتالي هذه فاتورة ومطلب أولي”.

وأشار إلى أن جزء من الدعم سيذهب للضفة الغربية، والالتفات لما يحدث في القدس والشيخ جراح وسلوان وغيرها.

وقال: “هناك عدد لا بئس به من اللاجئين المتواجدين في القدس وعلى الوكالة الالتفات لهم بالإضافة إلى الاحتياجات الإضافية الأخرى في الضفة الغربية”.

أونروا لمصدر: صرف 2000 دولار للمتضررين كلياً الأسبوع المقبل

صلاح أبو حنيدق – مصدر الإخبارية:

أكد الناطق باسم وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” عدنان أبو حسنة، بدء صرف بدل إيجار ومساعدات مالية للأسر المتضررة كلياً من العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة مطلع الأسبوع القادم.

وقال أبو حسنة في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن كل عائلة متضررة ستحصل على مساعدات بقيمة 2000 دولار من أونروا، 1500 دولار منها بدل إيجار و500 دولار لشراء مستلزمات معيشية أخرى.

وأضاف أبو حسنة أنه لم يتم تحديد عدد العائلات التي ستستفيد من المساعدات، مبيناً أن الأمر مرتبط بالمبلغ الذي ستصادق عليه أدارة الأونروا خلال الثلاث أيام القادمة.

وأعلنت وزارة الأشغال والإسكان العامة، أمس السبت، حصر 1200 وحدة سكنية مهدومة كلياً، بما فيها الأبراج، و1000 وحدة بشكل بليغ غير صالحة للسكن، و40 ألف وحدة بشكل متوسط وطفيف.

أونروا تصدر إعلاناً حول تفاصيل المساعدات النقدية للأسر المحتاجة في غزة

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أصدرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا، اليوم الثلاثاء، إعلاناً بشأن توزيع المساعدات النقدية للأسر المحتاجة في قطاع غزة.

وقالت “أونروا” في الإعلان، الذي وصل مصدر الإخبارية نسخة عنه، إنها قامت بإعادة برمجة فورية للدعم النقدي لمساعدة العائلات اللاجئة التي تعاني وضعاً اقتصادياً صعباً، في ظل تزايد الاحتياجات في المجتمع نتيجة “للأعمال العسكرية الأخيرة”.

وأضافت أنه سيتم اعتماد نفس الآلية السابقة لتوزيع المساعدة النقدية للأسر المحتاجة في غزة التي كان من المقرر منحها لمرة واحدة فقط ضمن التقييمات التي أجريت أثناء أزمة كوفيد19.

وأوضحت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، أن القيمة الإجمالية للمساعدات النقدية تبلغ 3.1 مليون دولار أمريكي، حيث يستفيد منها أكثر من 76,000 فرد أو أكثر من 18,400 أسرة (40 دولار للفرد).

وذكرت “أونروا” أنها اعتمدت المعايير التالية في الاختيار:

  • أولاً: العائلات المصنفة ضمن فئة الفقر الشديد.
  • ثانياً: معايير الهشاشة المحددة بما في ذلك عمر وجنس رب الأسرة ووجود شخص من ذوي الإعاقة أو الأمراض المزمنة.
  • بالإضافة إلى عدد أفراد الأسرة.

وأشارت أنه ابتداءً من هذا الأسبوع، ستُرسل الأونروا رسالة نصية للعائلات المستحقة لإبلاغهم بالذهاب إلى البنك لاستلام المساعدة النقدية الخاصة بهم. حيث ستتضمن الرسائل أيضاً معلومات للتواصل في حال وجود أي أسئلة لدى العائلات المستحقة.

ووفقاً لنص الإعلان، ستقوم “أونروا” بجدولة مواعيد استلام الدفعات على مدار الأسابيع المقبلة لتجنب الازدحام في البنوك، وحفاظاً على صحة وسلامة المستفيدين ومجتمع اللاجئين.

وفي الختام نوهت الوكالة أن هذه المساعدات النقدية لا تتعلق بالمبالغ التي سيتم دفعها للمأوى الانتقالي، كما أنها لا تتعلق بعملية تقييم الأضرار التي لحقت بالمنازل. فهذا الإعلان يتعلق فقط بالتمويل الذي تم حشده استجابة للنداء العاجل والذي أُطلق لمواجهة فيروس كوفيد 19.

“أونروا” تصدر تنويهاً بخصوص نقص الحليب المجفف

غزة- مصدر الإخبارية

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” أونروا ” في غزة، إنه سيتم تسليم بعض السلال الغذائية للمستفيدين في قطاع غزة بدون الحليب المجفف في الدورة الحالية.

وقالت الوكالة الدولية في بيان صدر عنها، إن تأخير تسليم الحليب المجفف إلى إعاقة شحن الحليب وتأخير حاويات الشحن في ميناء اسدود البحري، نتيجة لبعض الاضطرابات في سوق الشحن البحري الدولي والتي تمكنت الأونروا من معالجتها.

وأكدت “أونروا” لجميع المستفيدين أن هذا التأخير لن يؤثر على تسليم المواد الغذائية المتبقية، والتي بدء توزيعها قبل أسبوع واحد من الموعد المقرر لها، وذلك لدعم العائلات في أعقاب التصعيد الأخير على غزة.

كما ستفتتح الوكالة مركز توزيع إضافي الأسبوع المقبل في شرق غزة لتسهيل حصول اللاجئين على المساعدات الغذائية.

وقالت إنها ستقوم بتوزيع كميات الحليب المجفف المتأخرة بمجرد وصولها إلى مستودعاتها.

وأوضحت الوكالة الدولية أنه سيتم إرسال رسائل نصية إلى المستفيدين المعنيين لإبلاغهم بوقت وتاريخ توزيع الحصة المتأخرة من الحليب المجفف.

مفوض عام “أونروا” يطلع على معاناة أهالي حي الشيخ جراح

القدس- مصدر الإخبارية

قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” فليب لازاريني، إن معاناة السكان المهددين بالإخلاء من منازلهم في حي الشيخ جراح بالقدس تتجاوز الواقع.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، من أمام أحد المنازل المهددة بالإخلاء القسري لصالح الاستيطان في الحي.

وأضاف “من الصعب جدا شرح كيف تمضي حياة أسر حي الشيخ جراح، وهناك تهديد مستمر، قلب حياتهم رأسا على عقب في فترة 3 عقود”.

وقال لازاريني “نعرف أن قرار الإخلاء قد يتم في أي لحظة، ونعرف أنه تم تأجيله، لكنه لم يعلق بشكل كامل”.

ودعا إلى وقف الإخلاء القسري للسكان معتبرا أنه يتعارض بشكل صارخ مع القانون الإنساني الدولي.

ولفت إلى أن “الأونروا مستمرة في إطلاق الدعوات باتجاه السلطات الإسرائيلية لوقف إجراءات الإخلاء وحماية حقوق وكرامة اللاجئين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح وفي الضفة الغربية، وعلى إسرائيل كقوة احتلال واستعمار أن تلتزم بهذه الأمور”.

وتفقد لازاريني خلال زيارته أوضاع الأسر الفلسطينية واطلع على معاناتهم اليومية من خطر التشريد، وإجراءات الاحتلال المشددة في الحي من حواجز ومكعبات اسمنتية تعرقل حركة المواطنين، وتواجد قوات الاحتلال والمستوطنين اليومي فيه.

تعليم الأونروا يعقد اجتماع داخلي اليوم بشأن عودة الطلاب للمدارس من عدمه

غزة-مصدر الإخبارية

أكد تعليم أونروا، صباح اليوم الأربعاء على أنه سيقوم بإبلاغ الأهالي بالقرار النهائي فيما يتعلق بالعودة للمدارس من عدمها بعد الاجتماع الداخلي للوكالة اليوم أو صباح الغد على أبعد تقدير.

بدوره أشار رئيس برنامج التربية والتعليم في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” بغزة فريد أبو عاذرة، في تصريح إذاعي لصوت الأقصى، إلى أنهم كان لديهم خطة لعودة الطلبة للتعلم الوجاهي السبت المقبل.

وقال” إن برنامج التعليم قام بعمل كافة ما يلزم لتجهيز المدارس وتهيئة الأجواء لاستقبال الطلبة بعد العدوان الأخير”.  موضحًا كان مقرر أن يبدأ التعليم يوم السبت بالتوازي مع عملية الدعم النفسي.

وأضاف أبو عاذرة بتعليم أونروا خلال حديثه أن العائق الأخير هو المتعلق بالحالة الوبائية في قطاع غزة والكلمة الأخيرة للجهات الصحية، مبينًا أنهم قدموا توصيات إلى برنامج الصحة بالوكالة، لإمكانية عودة الطلبة.

ووفق أبو عاذرة، لدى تعليم أونروا، التوصيات التي حصلوا عليها تتمحور في الوسيلة الأفضل لمعالجة الصدمات الكبيرة التي تعرض لها طلابنا هو محاولة عودتهم للحياة الطبيعية، مؤكدًا على تقيدهم بقرار التربية والتعليم بإنهاء العام الدراسي.

وتابع ” لا نستطيع أن نغفل الحالة الوبائية التي تحدد وتقيد الكثير من الأنشطة ونعتمد بشكل مطلق على التوصية التي تزودنا بها برنامج الصحة في وكالة الغوث”.

كما ذكر بقوله “يوجد مجموعة من الحقائق التي وضعها برنامج الصحة بوكالة الغوث على الطاولة أمام صناع القرار بالوكالة وغالبيتها تتعلق بالوضع الصحي بغزة”.

الصحة بغزة: واقع الجائحة لا يسمح بعودة التعليم الوجاهي

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

قالت وزارة الصحة في غزة، اليوم الثلاثاء، إن واقع جائحة فيروس كورونا في القطاع، لا يسمح بعودة الطلاب لمقاعد الدراسة ضمن التعليم الوجاهي، وأن هذا الأمر ينطوي على مخاطر كبيرة.

جاء ذلك من خلال بيان مقتضب لوزارة الصحة بغزة، أكدت من فيه على أن أي خطوات أحادية الجانب من طرف إدارة الوكالة “أونروا” لعودة التعليم الوجاهي ينطوي على مخاطر كبيرة.

وذكرت الصحة أن التعليم الوجاهي في ظل الظروف الحالية يعرض حياة الطلاب والمعلمين وذويهم لمخاطر غير مسموح بحدوثها.
وأعلنت وزارة التربية والتعليم في وقت سابق عن إنهاء العام الدراسي الحالي 2020-2021 في القطاع للصفوف من الأول الابتدائي وحتى الحادي عشر.

وأشارت الوزارة إلى أنها ستعلن لاحقاً عن موعد بدء العام الدراسي 2021 – 2022، لافتة إلى أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لتعويض الطلبة عما فاتهم من مهارات ومعارف أساسية.

وفيما يخص امتحانات الثانوية العامة، أشارت إلى أنها تتابع ترتيب إجراء هذه الامتحانات في ظل الظروف الاستثنائية التي مر بها طلبة غزة خلال العام الدراسي الحالي.
فيما لم تقرر إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” في القطاع، ما إذا كان سيتم العودة إلى التعليم الوجاهي خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأكدت “أونروا” بأن ستتخذ قراراً بهذا الشأن يوم الخميس المقبل.