لماذا لم يستهدف الاحتلال قوافل شاحنات النفط القادمة إلى لبنان؟

لبنان- مصدر الإخبارية

أكدت القناة 12 العبرية، أن دولة الاحتلال تعمدت عدم الإضرار بقوافل شاحنات النفط الإيرانية القادمة من سوريا إلى لبنان.

ولفتت إلى أنه في إسرائيل قرروا عدم التعرض للشاحنات من منطلق الضرر الذي قد يلحق بشحنات الوقود “النفط” القادمة إلى لبنان بخلاف احتمال اندلاع توتر مع إيـران وحزب الله.

وبينت أن مثل هذا العمل يمكن أن يُنظر إليه في العالم على أنه محاولة إسرائيلية لتخريب الجهود الإنسانية لإعادة الإعمار في لبنان، لهذا السبب، القرار في هذه المرحلة هو عدم الإضرار بشحنات النفط الإيـرانية.

اللبنانيون بالأمس فيديوهات تظهر شاحنات محملة بالنفط الإيراني، بعد أن أفرغت السفينة الإيرانية حمولتها في مرفأ بانياس بسوريا، وبدأت الشاحنات بنقل هذه المواد برا.

وفي وقت سابق أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، أن أول باخرة نفط إيرانية وصلت إلى مرفأ بانياس يوم الأحد الماضي وبدأت بتفريغ الحمولة، على أن يبدأ نقل هذه المادة إلى لبنان يوم الخميس.

ولفت إلى إن “الباخرة الثانية التي ستصل خلال أيام قليلة إلى مرفأ بانياس تحمل أيضا مادة المازوت. أما الباخرة الثالثة فقد تم إنجاز كل المقدمات الإدارية لها وبدأت بتحميل مادة البنزين، واتفقنا بالتحضير لباخرة رابعة لتحمل مادة المازوت”.

موجة كورونا الرابعة تصل إلى الجمهورية المصرية

شؤون عربية- مصدر الإخبارية

قالت السلطات المصرية إن المستشفيات الحكومية على جاهزية لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، مع دخول الموجة الرابعة بالبلاد.

وطالبت وزارة الصحة المصرية بـضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والحرص على ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية لمنع تسلل العدوى من الأشخاص المصابين للشخص السليم.

وأضافت الصحة أن هناك أشخاصاً حاملين للفيروس ولا تظهر عليهم أعراض.

وتواصل إصابات كورونا الارتفاع في البلاد، بعدما سجلت الإصابات 531 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معملياً للفيروس، والوفيات 13 حالة جديدة.

ووفق الصحة فإن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بالفيروس حتى مساء أول من أمس، هو 294482 من ضمنهم 247948 حالة تم شفاؤها، و16908 حالات وفاة.

ولفتت الصحة إلى أن (فاعلية) اللقاحات كبيرة وتعطي مناعة وتحفز الجهاز المناعي لتكوين أجسام مضادة للفيروس في الدم. وتشير إلى أن اللقاح يمنع دخول الشخص المصاب بـ(كورونا) في مضاعفات (خطرة).

لبنان: وصول الشحنة الأولى من الوقود الإيراني

بيروت – مصدر الإخبارية

وصلت قافلة من 80 شاحنة صهريج تحمل وقود ديزل إيراني إلى لبنان قادمة من سورية، فجر اليوم الخميس، في شحنة نظمها حزب الله، في ظل أزمة الوقود التي تشل الدولة المنكوبة.

وصور حزب الله الحدث على أنه انتصار، وقد تدخل للحصول على إمدادات الوقود من راعيته إيران، في حين كانت الحكومة التي تعاني من ضائقة مالية تصارع مع نقص الوقود منذ عدة أشهر.

ووصلت أول ناقلة نفط إيرانية إلى ميناء بانياس السوري، يوم الأحد الماضي، وتم تفريغ الديزل في مخازن سورية ونقله براً في وقت لاحق إلى لبنان. قال أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، في خطاب متلفز في وقت سابق من الأسبوع الحالي، إن الناقلة لم تفرغ حمولتها مباشرة في لبنان لتجنب إحراج السلطات اللبنانية والمجازفة بفرض عقوبات على لبنان.

ولم يصدر تعليق فوري من مسؤولين لبنانيين أو أمريكيين على تسليم الوقود الإيراني اليوم. وأطلق تلفزيون “المنار” التابع لحزب الله على القافلة اسم “قوافل شاحنات الصهاريج لكسر الحصار الأمريكي”.

وبدأت عشرات الصهاريج ذات اللوحات السورية تدخل صباحاً على مراحل منطقة الهرمل، عبر معبر غير شرعي. وعلى طول الطريق باتجاه مدينة بعلبك، تجمع العشرات من مناصري حزب الله ابتهاجاً، ورفع بعضهم أعلام حزب الله، بينما أطلقت النساء الزغاريد ونثرن الأرز والورود على الصهاريج التي أطلق سائقوها العنان لأبواقها.

وتضم القافلة 80 صهريجاً، بسعة أربعة ملايين ليتر، على أن تفرغ حمولتها في مخازن محطات الأمانة في مدينة بعلبك، المدرجة منذ العام 2020 على قائمة العقوبات الأميركية، قبل أن يوزعها حزب الله لاحقا.

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية مدمرة، وتسبب النقص الحاد في الوقود في إصابة البلاد بالشلل، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي الذي عطل عمل المستشفيات والمخابز. ولمجرد الحصول على البنزين، يجب على الناس الانتظار لساعات في صفوف ويطلق عليها عادة “طوابير الإذلال”.

ويأتي وصول وقود الديزل الإيراني بعد نحو أسبوع من تشكيل حكومة جديدة، منهية الجمود الذي دام 13 شهرًا. ولم يعلق رئيس الوزراء اللبناني الجديد، نجيب ميقاتي، على صفقة استيراد الوقود من إيران.

وقال نصر الله، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إنه سيتم التبرع بالديزل لمدة شهر واحد للمؤسسات بما في ذلك المستشفيات العامة، ودور رعاية المسنين، ودور الأيتام، ومحطات المياه، والصليب الأحمر اللبناني. وأضاف أن هناك من سيحصل على الوقود بأسعار منخفضة من المستشفيات الخاصة، ومصانع الأدوية والمصل، والمخابز، والتعاونيات التي تبيع المنتجات الغذائية.

وأشار نصر الله إلى أن ثلاث سفن شحن أخرى تحمل الديزل وواحدة تحمل البنزين ستصل في الأسابيع المقبلة.

مواقع التواصل تضج بصور “جزر فرسان” السعودية بعد ضمها إلى اليونيسكو

دول عربية- مصدر الإخبارية

شهد يوم أمس، انضمام محمية جزر فرسان، الواقعة في منطقة جازان جنوب غربي السعودية، إلى برنامج الإنسان والمحيط الحيوي “الماب” التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونيسكو”.

ومنذ حينها، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور خلابة وساحرة لهذه المحمية، وسط ترحيب واسع.

وتأتي تلك الخطوة بعد مساعي الجمعية السعودية للمحافظة على التراث التي استمرت نحو 3 سنوات في ملف الترشح واستيفاء جميع المعايير المتطلبة للتسجيل، حيث تمتاز جزر وشواطئ فرسان بتنوع بيئي وحياة فطرية نادرة.

وبحسب وسائل إعلام فإن تلك الخطوة تساهم في تحقيق تطلعات وزارة الثقافة ومستهدفات “رؤية 2030” من خلال تحسين وتعزيز حضور السعودية في المحافل الدولية خاصة على قوائم اليونيسكو، إضافة لتحسين جودة الحياة في هذه الجزر عبر تطبيق المعايير والاشتراطات لبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي.

كما تأتي تكليلاً لجهود وفد السعودية لدى اليونيسكو برئاسة المندوب الدائم الأميرة هيفاء بنت عبد العزيز آل مقرن.

وفي السياق، ذكرت الجمعية السعودية للمحافظة على التراث أنها عملت بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية – بوصفه الجهة المسؤولة عن إدارة المحمية والداعم الرئيس لملف الترشيح فيما يتعلق بالأمور الفنية – على إعداد الملف وتحقيق جميع المتطلبات والاشتراطات اللازمة لقبوله.

ولفتت إلى أن هذا العمل على المشروع تضمن زيارة ميدانية لجزر فرسان بهدف توثيق المعالم المعمارية وإبراز التنوع البيئي والأحيائي الذي تمتاز به، إضافة إلى ثرائها الثقافي والطبيعي.

من جانبها، أشارت اليونيسكو في بيان محمية جزر فرسان هي “مجموعة من الجزر الواقعة في أقصى جنوب غرب المملكة قرب الحدود مع اليمن، وتبلغ مساحتها 820 ألف هكتار”، لافتة إلى أنها “تضم موائل بحرية وأرضية مشكِّلة مجمعاً لنظم إيكولوجية لها أهميتها في جنوب البحر الأحمر”.

وتضم جزر فرسان أنواعاً نادرة ومستوطنة من الحيوانات والنباتات التي تضفي صفة استثنائية على هذه المحمية الأولى في السعودية.

الحكم بالإعدام على قتلة لاعب عراقي محترف

وكالات- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر إعلامية، أن المحكمة الجنائية المركزية في العراق أصدرت أمس الاثنين حكما بالإعدام شنقا حتى الموت على قتلة اللاعب العراقي المحترف مصطفى فريد أحمد.

وأوضحت مديرية مكافحة إجرام بغداد أن “المحكمة الجنائية المركزية أصدرت قرارها العادل بالحكم بالإعدام شنقا حتى الموت على قتلة اللاعب المحترف مصطفى فريد أحمد”.

وكان مصطفى فريد أحمد المحترف في أحد الأندية الإنجليزية قتل في بغداد عام 2019 على أيدي مسلحين وتم رمي جثته على طريق قناة الجيش.

تخصيص حائط لفلسطين في مقر اتحاد الصحفيين العرب

القاهرة- مصدر الإخبارية

أعلن وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود، عن تخصيص حائط للصورة الفلسطينية في مقر اتحاد الصحفيين العرب بالقاهرة، وذلك بإشراف وزارة الإعلام في فلسطين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد في مقر الاتحاد اليوم الثلاثاء، بحضور نائب رئيس الاتحاد ناصر أبو بكر، ومساعد الرئيس حاتم زكريا، ومدير عام السفير فتحي يوسف.

وأوضح المحمود وزارة الإعلام ستقوم باختيار الصورة المناسبة على أن تستبدل كل شهر بمعرفة الوزارة.

وطالب بضرورة أن يخصص حائط لصور فلسطين في جميع وزارات الإعلام بالدول العربية لأهميته الكبيرة، في فضح ما يمارسه الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات وممارسات يومية بحق شعبنا الأعزل.

من جهته طالب نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب ناصر أبوبكر، بضرورة توفير حرية العمل الصحفي وتوفير الحماية الميدانية العاجلة للصحفيين ووسائل الإعلام، وبتفعيل قرار مجلس الأمن 2222 وإلزام الاحتلال بتنفيذه واحترامه.

غزة على رأسها.. أبرز الملفات التي يناقشها لقاء السيسي وبينيت

وكالات – مصدر الإخبارية

في وقت من المقرر أن يلتقي فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، برئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالى بينيت، في مدينة شرم الشيخ، اليوم الاثنين، كشفت مصادر مطلعة عن أهم الملفات التي سيناقشها اللقاء.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن اللقاء المرتقب يبحث سبل وجهود إعادة إحياء عملية السلام، فضلاً عن مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وعدد من الموضوعات الثنائية بين الجانبين في مختلف المجالات.

كما كشف دبلوماسيون ومراقبون، أن لقاء السيسي وبينيت سيركز بالأساس على جملة من الملفات، على رأسها دفع جميع الأطراف لاستئناف مباحثات السلام، وتثبيت التهدئة في قطاع غزة، إلى جانب بدء إعادة إعمار القطاع، وعدد من ملفات التعاون الثنائية من بينها التعاون في مجال الغاز.

وقال مساعد وزير الخارجية المصري السابق، حسين هريدي إن زيارة بينيت إلى القاهرة “تأتي في إطار تحركات مصرية واسعة للتعامل مع الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية، وبحث سبل استئناف مباحثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وتابع هريدي أن هذه الزيارة تأتي أيضاً “بعد القمة المصرية الأردنية الفلسطينية من جانب، وزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي للولايات المتحدة منذ أسبوعين ولقائه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، والاتفاق على تحسين الظروف الاقتصادية والمعيشية للشعب الفلسطيني، واستكشاف سبل استئناف محادثات السلام”، بحسب ما ذكر موقع سكاي نيوز عربية.

وأشارت تقارير في وقت سابق، اليوم، أن طائرة تابعة لشركة “إل عال” الإسرائيلية اقلعت من مطار بن غوريون قرب “تل أبيب” وتوجهت إلى شرم الشيخ، وفي موازاة ذلك أقلعت طائرة تابعة للحكومة البحرينية من المنامة، وتوقفت في دبي، ثم توجهت إلى شرم الشيخ، من دون تفاصيل أخرى.

الرئيس السيسي يلتقي رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت اليوم في شرم الشيخ

القاهرة – مصدر الإخبارية

من المقرر أن يلتقي الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في شرم الشيخ اليوم، الإثنين، برئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت.

جاء في بيان صادر عن المتحدث الرسمي للرئاسة المصرية أنه “يلتقي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالى بينيت”.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن “اللقاء المقرر عقده بمدينة شرم الشيخ من المنتظر أن يتناول التباحث حول عدد من الموضوعات الثنائية بين الجانبين في مختلف المجالات، وكذلك سبل وجهود اعادة احياء عملية السلام، فضلاً عن مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية”.

وأشارت تقارير في وقت سابق، اليوم، أن طائرة تابعة لشركة “إل عال” الإسرائيلية اقلعت من مطار بن غوريون قرب “تل أبيب” وتوجهت إلى شرم الشيخ، وفي موازاة ذلك أقلعت طائرة تابعة للحكومة البحرينية من المنامة، وتوقفت في دبي، ثم توجهت إلى شرم الشيخ، من دون تفاصيل أخرى.

وكانت الرقابة الإسرائيلية قد فرضت حظر نشر عن اللقاء من توضيح أسباب ذلك، لكن وسائل إعلام مصرية أكدت انعقاد اللقاء لاحقا اليوم، استنادا إلى بيان الرئاسة المصرية.

وكانت الإذاعة عبرية قالت في وقت سابق إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، في شرم الشيخ الأسبوع المقبل.

كما تأتي الزيارة بعد قمة ثلاثية؛ فلسطينية ومصرية وأردنية، عقدت في العاصمة المصرية القاهرة، وتركزت على الملف الفلسطيني-الإسرائيلي.

وستكون هذه الزيارة الخارجية الثانية لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بعد زيارته للولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي، ولقائه الرئيس الأمريكي جو بايدن.

أضافت: “هذه الزيارة الأولى من نوعها لرئيس وزراء إسرائيلي لمصر، منذ أكثر من عشر سنوات”.

وتابعت أن الزيارة “تستهدف الزيارة، التمهيد لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيّين والإسرائيليّين خلال الفترة المقبلة”،

وجرى الإعلان عن لقاء السيسي وبينيت لأول مرة، خلال زيارة قام بها مدير المخابرات العامة المصري اللواء عباس كامل إلى “إسرائيل” مؤخرا.

الجامعة العربية تؤكد أن إطلاق عملية سياسية هي الطريق الوحيد للسلام

القاهرة- مصدر الإخبارية

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن إطلاق عملية سياسية على أساس حل الدولتين والعودة إلى حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967 يمثل الطريق الوحيد لسلام حقيقي ومستدام وشامل بالمنطقة.

وقال في كلمته أمام مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في دورته 156 التي عقدت في مقر الجامعة العربية بالعاصمة المصرية، القاهرة، اليوم الخميس، برئاسة الكويت، أن الجامعة العربية ترحب بكافة الخطوات والجهود التي تبذل حاليا من أجل الوصول إلى هذه الغاية، بما في ذلك ما يتعلق بالعمل على تحقيق المصالحة الفلسطينية وإعادة إعمار غزة، باعتبارها خطوات مهمة وضرورية من أجل إسناد الموقف الفلسطيني سياسيا ودعم الشعب الفلسطيني الصامد في القدس المحتلة وغزة وكافة الأراضي الفلسطينية.

ولفت إلى أنه قد صار واضحا أن البديل لحل الدولتين هو استمرار منظومة الاحتلال التي تقوم على التطهير العرقي والتهجير القسري والعنصرية الفجة.

ونوه إلى أن الصعوبات الاقتصادية والمالية التي يواجهها أهلنا في فلسطين تحتم تواصل هذا الدعم بكل السبل الممكنة في الفترة المقبلة.

وتابع أبو الغيط، لقد أظهرت الوقفة الباسلة للشعب الفلسطيني في مواجهة آلة الاحتلال الإسرائيلي في أيار/ مايو الماضي أن القضية الفلسطينية ما زالت حية نابضة، وأنها قادرة على حشد التأييد الدولي وتحظى بإجماع عربي شامل على ثوابتها الرئيسية.

دول خط الغاز العربي يتفقون على إمداد لبنان بالغاز عبر دمشق وعمان

وكالات – مصدر الإخبارية

اتفق وزراء الطاقة في دول “خط الغاز العربي”، التي تجمع كلاً من مصر والأردن وسورية ولبنان، على إمداد بيروت بالغاز المصري عبر دمشق وعمّان، على أن يتم تقديم جدول زمني وخطة عمل لتنفيذ الاتفاق.

حيث عقد وزراء الطاقة والنفط في الدول الأربع “خط الغازي العربي”، اليوم اجتماعًا في العاصمة الأردنية عمان، بناءً على دعوة من الأخيرة، اتفقوا خلاله على إعادة إحياء الخط العربي لنقل الغاز والكهرباء.

وقالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، هالة زواتي، في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، إن الخط العربي بحاجة إلى إصلاحات فنية للتأكد من جاهزية البنى التحتية لإمداد الغاز المصري إلى لبنان.

وأوضحت أن كل دولة تتحمل تكاليف إصلاح أية أعطال على أراضيها في خطوط نقل الغاز والكهرباء.

وأشارت زواتي إلى “اجتماعات فنية عقدت على هامش الاجتماع الوزاري تم خلالها دراسة جاهزية البنية التحتية اللازمة لنقل الغاز الطبيعي في كل دولة من الدول الأربعة والمتطلبات الفنية اللازمة، والاتفاق على تقديم خطة عمل واضحة وجدول زمني لإيصال الغاز الطبيعي المصري إلى الجمهورية اللبنانية على أن ينهي الفريق المشكّل أعماله ضمن مدة محددة، وأن يتم رفع النتائج ليتم اعتمادها بتوافق الأطراف والعمل بمضمونها بأسرع وقت”.

ويعاني لبنان من أزمة نقص حادة في إمدادات الكهرباء لنقص وفرة الوقود اللازم لتوليد الطاقة، إلى جانب ارتفاع حاد في أسعار المشتقات بفعل انهيار الليرة، وعدم وفرة النقد الأجنبي اللازمة للاستيراد.

يذكر أن خط الغاز العربي تم تنفيذه على ثلاث مراحل؛ المرحلة الأولى من العريش إلى العقبة بطول 265 كيلومترا وقُطر 36 بوصة وباستطاعة 10 مليار متر مكعب في السنة، وتم البدء بتوريد الغاز الطبيعي من مصر إلى الأردن بموجب هذه المرحلة في تموز/ يوليو 2003.

والمرحلة الثانية من الخط امتدت من العقبة إلى منطقة رحاب في شمال الأردن وبطول 393 كيلومترا، وتم البدء بتزويد الغاز لمحطات توليد الكهرباء في شمال الأردن في شهر شباط/ فبراير 2006، في حين تم استكمال المرحلة الثانية لخط الغاز العربي من رحاب ولغاية الحدود الأردنية السورية بطول 30 كيلومترا وقُطر 36 بوصة في شهر آذار/ مارس من عام 2008.

وتم الانتهاء من تنفيذ الجزء الجنوبي من المرحلة الثالثة لخط الغاز العربي داخل الأراضي السورية والممتدة من الحدود الأردنية السورية إلى مدينة حمص بطول 320 كيلومترا وقُطر 36 بوصة، وتشغيلها في شهر تموز/ يوليو 2008، وتم البدء بتصدير الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2009، إلى أن توقف في عام 2011.

وكانت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية قد أعلنت، في بيان صدر عنها يوم الأحد الماضي، أنه بدعوة من الوزيرة هاله زواتي “يستضيف الأردن يوم الأربعاء المقبل في العاصمة عمّان” وزراء الطاقة في الدول الثلاث “لبحث سبل تعزيز التعاون لايصال الغاز المصري الى لبنان عبر الاردن”.

وعقد وفد وزاري لبناني، السبت الماضي، لقاء مع مسؤولين في دمشق في أول زيارة رسمية حكومية رفيعة المستوى إلى سورية منذ اندلاع الثورة عام 2011، بهدف بحث استجرار الغاز والطاقة من مصر الأردن عبر سورية.

ويشهد لبنان منذ أشهر شحًا في المحروقات ينعكس على مختلف القطاعات، بما يشمل المستشفيات والأفران والاتصالات والمواد الغذائية، وذلك على وقع أزمة اقتصادية تتفاقم منذ عامين وصنّفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ العام 1850.

والشهر الماضي، أعلنت الرئاسة اللبنانية تبلغها موافقة واشنطن على مساعدة لبنان لاستجرار الطاقة الكهربائية والغاز من مصر والأردن مرورًا بسورية. ويعني التعهد الأميركي عمليًا، موافقة واشنطن على استثناء لبنان من العقوبات المفروضة على سورية والتي تحظر إجراء أي تعاملات مالية أو تجارية معها.