حدود غزة - الخارجية الفلسطينية - بينت

وزير حرب الاحتلال يخطط للقيام بعملية عسكرية في قطاع غزة

القدس المحتلةمصدر الإخبارية

ادّعت عضو حزب اليمين الجديد عيديت سيلمان أن وزير حرب الاحتلال نفتالي بينت يخطط للقيام بعمل مهم في قطاع غزة رداً على إطلاق الصواريخ والبالونات المتفجرة.

وأضافت سيلمان لقناة الكنيست كما نقل موقع القناة 7 العبرية اليوم الإثنين:” بينت يخطط لعمل أكثر أهمية في المستقبل القريب في غزة، عليه أن يضع الخطة على الطاولة”.

جاءت تصريحات سيلمان في ضوء التوتر في مستوطنات غلاف غزة جراء سقوط الصواريخ والبالونات المتفجرة.

وكانت قناة كان، أفادت بأن هناك تقديرات لدى المنظومة الأمنية الإسرائيلية، باندلاع تصعيد في قطاع غزة، قبل فترة الانتخابات.

من جهتها ادعت عضو حزب اليمين الجديد وزيرة القضاء السابقة إيليت شاكيد، أن سياسة الجيش الإسرائيلي ضد قطاع غزة تغيّرت منذ تولي الوزير نفتالي بينت الجيش.

وقالت شاكيد في مقابلة مع موجات الجيش الإسرائيلي حول الوضع الأمني في الجنوب: “منذ وصول بينت تغيرت السياسة ضد غزة، الجيش الإسرائيلي أصبح يرد على كل عمل من غزة، بما في ذلك البالونات المتفجرة والصواريخ.

من جهته أكد مصدر أمني “إسرائيلي” خلال تصريحات للقناة الـ12 ان “إسرائيل” قد تدخل في جولة تصعيد جديدة بقطاع غزة، قبل موعد الانتخابات العامة للكنيست”.

واعطى وزير حرب الاحتلال “الإسرائيلي” نفتالي بنيت، تعليمات للجيش الاستعداد لجولة تصعيد واسعة قريبة ، وذلك خلال جلسة تقدير الموقف الأمنية الأخيرة، التي عقدت على خلفية إطلاق الصواريخ والبالونات المفخخة.

وكان جيش الاحتلال “الإسرائيلي” قصف عدة مواقع في قطاع غزة بزعم الرد على سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة في غلاف غزة أطلق من القطاع، دون أن يتسبب في وقوع إصابات.

ويستمر الشبان الفلسطينيون بإطلاق البالونات من قطاع غزة كخطوة احتجاجية على استمرار الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع.

Exit mobile version