مجلس الأوقاف بالقدس

التعاون الإسلامي تحمّل الاحتلال مسؤولية تبعات اقتحامات الأقصى المتكررة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أدانت منظمة التعاون الإسلامي اقتحامات مجموعات من مستوطنين المتطرفين وقوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك.

وأكدت المنظمة خلال بيان لها اليوم الجمعة أن هذه الاعتداءات المتكررة على حرمة الأماكن المقدسة تأتي في إطار محاولات قوة الاحتلال، تغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني في القدس، ما يشكل انتهاكاً للقانون الدولي واتفاقيات جنيف وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

في نفس الوقت حمّلت حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار هذه الاعتداءات الممنهجة، داعية المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن الدولي، إلى تحمل مسؤولياته لوضع حد لهذه الانتهاكات، والعمل من أجل إطلاق مسار سياسي لتحقيق السلام القائم على رؤية حل الدولتين وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، استناداً إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

على صعيد متصل أدى نحو 45 ألف مواطن صلاة الجمعة، في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات الاحتلال المشددة على أبواب القدس القديمة المؤدية إلى الأقصى.

بدورها قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، إن حراس وسدنة ومتطوعي المسجد انتشروا في ساحاته وعلى أبوابه، لحث المصلين على اتباع إجراءات الوقاية نتيجة استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا”.

ويكرر المستوطنون اقتحامات المسجد الأقصى بشكل يومي وتحت حراسة قوات الاحتلال ويؤدون شعائر استفزازية في باحاته.

اقرأ أيضاً: عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال