مصدر الإخبارية
تابعونا على

إصابات بالرصاص المطاطي والاختناق في رام الله والاحتلال يغلق طرقاً مؤدية للأقصى

ما زال الاحتلال يواصل عنجهيته ضد المواطنين باعتقالات مستمره

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

قالت مصادر محلية إن إصابات عدة بالرصاص المطاطي والاختناق وقعت بين المواطنين، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة سلمية في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت المصادر أن 6 إصابات بالرصاص المطاطي بالاختناق،  وقعت بعد قمع الاحتلال لمسيرة سلمية منددة باستمرار إغلاق المدخل الشرقي لقرية المغير شمال شرق رام الله لليوم الـ19 على التوالي.

كما ذكرت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز على المشاركين في المسيرة السلمية فور وصولها لمدخل القرية الشرقي.

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الثالثة التي يغلق فيها الاحتلال مدخل القرية خلال عام 2021، حيث يربط هذا المدخل مناطق جنوب وشمال الضفة، وبإغلاقه يضطر المواطنون إلى البحث عن طرق بديلة طويلة وصعبة للوصول إليها.

قوات الاحتلال تعتقل مواطنين من جنين والخليل

وتتعرض قرية المغير باستمرار لاعتداءات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بغية الاستيلاء على أراضيها.

كما أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المطاطي خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة في بيت دجن شرق نابلس.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة المناهضة للاستيطان، واستهدفتهم بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأشاروا إلى أن ذلك تسبب بإصابة عدد منهم، جرى علاجهم ميدانيا.

وفي سياق متصل، أغلق الاحتلال الطرق المؤدية إلى باحات المسجد الأقصى، و أعاق حركة المصلين الوافدين إلى الحرم القدسي.

وأفاد شهود بأن قوات الاحتلال أغلقت الطرق عقب نشرها حواجز عسكرية منذ ساعات الصباح في الطرق المؤدية إلى الأقصى والبلدة القديمة في القدس.

وأشارت إلى أنها دققت هويات الشبان، ما أنتج عنه احتشاد الوافدين على الأبواب وإلى إعاقة وصولهم.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version