اعتقالات الاحتلال مواطنين

الاحتلال يعتقل 4 مواطنين في الضفة المحتلة (أسماء)

الضفة المحتلةمصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” فجر اليوم الأربعاء، أربعة مواطنين عقب مداهمتها لمدن وقرى الضفة المحتلة.

وقال جيش الاحتلال، في بيان له، إن القوات العسكرية “الإسرائيلية” اعتقلت 4 مواطنين بحجج أمنية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وأضاف أن الجيش نقل المعتقلين إلى الجهات المختصة للتحقيق معهم.

وعرف من المعتقلين:

١. خالد سليم رشدي- مخيم العروب شمال الخليل.

٢. حسن ماهر الشريف- مخيم العروب.

٣. عبد الشاهر مليطات- بيت فوريك شرق نابلس.

٤. طارق الدوش- مخيم طولكرم.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في تقرير له، أنه في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الكريم شاهر مليطات، 39 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: خالد سليم رشدي، 18 عاماً؛ وحسن ماهر الشريف، 29 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

وفي ساعات الصباح الباكر، اقتحمت قوة مكونة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي، وقوات (حرس الحدود) مكتب مديرية التربية والتعليم، ومدرسة دار الأيتام في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وأخلت المبنى بالكامل من الموظفين والطلبة. أجرى أفراد القوة أعمال تفتيش وعبث بمحتويات مكتب المديرية من ملفات وحواسيب، وصادروا بعضها.

وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات مدير مديرية التربية والتعليم، الأستاذ سمير جبريل، وعلقت قرارا على بوابة مديرية التربية والتعليم يقضي بإغلاقه لمدة 6 أشهر بأمر من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان.

مداهامات وإغلاقات

وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي “مسجد الرصاصي” المحاذي لمدرسة الأيتام حيث يوجد داخله أحد مكاتب مديرية التعليم في مدينة القدس المحتلة، واحتجزت المتواجدين داخله. وبعد تفتيشه والتحقيق الميداني مع الموظفين، أغلقت المسجد، وصادرت مفاتيحه.

وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوة مكونة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي وقوات (حرس الحدود)، مقر شركة (الأرز) للإنتاج التلفزيوني حيث يوجد في داخلها مقر فضائية فلسطين في حي الصوانة في مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وأجرى أفراد القوة أعمال تفتيش وعبث بمحتويات المكتب من ملفات وحواسيب، وصادروا بعضها. وقبل انسحابها، علقت تلك القوات قراراً على بوابة المقر يقضي بإغلاقه لمدة 6 أشهر بأمر من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان.

وذكرت مراسلة تلفزيون فلسطين، كريستين ريناوي، أن سلطات الاحتلال اقتحمت مكتب التلفزيون واستولت على محتوياته، وسلمتها ومدير عام الشركة، نزار يونس، بلاغا لمراجعة مخابراتها، فيما اعتقلت المصور أيمن أبو رموز.

Exit mobile version