مصدر الإخبارية
تابعونا على

الجبهة الشعبية توضح سبب رفضها مشاركة الانتخابات بقائمة موحدة

الجبهة الشعبية سعدات

(أرشيفية)

غزة-مصدر الاخبارية

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، رفضها المشاركة بالانتخابات التشريعية بقائمة مشتركة مع حركتي “فتح” و”حماس”،  مشيرة على أنها ستعمل على تشكيل قائمة تضم تيار شعبي عريض، سيكون عنوانه الشباب والمرأة.

وقال مصدر قيادي في الجبهة الشعبية خلال تصريح صحفي لـ”بوابة الهدف”: “العرض جرى خلال لقاء القاهرة الأخير، وتضمن أن تشارك الجبهة في قائمة مشتركة تضم حركتي فتح وحماس، والجبهة ناقشت المقترح بمسؤولية عالية جداً، من كل جوانبه بحضور هيئاتها المركزية كافة”.

وأضاف:” عليه، قررت عدم الموافقة على المشاركة بهذه القائمة لأسبابٍ سياسيةٍ؛ تتعلق بالتعددية، لفتح الباب أمام شعبنا لأن يختار القائمة التي تُلبي تطلعاته وآماله وطموحاته”،

وأشار إلى أن برنامجها الانتخابي سيحمل آهات الفقراء والكادحين وعذابات الخريجين في الحصول على فرصة عمل وآمال المتقاعدين وتفريغات 2005 في مستقبل أفضل لأبناءهم.

أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، أنّها سجلت قائمةً انتخابية باسمها لخوض الانتخابات التشريعي القادمة، كأول قائمة يتم تسجيلها في المقر المركزي للجنة الانتخابات المركزية في مدينة البيرة.

وقال رسمي عبد الغني، مفوض قائمة التغيير الديمقراطي المشكلة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ونشطاء حراكات شبابية ومستقلين، “إن القائمة تقدمت اليوم ببرنامجها وشعارها ورمزها وبقائمة مرشحيها التي تضمنت واحد وستين مرشحاً لانتخابات التشريعي شملت مرشحين عن الضفة الفلسطينية والقدس وقطاع غزة، وبأغلبية مرشحيها من الشباب لإحداث التغيير كما حمله أسمها قائمة التغيير الديمقراطي.

وأضاف في تصريح صحفي صدر عنه، “إن إجراء الانتخابات كاستحقاق شرعي وديمقراطي ومطلوب لأبناء شعبنا ولحقهم في انتخاب ممثليهم إلى الهيئات التشريعية حيث حرموا من هذا الحق لسنوات طويلة بفعل حالة الانقسام المدمرة التي عانى منها شعبنا”.

ودعا عبد الغني أبناء الشعب الفلسطيني الذين يحق لهم الانتخاب إلى المشاركة الفعالة والجدية لإنجاز هذا الاستحقاق الوطني الكبير الذي يفتح الطريق لاستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء حالة الانقسام المدمرة، وللسير معاً في مجابهة الاحتلال وإرهابه ضد شعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة في تقرير المصير وبناء الدولة المستقلة على الأراضي المحتلة عام 1967 بعاصمتها الأبدية القدس وضمان حق اللاجئين في العودة.

وأكد على أن الجهود مستمرة للوصول مع القوى الديمقراطية الفلسطينية إلى قائمة مشتركة تجسد ببرنامجها وعملها دور هذه القوى في تقديم البديل الوطني الديمقراطي لحالة الانقسام التي طال أمدها ولمواجهة الاحتلال وإرهابه.

وأعلن مفوض القائمة، عن عقد مؤتمر صحفي في مقرها الكائن في رام الله دوار الساعة بناية الميدان (طـ 5) للقائمة للإعلان عن مرشحيها وبرنامجها على تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً يوم الأحد الموافق 21/3/2021.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version