الأسير مجد بربر

الأسير مجد بربر يتنسم الحرية مجدداً بعد ساعات من الاعتقال

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، عن الأسير مجد بربر، بعدما أعاد اعتقاله بعد 24 ساعة من قضاء محكوميته البالغة 20 عاماً في سجون الاحتلال.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة، أن سلطات الاحتلال أفرجت عن الأسير المقدسي بربر بشرط وقف الاحتفالات والمسيرات ومنع رفع الأعلام الفلسطينية.

وظهر الأسير في صور تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب زوجته، بعدما أفسد الاحتلال فرحتهم باللقاء الذي طال انتظاره.

وفي السياق دعا فلسطينيون، صباح اليوم الأربعاء، للتغريد على وسم #لن_ نهزم، إسناداً للأسير المقدسي مجد بربر الذي أعاد الاحتلال اعتقاله مجدداً، بعد الإفراج عنه بيوم واحد، وجاءت الدعوة قبيل الإفراج عن الأسير.

وقال الناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي، إن التغريد سيبدأ اليوم عند الساعة 8 مساءً.

اقرأ المزيد: دعوات لحملة تغريد إسناداً للأسير مجد بربر الذي أعاد الاحتلال اعتقاله

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قد أعادت الليلة الماضية اعتقال الأسير المحرر مجد بربر، عقب اقتحام منزله في حي راس العامود بالقدس المحتلة، وذلك بعد 24 ساعة من الإفراج عنه وإنهاء محكوميته البالغة 20 عاما في سجون الاحتلال.

ويعزو الفلسطينيون، أسباب إعادة اعتقال الأسير بربر إلى الزخم الشعبي الكبير، الذي رافق لحظة الإفراج عنه، حيث انتشرت صور وفيديوهات الاحتفال بالإفراج عنه عبر منصات التواصل الاجتماعي بشكل كبير، وتناقلتها وسائل الإعلام العربية والدولية.

وأكد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين جميل سعد، صباح اليوم، أن “الاحتلال ومنذ أن تم الافراج عن الأسير مجد بربر أول أمس تم اعتقاله مرتين وتم الافراج عنه بشروط”.

ووفقاً لتصريحات أدلى بها سعد، فقد قال لقد “فوجئنا بالأمس أنه تم إعادة اعتقاله بذريعة أنه خرق شروط الافراج عنه وإقامة حفلات استقبال”.

وأوضح أن “كل الهدف من هذا الاعتقال هو التنغيص على الأسرى وعائلاتهم وحرمانهم من الفرحة”، مُشيرًا إلى أنّه “تم التحقيق يوم أمس مع الأسير مجد بربر وسيتم اليوم عرضه على المحكمة”.

وأفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، بأنّ قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر مجد بربر من منزله بعد يوم فقط من إطلاق سراحه في حي راس العامود بالقدس.

وخلال المداهمة اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية أفضت إلى إصابات بالرصاص المطاطي، وفقا لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقال بربر(45 عاما) أثناء اعتقاله أنه مهما فعل الاحتلال فلن يهزمهم، وكان قد تم اعتقاله يوم 30مارس/آذار 2001 ضمن حملة إسرائيلية استهدفت مجموعة من أبناء القدس.

جدير بالذكر أن الاحتلال قام باعتقال المحرر بربر بتاريخ 30/30/2001، ضمن حملة اعتقالات استهدفت عدداً من المقدسيين، تاركاً خلفه زوجته وابنه وابنته التي لم يتجاوز عمرها حينها ال15 عاماً.