شركة باسبورت

مشتهى يكشف لمصدر: تفاصيل استغلال شركة باسبورت لسكان غزة في التأشيرات

صلاح أبو حنيدق – مصدر الإخبارية:

أكد رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر في قطاع غزة وسيم مشتهى، اليوم الثلاثاء، أن شركة باسبورت تحتكر عملية إصدار التأشيرات التركية، وتتعمد تأخير معاملات سكان غزة دون أسباب.

وقال مشتهى لشبكة مصدر الإخبارية، إن شركة باسبورت تتبع سياسة احتكارية وانتهازية تجاه سكان القطاع، وتقوم بتأخير معاملة إصدار التأشيرة التركية لهم لمدة تصل إلى 50 يوماً بعدما كانت تصل 10 أيام فقط في السابق.

وبدأت شركة باسبورت لخدمة تأشيرات السفر في مارس 2019 عملها في فلسطين عبر فرعين في رام الله والقدس كوكيل معتمد وحيد لإصدار التأشيرات إلى تركيا الشاملة للدراسة، والعلاج، والسياحة، والعمل، وبدأت بتأخير معاملات سكان قطاع غزة مع بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وأضاف مشتهى أن باسبورت تتجاهل الطلبات العادية للتأشيرات بهدف دفع المواطنين للجوء للطلبات المستعجلة VIP والتي تكلف مبلغ أعلى بهدف تحقيق أكبر قدر من العوائد والأرباح، مما يعتبر استغلالا واضحاً لحاجة السكان في ظل ما يعانيه شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة من حصار وآثار العدوان الأخير.

وأكد مشتهى أنهم يرفضون بشكل مطلق أن يكون فرع لهذه الشركة في غزة، مشيراً إلى أن سياسة الشركة في إصدار التأشيرات تعمق من أثار الحصار على القطاع والذي زادت وثيرته بعد العدوان الأخير في أيار الماضي.

ودعا مشتهى السفارة التركية بالقدس ووزارة الخارجية التركية بإيقاف هذه الشركة عن سياساتها المتبعة إزاء إصدار التأشيرات والتي تقوم على الاستغلال والاحتكار.

وطالب مشتهى وزارة السياحة برام الله للتدخل لإنهاء هذه المهزلة والانتصار لحقوق المواطن الفلسطيني في قطاع غزة والذي يعاني الأمرين في ظل الحصار الإسرائيلي المتواصل للعام 15 على التوالي والحروب المتكررة، معتبراً ما تقوم به شركة باسبورت بالمؤامرة.