المسجد الأقصى

مستوطنون يقتحمون الأقصى وحملة اعتقالات بالضفة المحتلة

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحمت مجموعات من المستوطنين صباح اليوم الخميس، بقيادة عضو الكنيست الإسرائيلي السابق موشيه فيغلن، باحات المسجد الأقصى، فيما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في أنحاء الضفة المحتلة.

أفادت دائرة الأوقاف باقتحام عشرات المستوطنين ساحات الأقصى بالفترة الصباحية، تقدمهم عضو الكنيست السابق موشيه فيغلين، حيث قاموا باقتحام الأقصى عبر مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية في الجزء الشرقي من الأقصى وقبالة قبة الصخرة.

ودعا فيغلن خلال جولاته التي استغرقت أكثر من ساعة، اليهود لتكثيف الاقتحامات لساحات الحرم، وقدم شرحا عن “الهيكل” المزعوم ومراحل بناء “الهيكل” في صحن قبة الصخرة، وكذلك المرافق المزعومة للهيكل والمذبح والمعابد في جميع ساحات الحرم.

وتأتي دعوات فيغلن، بالتزامن مع دعوات جماعات يهودية إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة، في الأسبوع المقبل بداية شهر أيلول/سبتمبر، وذلك بمناسبة الأعياد اليهودية، حيث سيكون أولها رأس السنة العبرية، بحيث يرافق هذه الاقتحامات مسيرات واحتفالات لليهود بالقدس القديمة وساحة البراق.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الخميس، عددا من المواطنين بمناطق متفرقة بالضفة الغربية، خلال عمليات دهم وتفتيش واقتحام.

ففي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين رسلان خبيصة وعمر أبو زيتون، بعد اقتحام منازلهم في بلدة بيتا، فيما أفرجت عن المواطن خبيصة في وقت لاحق.

ومن محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن حسن عطعوط عباهرة من بلدة اليامون، بعد مداهمة وتفتيش منزله.

وداهمت قوة عسكرية للاحتلال البلدة وقامت بأعمال تفتيش في منطقة الوديان قبل انسحابهم من البلدة.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن عزمي ادويك من منطقة بير حرم الرامة، وفتشت منزله وعبثت بمحتوياته.

كما نصبت قوات الاحتلال عدة حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل، وبلدتي حلحول، والظاهرية، وأوقفت مركبات المواطنين، وفتشتها، ودققت في بطاقات راكبيها.

وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، يوميا اقتحامات واعتقالات للمواطنين، وسط إرهاب للسكان والنساء والأطفال.