انتهاء مسيرة الأعلام وانسحاب قوات الاحتلال والمستوطنين من منطقة باب العامود

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

أعلنت مصادر إعلام عبرية، انتهاء مسيرة الأعلام الاستفزازية التي شارك بها آلاف المستوطنين، والتي انطلقت من ساحة باب العامود في مدينة القدس المحتلة، عصر اليوم الثلاثاء.

كما أدى الشبان المقدسيون الذين تصدو للفعالية الاستفزازية صلاة المغرب في ساحة باب العامود، عقب انتهاء مسيرة الأعلام وانسحاب قوات الاحتلال والمستوطنين من المكان.

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، عن ارتفاع أعداد المصابين جراء أحداث القدس المندلعة في محيط البلدة القديمة رفضاً وتصدياً لمسيرة الأعلام إلى 27 إصابة.

وأطلقت قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين الغاضبين في محيط باب العامود في القدس المحتلة، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق، كما نكلت واعتدت بالضرب على الشبان الثائرين رفضاً لمسيرة الأعلام.

وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام محلية، أن المشاركين في مسيرة المستوطنين الاستفزازية بدأوا بالانسحاب من محيط البلدة القديمة وباب العامود والتي تمت بغطاء أمني من شرطة الاحتلال.

واشتعلت أحداث القدس مجدداً بعد دعوات من جماعات استيطانية بخروج مسيرة الأعلام الاستفزازية ومرورها بالأماكن المقدسة ما أثار غضب المقدسيين، ودفعهم للخروج للتصدي والدفاع عن المقدسات.

وانطلقت بعد عصر اليوم الثلاثاء، مسيرة الأعلام التي نظمها مستوطنين في مدينة القدس المحتلة، بمشاركة الآلاف منهم وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وخلال مسيرة الأعلام، أطلق مستوطنون هتافات ضد حكومة الاحتلال الجديدة، نفتال بينت، مثل “نفتالي خائن”، ورفعوا شعارات مثل: “خطر.. يسرقون الديمقراطية”، وفقاً لوسائل الإعلام العبرية.

وقبيل ساعات من انطلاق المسيرة الاستفزازية، اندلعت عشرات الحرائق في مستوطنات غلاف غزة، جراء إطلاق بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة.

الاحتلال يعتقل القيادي في فتح حاتم عبد القادر من القدس ومواجهات في مدن الضفة

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الثلاثاء، عضو المجلس الثوري لحركة “فتح” حاتم عبد القادر، كما قامت بإغلاق مدن في الضفة الغربية المحتلة لقمع الاحتجاجات الرافضة لمسيرة الأعلام.

وقالت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت حاتم عبد القادر بعد أن استولت على مركبته الخاصة.

وفي السياق، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدخلي الشمالي لمدينة قلقيلية بسواتر ترابية وبوابة حديدية.

وأفاد شهود عيان للوكالة الرسمية للأنباء، أن قوات الاحتلال أغلقت المدخل بشكل مفاجئ واحتجزت عدداً من المركبات وفتشتها.

كما اندلعت مواجهات بين مواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة بالضفة المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن عشرات الشبان توجهوا إلى مدخل المدينة وأشعلوا إطارات السيارات احتجاجاً على عربدة المستوطنين في مدينة القدس المحتلة، فيما يعرف بـ”مسيرة الأعلام“، وقد أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

مسيرات حاشدة في غزة نصرة للقدس ورفضاً لمسيرة الأعلام (صور)

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

انطلقت مسيرات حاشدة في مختلف أنحاء قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، نظمتها فصائل المقاومة رفضاً لما يسمى مسيرة الأعلام التي نظمها مستوطنون في القدس المحتلة، نصرة للمقدسيين والمقدسات.

وخرجت مسيرات حاشدة من مختلف أنحاء القطاع ومنها جباليا شمال غزة ومدينتي غزة وخانيونس جنوب القطاع.

وخلال المسيرة رفع المشاركون أعلام فلسطين، تؤكد أن مدينة القدس فلسطينية عربية وإسلامية.

وخرجت مسيرات حاشدة في كل من جباليا شمال القطاع ومدينة غزة ومدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

كما جاءت هذه المسيرات الغاضبة استجابة لدعوة فصائل المقاومة الفلسطينية بالمشاركة الحاشدة والفاعلة في مسيرات الغضب للتعبير عن رفض الاستفزاز والعدوان المتواصل على القدس والأقصى.

وأحرق المتظاهرون في محافظة خانيونس صور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت.

أحداث القدس.. عشرات الإصابات في صفوف المتصديين لمسيرة الأعلام

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، عن ارتفاع أعداد المصابين جراء أحداث القدس المندلعة في محيط البلدة القديمة رفضاً وتصدياً لمسيرة الأعلام إلى 27 إصابة.

وأطلقت قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين الغاضبين في محيط باب العامود في القدس المحتلة، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق، كما نكلت واعتدت بالضرب على الشبان الثائرين رفضاً لمسيرة الأعلام.

وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام محلية، أن المشاركين في مسيرة المستوطنين الاستفزازية بدأوا بالانسحاب من محيط البلدة القديمة وباب العامود والتي تمت بغطاء أمني من شرطة الاحتلال.

واشتعلت أحداث القدس مجدداً بعد دعوات من جماعات استيطانية بخروج مسيرة الأعلام الاستفزازية ومرورها بالأماكن المقدسة ما أثار غضب المقدسيين، ودفعهم للخروج للتصدي والدفاع عن المقدسات.

وانطلقت بعد عصر اليوم الثلاثاء، مسيرة الأعلام التي نظمها مستوطنين في مدينة القدس المحتلة، بمشاركة الآلاف منهم وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وخلال مسيرة الأعلام، أطلق مستوطنون هتافات ضد حكومة الاحتلال الجديدة، نفتال بينت، مثل “نفتالي خائن”، ورفعوا شعارات مثل: “خطر.. يسرقون الديمقراطية”، وفقاً لوسائل الإعلام العبرية.

وقبيل ساعات من انطلاق المسيرة الاستفزازية، اندلعت عشرات الحرائق في مستوطنات غلاف غزة، جراء إطلاق بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة.

وكانت حركة حماس وفصائل فلسطينية، حذرت في وقت سابق من مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس، محملةً حكومة الاحتلال المسؤولية عن أي توتر أو تصعيد يترتب عليها.

وهددت فصائل المقاومة بأن المسيرة ستؤدي إلى انفجار وأن ردها لن يختلف عن الشهر الماضي بالنار والصواريخ.

وعقد كُلّ من شرطة الاحتلال وجيش الاحتلال الإسرائيلي وجهاز “الشاباك” اليوم، جلسة تقييم للأوضاع بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة المستوطنين.

وذكرت القناة 12 العبرية، أن سكان مستوطنات غلاف غزة خرجوا بمظاهرات في منطقة المجلس الإقليمي أشكول بالتوازي مع مسيرة الأعلام في القدس، وذلك احتجاجًا على الوضع الأمني الجديد.

الديمقراطية تشيد بوحدة الموقف الفلسطيني تجاه مسيرة الأعلام

غزة- مصدر الإخبارية

أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بوحدة الموقف الوطني الفلسطيني، على كامل أرض فلسطين.

وثمنت الديمقراطية في بيان صدر عنها الدعوة لجعل يوم غد الثلاثاء، يوم غضب فلسطيني ضد غزو قطعان المستوطنين لمدينة القدس، عاصمة دولة فلسطين، تحت مسمى “مسيرة الأعلام”.

وقالت الجبهة، إن مدينة القدس تحولت، في خضم الصراع مع دولة الاحتلال، ومشروعها الاستعماري الاستيطاني، إلى خط القتال الأول، دفاعاً عن القضية والحقوق القومية والوطنية لشعبنا الفلسطيني، ولا خيار أمام شعبنا، سوى الفوز والانتصار في هذه المعركة المفتوحة، وردع المستوطنين والدفاع عن شرف المدينة وكرامتها الوطنية، على طريق إلحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني.

وحملت الجبهة الاحتلال المسؤولية كاملة عن أية نقطة دم قد تسيل في هذا اليوم، كما حذرتها من التغول في التعدي على أبناء شعبنا، واعتقالهم عشوائياً، فقد أكدت هبة فلسطين، وإلى جانبها هبة الشتات الفلسطيني، أن شعبنا لم يقف ولن يقف مكتوف الأيدي، وعلى من يشعل النار أن يتحمل مسؤولية إخمادها.

حماس تدعو للنفير الثلاثاء القادم لمواجهة اعتداءات الاحتلال بالقدس

غزة- مصدر الإخبارية

دعت حركة حماس، اليوم الأحد، أهالي مدينة القدس والداخل المحتل للنفير يوم الثلاثاء القادم لمواجهة اعتداءات المستوطنين.

وقالت الحركة في بيان صدر عنها، “أهلنا الصامدين المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، يا من ألهمتم شعوب الأرض كيف يكون العناد والثبات والتصدي للمحتل لمنعه من فرض إرادته وتغيير معالم القدس هويةً وشكلاً”.

وأضافت الحركة “ها هو الاحتلال البغيض يطلق العنان من جديد لقطعانه الضالة لتدنيس أزقّة وحواري القدس العتيقة، ورفع أعلام كيانهم الزائل، في خطوة لا تنبع من أي ثقة وقوة، وما دافعه فيها إلا فشله وانكفاؤه”.

وتابع البيان “فيا أهلنا ويا رجال وشباب القدس الثائر، تدعوكم حركة المقاومة الإسلامية حماس في القدس إلى النفير العام والاحتشاد في ساحات المسجد الأقصى المبارك وفي شوارع البلدة القديمة، لتفويت الفرصة على القطعان الضالّة من المستوطنين بتحقيق مبتغاهم”.

وقالت “وليكن يوم الثلاثاء القادم يوم نفير ورباط نحو المسجد الأقصى، ويوم غضب وتحدٍ للمحتل”.

حرائق غرب القدس والاحتلال يوقف حركة المطارات

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

أعلن الاعلام العبري اليوم، الأربعاء عن نشوب حريقين كبيرين، في أحراش الاحتلال غربي القدس المحتلة.

وأفادت قناة كان الإسرائيلية، أن طواقم الإنقاذ بمساندة أربع طائرات على تعمل على إخماد الحريق، مشيرة إلى أن ألسنة النار تقترب من منازل.

وحسب الإعلام العبري حتى الآن لم يتم تحقيق السيطرة على الحريقين، ولم يتضح بعد سبب اندلاعهما كما تم اغلاق الطريق رقم واحد المؤدي الى القدس المحتلة وتم وقف حركة القطارات الى المدينة.

وفي حيفا المحتلة، تعمل طواقم اطفاء وانقاذ على اخماد حريق شبّ داخل خلاط باطون في التخنيون، لم يبلغ عن اصابات والحريق تسبب بأضرار للشاحنة فقط.

مفتي القدس يدعو إلى شد الرحال للأقصى محذراً من استفزازات المستوطنين

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

دعا مفتي القدس والأراضي الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، المواطنين الذي باستطاعتهم الوصول إلى المسجد الأقصى على شد الرحال إليه وإعماره، في ظل تصاعد وتيرة اقتحامات المستوطنين المتطرفين لباحاته.

جاء ذلك عبر بيان صدر اليوم، حذر من خلاله، من تنفيذ ما يسمى بمسيرة الأعلام في القدس المحتلة، التي تهدف لاستفزاز الفلسطينيين واسترضاء المستوطنين المتطرفين، الأمر الذي سيؤدي إلى إشعال الأوضاع في القدس المحتلة.

كما حمل الشيخ حسين، سلطات الاحتلال، عواقب هذه الاعتداءات وطالب ببذل الإمكانات المتاحة لصدها، وعلى رأسها تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى والتواجد فيه.

وحذر مفتي القدس مما تقوم به سلطات الاحتلال من إجراءات لتغيير طريق جسر باب المغاربة الذي يصل ساحة البراق بالمسجد الأقصى المبارك، وفي ظل ذلك الأمر دعا المفتي إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك.

وبين الشيخ حسين، أن ما ينشر عبر وسائل الإعلام حول هذا الجشر، يهدف إلى بناء جسر خرساني أكبر وأوسع من الجسر الحالي بهدف دفع قوات الاحتلال وآلياته بشكل أكبر وأسرع إلى المسجد الأقصى المبارك خلال اقتحام المستوطنين للمسجد.

وجدد مفتي القدس دعوته للأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي، إلى الوقوف بجدية لصد العدوان عن المسجد الأقصى، محذراً من تداعيات هذا الأمر الخطيرة على المنطقة بأسرها.

الحية يحذر من اقتراب مسيرة الأعلام الإسرائيلية من القدس والأقصى

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

حذر نائب رئيس حركة حماس في غزة، خليل الحية، من اقتراب مسيرة الأعلام الإسرائيلية من مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، موجهاً هذا التحذير للوسطاء والعالم بأسره.

جاء ذلك خلال كلمة للحية خلال مؤتمر نظم للقاء ممثلي مؤسسات المجتمع المدني، اليوم الإثنين في غزة، قائلاً: “أرجو أن تصل هذه الرسالة بوضوح حتى لا يكون يوم الخميس مثل يوم 11 مايو”.

كما أكد الحية على أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى لتجسيد وقائع جديدة بإعلانه عن مسيرة الأعلام، وتصعيده في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وواصل الحية تحذيراته، للاحتلال موجهاً رسالة عبر الوسطاء، قائلاً: “نقول للوسطاء بشكل واضح، إنه آن الأوان للجم هذا الاحتلال، وإلا فالصواعق ما زالت قائمة”.

وذكر نائب رئيس حركة حماس في غزة، أن وحدة القيادة كانت حاضرة في المعركة الأخيرة في شتى أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، بما فيها القدس وغزة والضفة والداخل والشتات.

ولفت الحية إلى أن المقاومة هي السبيل الوحيد لوحدة الشعب الفلسطيني، ودونها هم فرقاء.

وأضاف الحية: “نريد أن نكون معا في مواجهة الاحتلال، لكن على رؤية وطنية واحدة نتفق عليها، وعلى قيادة واحدة لا تركع للاشتراطات الخارجية التي عفا عليها الزمان ولم تزدنا إلا ضعفا وفرقة”.

يذكر أن جمعيات استيطانية ويمينية إسرائيلية، دعت إلى تنظيم ما يسمى بـ “مسيرة الأعلام”، الاستفزازية مجدداً في مدينة القدس المحتلة وتقرر أن تكون يوم الخميس المقبل، في وقت أعلنت شرطة الاحتلال موافقتها على إجرائها.

ووفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية، فإن تظاهرة الأعلام ستمر من باب العامود، والساهرة والأسباط في البلدة القديمة، ومحيط المسجد الأقصى المبارك وأبوابه وصولاً إلى ساحة البراق.

وشهد قطاع غزة، في 12 مايو الماضي عدواناً إسرائيلياً استمر 11 يوماً على خلفية أحداث القدس والشيخ جراح، بعد أعمال المستوطنين الاستفزازية وتنكيل شرطة الاحتلال بالمرابطين في المسجد الأقصى المبارك، وما يخطط له المستوطنين حالياً ينذر باشتعال الأوضاع من جديد.

قوات الاحتلال تعتقل 20 مواطناً من الضفة والقدس

الضفة المحتلة- مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، حملة اعتقالات طالت 20 مواطنا من الضفة والقدس بعد عملية دهم وتفتيش.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت من مدينة رام الله الأسيرين المحررين رامي فضايل من حي الطيرة برام الله، وأشرف أبو عرام خلال اقتحام بلدة بيرزيت شمالا، إضاقة إلى الشابين مجد الرمحي وعطا شراكة من مخيم الجلزون شمال شرق رام الله.

وذكرت أنها اعتقلت أيضاً الفتيين المصابين من بلدة الخضر جنوب بيت لحم خالد محمد غنيم (17 عاما)، ومحمد رامي صلاح (16 عاما)، بعد دهم منزلي ذويهما وتفتيشهما.

وكان الفتيان قد أصيبا قبل عدة أشهر برصاص الاحتلال أحدهما في الساق والآخر بالبطن.

وفي مخيم العروب اعتقلت قوات الاختلال كل من مؤيد الشربي وفهد الزعتري.

واقتحمت قوات الاحتلال عدة منازل تعود لعائلة أبو صبيح بمنطقة عقبة انجيلة بمدينة الخليل واعتقلت 6 أفراد من العائلة وهم: جواد وطارق وتيسير وحسام وعبد الرحمن ومحمد أبو صبيح.

ومن القدس اعتقلت قوات الاحتلال عبد الله الهشلمون، وعبد الرحمن أبو عصب، وآدم صب لبن ومحمد أبو عصب، ومهدي سلامة وأحمد ركن.