العاهل الأردني

العاهل الأردني يؤكد على أهمية ترجمة وقف إطلاق النار إلى هدنة ممتدة بغزة

وكالات – مصدر الإخبارية 

شدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأربعاء، على أهمية ترجمة وقف إطلاق النار في غزة إلى هدنة ممتدة، تدفع صوب حل سياسي يحقق للفلسطينيين حقوقهم المشروعة.

جاء هذا التصريح، خلال لقاء ثنائي جمعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحثا خلاله العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة، وآخر التطورات الإقليمية، ومن ثم تلاه اجتماع موسع انضم إليه وفدا من البلدين وضما كل من: وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وعضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى الأردن عطا الله خيري.

وفي الوفد الأردني حضر الاجتماع كل من: رئيس الوزراء بشر الخصاونة، ونائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية أيمن الصفدي، ومدير المخابرات العامة اللواء احمد حسني، وعدد من مستشاري جلالة الملك.

كما أكد العاهل الأردني على موقف الأردن الداعم والمساند للفلسطينيين، في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، وقيام دولته المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار الملك عبد الله إلى أنه على إسرائيل وقف جميع الاعتداءات والإجراءات غير القانونية في الأراضي الفلسطينية.

وأكد الملك ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، والحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، منبها أن على إسرائيل وقف جميع الاعتداءات والإجراءات غير القانونية في الأراضي الفلسطينية.

ولفت إلى أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني الثابت في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، مشيرا إلى مواصلة المملكة توفير كل سبل الدعم للأشقاء في الأراضي الفلسطينية.

وثمن العاهل الأردني قرارات الإدارة الأميركية المتضمنة استئناف الدعم المقدم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، كخطوة إيجابية ذات أثر إنساني، لتمكينها من المضي قدما في تقديم خدماتها التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين، وفق تكليفها الأممي.