مؤتمر إعمار غزة- آليات الإعمار

بدء تجهيز قوائم المشاركين بمؤتمر القاهرة للإعمار واتفاق لدخول المنحة القطرية لغزة

غزة- خاص مصدر الإخبارية:

كشف مصدر مصري رفيع المستوى، أن غزة مقبلة على مرحلة حرجة مع انتهاء المرحلة الأولى من الإعمار والتي تشمل إزالة الركام، وبدء التجهيز للمرحلة الثانية التي هي عبارة عن البدء الفعلي بتنفيذ خطط الإعمار في ظل التعنت الإسرائيلي حول الملف، متوقعاً وصول وفود فلسطينية من اللجان الحكومية للإعمار والقطاع الخاص للقاهرة خلال أيام للتوافق على أليات التنفيذ.

وقال المصدر لشبكة مصدر الإخبارية، إن القاهرة تتجهز للإعلان عن مؤتمر لإعمار غزة، وجاري حالياً إعداد قوائم أسماء وفد فلسطيني حكومي ومن القطاع الخاص سيزور مصر خلال الأيام القادمة.

وأضاف المصدر أنه سيتم وضع الخطوط العريضة لبدء المرحلة الثانية من الإعمار بعد أسبوعين.

وأوضح المصدر إن المرحلة الأولى من الاعمار ستنتهي خلال عشرة أيام متوقعاً إصدار القيادة المصرية توجيهاتها لإطلاق المرحلة الثانية من الاعمار بعد أسبوعين والتي ستشمل طرح مناقصات مشاريع إعمار الوحدات والسكنية المتضررة كلياً وجزئياً، وإقامة مدن سكنية في ثلاث مناطق بقطاع غزة.

وأضاف المصدر أن المخططات ستشمل إقامة الكباري في منطقتي السرايا والشجاعية، وإعمار مساحات واسعة من البنى التحتية.

وأشار المصدر إلى أن الطواقم المصرية العاملة في غزة ستقدم تقريرها للقيادة المصرية حول المرحلة الأولى الأسبوع المقبل تمهيداً للشروع بالمرحلة الثانية والتي ستكون بتوجيهات مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ولفت إلى أن وفداً مصرياً سيغادر القطاع إلى القاهرة الأحد المقبل مع انتهاء أعماله في غزة وسيعود بعد أسبوعين للتنسيق مع اللجنة الحكومة للإعمار للبدء بالمرحلة الثانية.

بدوره كشف مصدر أخر أن قطر تضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مع الجانب الإسرائيلي لاستئناف إدخال المنحة القطرية لقطاع غزة.

وقال المصدر لشبكة مصدر الإخبارية، إن قطر اشترطت على الاحتلال لقبول أي ألية جديدة لإدخال الأموال القطرية لغزة ضمان عدم التلاعب بقوائم أسماء المستفيدين منها، وفي حال كان هناك أي تغييرات ستكون اللجنة القطرية مسئولة عنها.

وأضاف المصدر أن قطر أكدت للاحتلال أن الغرض من الأموال القطرية هو إنساني ومنع نشوب جولة تصعيد جديدة مع غزة.

وأشار المصدر إلى أن نقطة الخلاف الأبرز كانت مع الاحتلال تتعلق بنصيب موظفي حماس من المنحة القطرية.