بلدة سلوان

القدس: اعتقالات لشبان في سلوان خلال مسيرات رافضة للاستيطان والتهجير

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة دهم واقتحامات واعتقلت عدة شبان خلال مواجهات ليلية في مناطق مختلفة بالقدس المحتلة، خاصة في بلدة سلوان.

وقالت مصادر محلية إن قوة خاصة من “المستعربين” اعتقلت ثلاثة شبان من حي الطور، فيما شهدت بلدة سلوان مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال.

بدوره وضح نادي الأسير أن مستعربين هاجموا الشبان رامي صلاح الدين، ولؤي الكسواني، وعبد الله الهدرة، وهددوهم باستخدام السلاح، قبل اعتقالهم.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في حي عين اللوزة بسلوان، قام خلالها جنود الاحتلال بإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والصوتية صوب الشبان والمنازل.

في نفس الوقت انطلقت، مساء السبت، من خيمة الاعتصام في سلوان، مسيرة حاشدة جابت شوارع البلدة رفضاً لقرار تهجيرهم من منازلهم، من قبل سلطات الاحتلال والجمعيات الاستيطانية.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تطالب بطرد المستوطنين من سلوان، وتؤكد على البقاء والثبات في القدس.

وشارك المتظاهرون في المسيرة بخيمة اعتصام مقامة في حي بطن الهوى، مؤكدين أنهم سيبقون مرابطين في الأقصى ولن يهابوا المحتل أو يرحلوا عن حيهم.

وشهد حي بطن الهوى تغلغلاً استيطانياً منذ عام 2004 ببؤرتين استيطانيتين، ثم تصاعد عام 2014 ليبلغ عدد البؤر الآن 6 تعيش فيها 23 أسرة من المستوطنين.

كما بلغ عدد أوامر إخلاء المنازل في الحي أكثر من 87 أمراً، ويسكن هذه المنازل 700 مقدسي يعيشون على مساحة 5 دونمات و200 متر.

ويحاول الاحتلال تنفيذ مشاريع الاستيطانية في بلدة سلوان ويرى أن تهجير أهالي حي بطن الهوى سيؤدي إلى تحويله إلى مستوطنة ضخمة، تتصل مباشرة بمستوطنة رأس العامود، وبالبؤر الاستيطانية في حي وادي حلوة.