تصادم قطارين بمصر

مصر: الكشف عن نتائج التحقيقات في حادث تصادم قطاري سوهاج

وكالات – مصدر الإخبارية

كشفت النيابة العامة في مصر، اليوم الأحد، نتائج التحقيقات في حادث تصادم قطارين بمنطقة سوهاج بالصعيد، والذي أسفر عن وفاة عشرين شخصاً وإصابة 199 آخرين.

وقالت النيابة في بيان لها إن التحقيقات كشفت عن “توقف “القطار المميز” قبل مزلقان “السنوسي” الكائن ما بين محطتي سكة حديد “المراغة”، و”طهطا” لعدة دقائق، ثم تحركه متجاوزاً المزلقان، وتوقفه مرة أخرى حتى قدوم “القطار الإسباني” من محطة سكة حديد سوهاج، واصطدامه بالقطار المتوقف، ما أدى إلى وقوع الحادث.

كما كشفت التحقيقات ترك رئيس قسم المراقبة المركزية بأسيوط مقر عمله وقت وقوع الحادث، بالرغم من مسؤولية هذا القسم عن مراقبة حركة القطارات بموقع التصادم.

وبيّن التحقيق مع اثنين من المراقبين بالقسم إخلالهما بمهام عملهما، حيث تأخر أحدهما عن تنبيه سائق “القطار الإسباني” بتوقف “القطار المميز”، وأخطأ في رقم هذا القطار حال بدئه في تنبيه سائقه، بينما لم يوال الآخر محاولات الاتصال بسائق “القطار الإسباني” لتنبيهه، بعد إخفاق محاولتين فقط ادعاهما للاتصال به، وأكدت محادثات لاسلكية سجلتها أجهزة الاتصالات بمقر القسم، تأخر محاولات التنبيه واستمرارها بالرغم من وقوع الحادث.

في حين ادعى سائق “القطار المميز” ومساعده ظهور إشارات ضوئية بشاشة التحكم بكابينة القيادة، تفيد انخفاض معدل ضغط الهواء بالأنابيب الواصلة بين عربات القطار مما أوقفه آلياً، وأحالا أسباب هذا الانخفاض إما إلى سحب أحد مقابض الخطر بأي من العربات، أو غلق أحد صمامات تحويل الهواء المضغوط بالمكابح -الجزرات-، وأنه مع بدء ارتفاع معدل ضغط الهواء تحرك القطار متجاوزاً مزلقان السنوسي، ثم توقف آلياً مرة أخرى بموقع التصادم، فتبين مساعد السائق غلق أحد الصمامات بين العربتين الثالثة والرابعة وصورها بهاتفه.

واستأنف البيان: “أكد تقرير “مصلحة الطب الشرعي” عدم تناسب الإصابات المشاهدة والموصوفة بسائق القطار الإسباني ومساعده، مع ما ادعياه في التحقيقات من بقائهما بالكابينة الأمامية للجرار إبان التصادم، وأنه من الجائز تصور مغادرتهما الكابينة قبل وقوعه، وعلى هذا شكلت النيابة العامة لجنة ثلاثية من أطباء “مصلحة الطب الشرعي” للتأكد من صحة تلك النتيجة، فانتهت اللجنة -بعد معاينة موقع الحادث في حضور السائق ومساعده وبإشراف النيابة العامة- إلى صحة ما انتهى إليه التقرير السابق، مضيفة تصورين آخرين لما حدث هما إما تواجد السائق ومساعده بالممر الفاصل بين الكابينتين الأمامية والرئيسية وقت التصادم، أو تواجدهما بالكابينة الرئيسية -اللاحقة على الأمامية- في ذلك التوقيت، قاطعة بعدم جواز بقائهما بالكابينة الأمامية حسبما زعما”.

في نفس الوقت كشفت نتائج تحليل تعاطي المواد المخدرة الصادرة من وزارة الصحة عن تعاطي كل من مراقب برج محطة “المراغة” جوهر الحشيش المخدر، وتعاطي مساعد سائق القطار المميز ذات الجوهر وعقار “الترامادول”.