نقابة الأطباء

نقابة الأطباء تعلّق العمل في مرافق وزارة الصحة باستثناء بعض الأقسام

رام الله – مصدر الإخبارية 

أعلنت نقابة الأطباء الفلسطينيين في الضفة الغربية، صباح اليوم الأحد، عن وقفها العمل في مرافق وزارة الصحة، باستثناء بعض الأقسام، وذلك في إطار مطالبتها بتنفيذ الاتفاق الموقع مع الحكومة.

ودعت نقابة الأطباء الكوادر الطبية إلى الإضراب عن العمل في مرافق وزارة الصحة، باستثناء العمل في المشافي بما فيها المشافي المخصصة لمرضى كورونا بطاقم المناوبين فقط، لتقديم الخدمة للمرضى الموجودين داخل الأقسام حتى إخلائها.

كما أعلنت النقابة أن أقسام الطوارئ تعمل بالحد الأدنى من الكوادر وللحالات الطارئة فقط وإنقاذ الحياة، إضافة إلى أن عمل أقسام غسيل الكلى والسرطان بالمناوبين فقط.

نقابة أطباء فلسطين تُعلّق العمل بمرافق الصحة ابتداءً من الأحد المقبل

وأكدت النقابة أن العمل في أقسام الولادة للحالات الطارئة جداً، والتي لا يوجد إمكانية لنقلها إلى المستشفيات الأخرى.

وأعلنت أيضاً، عن وقف العمل بالرعاية الصحية ومباني الوزارة بشكل كامل، دون أي استثناء ويشمل ذلك المدراء والمدراء العامون.

وكانت النقابة قد دعت الأطباء في وقت سابق إلى تقديم الخدمات الطبية للجمهور مجاناً من البيوت، محملة الحكومة المسؤولية أمام الشعب، قائلة: “لتضع الحكومة الخطط التي تراها مناسبة لعلاج المرضى داخل مراكزها”.

جدير بالذكر أن نقابة الأطباء تطالب الحكومة بتعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين، وتعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم.

وكانت النقابة خاضت قبل عام سلسلة إضرابات، قبل توقيع اتفاق مع وزارة الصحة، حيث جرى التوافق قبل ثلاثة أسابيع بين النقابة والحكومة على تنفيذ قسيمة الشهر الجاري، إلا أن الحكومة لم تنفذ الاتفاق، بحسب بيان نقابة الأطباء.

وطالبت وزارة الصحة الفلسطينية، الأطباء المضربين العودة إلى أماكن عملهم لخدمة أبناء الشعب الفلسطيني، في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا.

وقالت الصحة الفلسطينية، عبر بيان صحفي، صدر أمس السبت، إن “تغيب الأطباء عن أداء واجبهم يعرض حياة المرضى للخطر”، مشيرة إلى أن الزملاء الأطباء الذين واجهوا الجائحة منذ بدئها ليلاً نهاراً جنباً إلى جنب مع بقية الكوادر العاملة في القطاع الصحي، ينبغي أن يظلوا في الميدان، لحماية أبناء الشعب الفلسطيني.

وأضافت وزارة الصحة: “الحكومة والوزارة وجميع أبناء شعبنا يدركون حجم تضحيات الاطباء والقطاع الصحي، لكن في ظل هذه الظروف العصيبة لا مجال للتفكير إلا بكيفية الخروج من نفق كورونا، مشددةً بأن الحكومة تقف لجانب حقوق الموظفين جميعا ومن بينهم الجيش الأبيض الذي ضحى في سبيل وطنه وتصدى للجائحة.