التعاون الإسلامي تحمّل الاحتلال مسؤولية تبعات اقتحامات الأقصى المتكررة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أدانت منظمة التعاون الإسلامي اقتحامات مجموعات من مستوطنين المتطرفين وقوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك.

وأكدت المنظمة خلال بيان لها اليوم الجمعة أن هذه الاعتداءات المتكررة على حرمة الأماكن المقدسة تأتي في إطار محاولات قوة الاحتلال، تغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني في القدس، ما يشكل انتهاكاً للقانون الدولي واتفاقيات جنيف وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

في نفس الوقت حمّلت حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار هذه الاعتداءات الممنهجة، داعية المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن الدولي، إلى تحمل مسؤولياته لوضع حد لهذه الانتهاكات، والعمل من أجل إطلاق مسار سياسي لتحقيق السلام القائم على رؤية حل الدولتين وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، استناداً إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

على صعيد متصل أدى نحو 45 ألف مواطن صلاة الجمعة، في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات الاحتلال المشددة على أبواب القدس القديمة المؤدية إلى الأقصى.

بدورها قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، إن حراس وسدنة ومتطوعي المسجد انتشروا في ساحاته وعلى أبوابه، لحث المصلين على اتباع إجراءات الوقاية نتيجة استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا”.

ويكرر المستوطنون اقتحامات المسجد الأقصى بشكل يومي وتحت حراسة قوات الاحتلال ويؤدون شعائر استفزازية في باحاته.

اقرأ أيضاً: عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال

حماس: اقتحام الأقصى تجاوز خطير وانتهاك لحرمة المسجد

غزة- مصدر الإخبارية

قالت حركة حماس، إن اقتحام الأقصى من قبل المستوطنين صباح اليوم، هو تجاوز خطير جدًا، وانتهاك جديد لحرمة المسجد الأقصى وقدسيته.

وأوضح الناطق باسم الحركة بالقدس محمد حماس، أن التجاوز الذي أقدمت عليه قطعان المستوطنين صباح هذا اليوم باقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك وتدنيسها وهم يرتدون الملابس التي يصفونها بالخاصة بما يُسمى “كهنة الهيكل”، وأدائهم لبعض الطقوس المزعومة بالانبطاح أرضًا وغير ذلك، هو تجاوز خطير جدًا، وانتهاك جديد لحرمة المسجد الأقصى وقدسيته.

ولفت إلى أن محاولات الاحتلال المستمرة بالتعدي على حرمة المسجد الأقصى، ومحاولة فرض وقائع جديدة على الأرض، لا تعدو كونها قفزات في الهواء ولعبًا بالنار التي ستأكل أخضر الاحتلال قبل يابسه.

ودعا أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل وكل مَن يستطيع الوصول من سائر فلسطين أن يتواجدوا ويحتشدوا في ساحات الأقصى بشكل دائم، فالاحتلال الذي تراجع أمام إرادة المنتفضين في هبّة البوابات وباب العامود لن يجرؤ على مواصلة عدوانه إذا ما وجد وقوفًا متينًا في وجهه.

وقال، إننا في حركة المقاومة الإسلامية حماس نؤكد موقفنا الدائم من الأقصى، وأنّ دون تهويده أو تقسيمه الدماء والمهج والأرواح، والمقاومة التي وعدت وأوفت لن تتردد في أن تهبّ من جديد لرد صائل الاحتلال وتطهير المسجد من دنسه.

نحو 200 مستوطن يقتحمون باحات المسجد الأقصى صباح اليوم

القدس- مصدر الإخبارية

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأربعاء، ساحات المسجد “الأقصى” المبارك، على شكل مجموعات استفزازية متتالية.

ولفتت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، أن 205 مستوطنين، اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد، ونفذوا جولات في باحاته، وأدوا صلوات تلمودية في الجزء الشرقي من الأقصى.

يشار إلى أن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، كان قد حذر من الدعوات التي أطلقتها جماعات الهيكل المزعوم والمنظمات المتطرفة ضد المقدسات الفلسطينية، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، والمسجد الإبراهيمي في الخليل، بهدف المس بهما.

إصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم تنفيذه عملية طعن بالقدس المحتلة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

قالت وسائل إعلام عبرية إن شاب أصيب برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين بقرب محطة توقف للحافلات في شارع يافا غربي القدس المحتلة بزعم تنفيذه عملية طعن.

وذكرت تقارير عبرية أن عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا الرصاص على شخص، ما أدى إلى إصابته بجروح بزعم تنفيذه عملية طعن أصيب خلالها مستوطنان بجروح.

وبحسب مزاعم “نجمة داود الحمراء” فإنه تم نقل إصابتين بجروح متوسطة إلى المستشفى بعد تعرضهم لعملية طعن في القدس “شارع يافا.

وبحسب موقع “يديعوت هشيتخ” الاسرائيلي، ارتفع عدد المصابين بعملية الطعن بالقرب من محطة الحافلات في القدس إلى 3 بحالة متوسطة.

القدس: الاحتلال يعتقل شاب من مصلى قبة الصخرة ومستوطنون يقتحمون الأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، شاباً من مصلى قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة.

وبحسب شهود عيان فإن عناصر من شرطة الاحتلال اعتقلت الشاب فتحي الجمل من أراضي عام 1948 من داخل المصلى، بتهمة التكبير بالتزامن مع اقتحام المستوطنين.

وضمن سلسلة الانتهاكات في القدس المحلتة، اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، بينهم المتطرف يهودا غليك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال شهود إن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

وتأتي هذه الاقتحامات بعدما حرضت “جماعات المعبد” خلال الأيام الماضية المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى، خلال ما تسمى بـ”أيام التوبة” وهي الأيام العشرة الممتدة من رأس السنة العبرية حتى يوم الغفران، تحت شعار “اقتحم ولا تخف فالشرطة تحمي جبل الهيكل”.

اقرأ أيضاً: الخارجية الفلسطينية تدين تجريف الاحتلال لمقبرة الشهداء في القدس

حماس: جاهزون لصد أي عدوان على الأقصى خلال الأعياد اليهودية

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

أكدت حركة حماس اليوم الأحد جاهزيتها وتأهبها لصد العدوان عن المسجد الأقصى والدفاع عن أهل القدس في ظل تصاعد تهديدات المستوطنين لتكثيف اقتحاماتهم خلال الأعياد اليهودية.

ودعا الناطق باسم الحركة بمدينة القدس محمد حمادة في بيان صحفي، إن أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان إلى النفير وتصعيد الفعاليات الرافضة لمثل هذه الاقتحامات المدبرة والمحمية من قبل جيش الاحتلال وشرطته، ولجعل الأعياد اليهودية أيام غضب يصب فوق رؤوسهم إذا فكروا في العدوان وتدنيس الأقصى.

وطالب حمادة سكان القدس والداخل المحتل لتكثيف التواجد وعمارة ساحات الأقصى بالمصلين والمرابطين، للتأكيد للمحتل المرة تلو المرة أن الأقصى ليس وحيدًا، وأن له رجالًا يحمونه.

وأكدت حماس، أن مقاومة شعبنا الفلسطيني لن تمرر للمحتل أي تعسف واعتداء صارخ بحق القدس والمسجد الأقصى، وأنها جاهزة ومتأهبة لصد العدوان وحماية طهر المسجد الأقصى، والدفاع عن أهل القدس.

الحاخام يهودا غليك يقود اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى عشية الأعياد اليهودية

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحم عشرات المستوطنين بقيادة الحاخام يهودا غليك، صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة، وذلك بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي التي واصلت فرضت تقييدات على دخول وتنقل الفلسطينيين بساحات الحرم عشية الأعياد اليهودية.

وأفاد دائرة الأوقاف، أن مستوطنين بقيادة يهودا غليك اقتحموا ساحات الأقصى، على شكل مجموعات وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، ونفذوا جولات استفزازية، تركزت في المنطقة الشرقية من المسجد وبالقرب من مصلى باب الرحمة، وبعضهم قام بتأدية شعائر تلمودية قبالة قبة الصخرة قبل مغادرة الساحات من جهة باب السلسلة.

وقام حراس المسجد الأقصى بحظر المستوطنين المقتحمين الجلوس على الجوانب الحجرية شمالي قبة الصخرة بجانب مكتب مدير الأقصى، وذلك بعد أن كانوا يجلسون بأعداد كبيرة ويتسللون إلى صحن قبة الصخرة ويرفعون أصواتهم بالصلاة والحديث عن “الهيكل” المزعوم.

وواصلت شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول الفلسطينيين من أهل القدس والداخل، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية، بالإضافة إلى إبعاد العشرات منهم عنه لفترات متفاوتة.

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من المسجد من الفلسطينيين، وذلك لتسهيل اقتحام المستوطنين.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

هذا وتتم الاقتحامات على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للأقصى بحماية ومرافقة من قوات الاحتلال، ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى.

ويرتكب الاحتلال ومستوطنوه عشرات الاعتداءات على دور العبادة والمقدسات، فيما أبعد الاحتلال عدة مقدسيين عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى، في الوقت الذي قدم الحماية إلى لآلاف المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى.

القدس: الاحتلال يجبر عائلة على هدم منازلها ويعتقل شاب وفتاة في باب العامود

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت على جملة انتهاكات بحق المواطنين والممتلكات في القدس المحتلة.

جيث أجبرت سلطات الاحتلال، اليوم، عائلة “الدلال” على هدم ثلاثة من منازلها ذاتياً في حي الأشقرية ببيت حنينا، شمال القدس المحتلة.

وقالت العائلة لوكالة الأنباء الرسمية وفا إن المنازل الثلاثة يسكنها 13 فردا معظمهم من الأطفال، وإن أحدها بني منذ نحو 22 عاماً، وأنها عبر هذه السنوات الطويلة وكلت محامياً للدفاع عنها ضد الهدم، ودفعت غرامات باهظة في محاولة لترخيص الأبنية، إلا أن سلطات الاحتلال رفضت ووضعت شروطاً تعجيزية.

وتستهدف بلدية الاحتلال آلاف العائلات الفلسطينية في جميع القرى والبلدات في القدس المحتلة، وتسعى إلى تشريد أفرادها من خلال تسليمهم أوامر هدم بذريعة البناء دون تراخيص.

وبيّن تقرير نشره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في فلسطين (أوتشا)، شهر تموز/ يوليو المنصرم، أن قوات الاحتلال هدمت منذ بداية العام الجاري، 474 مبنى فلسطينياً، بما فيها 150 مبنى موّلها المانحون، أو صادرتها أو أجبرت أصحابها على هدمها، ما أدى إلى تهجير 656 شخصًا، من بينهم نحو 359 طفلًا، في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

في سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم، شاباً وفتاة، وهما: ندى العباسي، ومحمد العباسي، أثناء تواجدهما قرب باب العامود، أحد أبواب القدس القديمة، واقتادتهما للتحقيق في مركز “المسكوبية”، بحسب ما قال شهود عيان.

مستوطنون يقتحمون الأقصى وحملة اعتقالات بالضفة المحتلة

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحمت مجموعات من المستوطنين صباح اليوم الخميس، بقيادة عضو الكنيست الإسرائيلي السابق موشيه فيغلن، باحات المسجد الأقصى، فيما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في أنحاء الضفة المحتلة.

أفادت دائرة الأوقاف باقتحام عشرات المستوطنين ساحات الأقصى بالفترة الصباحية، تقدمهم عضو الكنيست السابق موشيه فيغلين، حيث قاموا باقتحام الأقصى عبر مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية في الجزء الشرقي من الأقصى وقبالة قبة الصخرة.

ودعا فيغلن خلال جولاته التي استغرقت أكثر من ساعة، اليهود لتكثيف الاقتحامات لساحات الحرم، وقدم شرحا عن “الهيكل” المزعوم ومراحل بناء “الهيكل” في صحن قبة الصخرة، وكذلك المرافق المزعومة للهيكل والمذبح والمعابد في جميع ساحات الحرم.

وتأتي دعوات فيغلن، بالتزامن مع دعوات جماعات يهودية إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة، في الأسبوع المقبل بداية شهر أيلول/سبتمبر، وذلك بمناسبة الأعياد اليهودية، حيث سيكون أولها رأس السنة العبرية، بحيث يرافق هذه الاقتحامات مسيرات واحتفالات لليهود بالقدس القديمة وساحة البراق.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الخميس، عددا من المواطنين بمناطق متفرقة بالضفة الغربية، خلال عمليات دهم وتفتيش واقتحام.

ففي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين رسلان خبيصة وعمر أبو زيتون، بعد اقتحام منازلهم في بلدة بيتا، فيما أفرجت عن المواطن خبيصة في وقت لاحق.

ومن محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن حسن عطعوط عباهرة من بلدة اليامون، بعد مداهمة وتفتيش منزله.

وداهمت قوة عسكرية للاحتلال البلدة وقامت بأعمال تفتيش في منطقة الوديان قبل انسحابهم من البلدة.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن عزمي ادويك من منطقة بير حرم الرامة، وفتشت منزله وعبثت بمحتوياته.

كما نصبت قوات الاحتلال عدة حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل، وبلدتي حلحول، والظاهرية، وأوقفت مركبات المواطنين، وفتشتها، ودققت في بطاقات راكبيها.

وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، يوميا اقتحامات واعتقالات للمواطنين، وسط إرهاب للسكان والنساء والأطفال.

اندلاع حرائق جديدة في أحراش وغابات مدينة القدس

القدس- مصدر الإخبارية

أكدت مصادر إسرائيلية مساء اليوم الأربعاء اندلاع حرائق في أحراش وغابات المنطقة الغربية لمدينة القدس.

وقالت سلطة الإنقاذ والطوارئ الإسرائيلية إن حريقا كبيرا اندلع قرب مستوطنة جفعات يعاريم بمنطقة القدس.

ولفتت السلطة إلى أن هناك 6 طائرات تشارك في عملية اخماد الحريق بالإضافة الى 10 طواقم دفاع مدني للسيطرة على الحريق.

وذكرت أنه في هذه المرحلة لم تتم السيطرة على الحريق في الوقت الذي يقوم يه رجال الإطفاء بإجراءات لمنع انتشار الحريق باتجاه المستوطنة المجاورة.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية سيطرتها التامة قبل نحو أسبوع على الحرائق الضخمة التي امتدت على إنحاء واسعة من غابات القدس وأدت لعمليات اخلاء واسعة للمستوطنات المجاورة بالإضافة لإخلاء مستشفى وحرق آلاف الدونمات واعتقال عدد من المشتبه بهم بتهمة التسبب في الحرائق.