الأسرى

الداخل المحتل: مظاهرتان أمام سجن جلبوع وفي كفر كنا دعماً للأسرى

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

خرج المئات من المواطنين في الداخل المحتل مساء اليوم السبت، في مظاهرتين أمام سجن “جلبوع”، وفي بلدة كفر كنا، دعماً للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، في ظل ما يتعرضون له من قمع وتنكيل واعتداء متواصل.

حيث رفع المتظاهرون أمام سجن “جلبوع” لافتات منددة بسياسة القمع والتنكيل ضد الأسرى، كتب على بعضها “لا لسياسة العزل”، “لا لقمع الأسرى”، “لا للعقوبات الجماعية”، “لا لسياسة الانتقام”، وذلك بدعوة من القوى الوطنية ونادي الأسير,

كما تظاهر العشرات في بلدة كفر كنا، إسناداً للأسرى في سجون الاحتلال وضد العنف والجريمة، بمشاركة نشطاء من مختلف الأحزاب والحركات الفاعلة على الساحة المحلية.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالعنف والجريمة المتفشية في المجتمع العربي وأخرى ضد سياسة التنكيل والقمع بحق الأسرى في أعقاب تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم من سجن “جلبوع” قبل أسبوعين.

في السياق ذاته دعت فصائل العمل الوطني في محافظة جنين اليوم السبت إلى حملة تضامن واسعة مع الأسرى، الذين يتعرضون إلى هجمة من قبل إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت فصائل العمل في بيان لها عقب اجتماع عقد في مدينة جنين، اليوم، على “ضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، التي لا بديل عنها لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق تطلعات شعبنا في الحرية والاستقلال”.

وشدد البيان على “التمسك بالثوابت الوطنية، وحق شعبنا في تقرير مصيره والدفاع عن أرضه ومقدساته، ومواجهة المخططات الاستيطانية، التي تستهدف الأرض والإنسان”.

كما دعت فصائل العمل الوطني الشباب الثائر إلى الالتزام برؤية وبرنامج الفصائل الوطنية ومركزية العمل، مؤكدة قدسية الدم الفلسطيني.