قوات الاحتلال تعتقل 12 مواطناً من القدس وتهدم مقهى غرب بيت لحم

1
الضفة المحتلةمصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، الليلة الماضية وفجر اليوم ، 12 مواطناً حملة اعتقالات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية و القدس المحتلة، وهدمت مقهى غرب بيت لحم .

وزعم جيش الاحتلال مشاركة المعتقلين في أعمال للمقاومة الشعبية ضد أهداف للاحتلال.

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المُحرر نجيب عمر محمد مرشد من منزله في بلدة كفر راعي جنوب غرب جنين اضافة للشاب محمد حرز الله من يعبد .

واعتقلت الأسير المُحرر هاشم معن عفانة من منزله في مدينة قلقيلية، والشاب راجي محمد عقل مسالمة من منزله في بلدة بيت عَوّا غرب الخليل والشاب ياسر أبو عجمية من منزله في مدينة الدوحة غرب بيت لحم .

وداهمت قوات الاحتلال، عدة منازل وشرعت بتفتيشها في بلدة بِدّو شمال غرب القدس، واعتقلت يوسف الشيخ، ومنطقة خلّة حاضور بمدينة الخليل.

ويشار الى ان قوات الاحتلال، تقوم بحملات دهم وتفتيش يومي لمناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين ينتج عنها اعتقال العشرات وتخريب ممتلكات وسرقة أموال، مما يرفع عدد الأسرى لا سيما الإداريين منهم داخل سجون الاحتلال.

الاحتلال يهدم مقهى غرب بيت لحم

هدمت جرافات سلطات الاحتلال الإسرائيلي معززة بالجنود وعناصر الوحدات الخاصة صباح اليوم الإثنين، مقهى يعود للمواطن وسام عوينه، في بتير، وذلك بزعم أنه منطقة أثرية وضمن المناطق المصنفة “ج” غرب بيت لحم.

وقال رئيس بلدية بتير، تيسير قطوش، إن قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية هدمت مقهى يعود للمواطن وسام عوينه، بزعم أنها منطقة أثرية وضمن المناطق المصنفة “ج”.

وذكر أن المقهى هو عبارة عن بضعه أخشاب وأحجار طبيعية لا تؤثر على الطبيعة، بل تعطي جمالا للمكان، مؤكدا أن الاحتلال هدفه من ذلك استهداف الوجود الفلسطيني لضم أراضي بتير وتحقيق مخططه الاستيطاني الذي يسمى بالقدس الكبرى.

ويتخوف قطوش من سياسات الاحتلال المستمرة المتمثلة بالهدم والاستيلاء على الأراضي، الرامية لعزل الريف الغربي وخاصة بتير عن محافظة بيت لحم.

وتواصل سلطات الاحتلال استهداف المواقع الأثرية الفلسطينية، إذ سبق لها وقامت بهدم منزل ومطعم في منطقة المخرور شمال غرب بيت جالا في محافظة بيت لحم.

وقال صاحب المطعم والمنزل رمزي قيسية، أن قوات الاحتلال سلمته إخطارا بقرار الهدم. وكان المطعم قد تعرض للهدم مرتين بحجة عدم الترخيص.