مصدر الإخبارية
تابعونا على

تيار الإصلاح الديمقراطي يدين بناء وحدات استيطانية جديدة بالقدس

سلطات الاحتلال
غزةمصدر الإخبارية

أدان تيار الإصلاح الديمقراطي، مصادقة الاحتلال الإسرائيلي على بناء 540 وحدة استيطانية استعمارية جديدة على جبل أبو غنيم جنوب شرق القدس في المنطقة الواقعة بين مستوطنتي “هار حوما” و”جفعات هماتوس”.

واعتبر تيار الإصلاح الديمقراطي، أن القرار الاستيطاني، بمثابة تحدٍ جديد ينصبه الاحتلال الإسرائيلي أمام  نضال الشعب الفلسطيني، لتحقيق هدفه الشرعي بالاستقلال وتحقيق المصير في دولة مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وشدد تيار الإصلاح الديمقراطي، على ضرورة التحرك الدبلوماسي والشعبي السريع للحد من خطر المشروع الاستيطاني في جنوب القدس المحتلة، مشيرًا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يعمل على بناء الوحدات الاستيطانية، لقطع التواصل الجغرافي بين مدينة القدس المحتلة ومحافظة بيت لحم المتاخمة.

وأكد على مخالفة المشروع الاستيطاني لكافة قرارات الشرعية الدولية ذات الاختصاص وخاصة القرار رقم 2334 ، موضحًا أنه سيعزل بلدة بيت صفافا المقدسية عن محيطها الفلسطيني، ويوفر امتدادا جغرافيا استيطانيا يُعزز من مبدأ خلق وقائع على الأرض، بهدف تقويض أي عملية سياسية مستقبلية يمكن لها تجسيد الحقوق الوطنية الفلسطينية وتحقيق الاستقرار والازدهار في المنطقة.

وطالب تيار الإصلاح، الإدارة الامريكية الجديدة والمجتمع الدولي بالتحرك لوقف هذا المخطط الاستعماري،  لإظهار جدية النوايا في دفع العملية السياسية التي تهدف إلى استقرار المنطقة بعد نيل الحقوق الوطنية الفلسطينية.

وكانت قد ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، سابقا أن بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، تعتزم المصادقة على بناء أكثر من ألفي وحدة استيطانية شرقي المدينة المقدسة، وذلك عبر اللجنة المحلية للتخطيط والبناء.

وقالت الصحيفة العبرية، أن اللجنة المحلية الموكل إليها هذا الأمر ستصادق على بناء 540 داخل حي أبو غنيم الاستيطاني، وبناء ألفي وحدة استيطانية بحي “جفعات همتوس” القريب من بيت صفافا.

ويهدف المشروع الاستيطاني، لخنق حي بيت صفافا، ومنع إمكانية وجود تقسيم للمدينة المقدّسة في إطار أي حل سياسي مستقبلي.

 


أقرأ أيضاً

Exit mobile version