الخارجية الفلسطينية

“الخارجية الفلسطينية”: إرهاب الاحتلال المنظم يتواصل أمام بصر وسمع العالم

رام الله- مصدر الإخبارية

أفادت وزارة الخارجية والمغتربين، أن إرهاب دولة الاحتلال المنظم يتواصل أمام بصر وسمع العالم، وأدانت اقتحام المستوطنين وقوات الاحتلال لبلدة كفل حارس في محافظة سلفيت، وكذلك الاقتحامات المتواصلة للمناطق والمقدسات الفلسطينية.

واعتبرت، الخارجية في بيان أصدرته، اليوم الجمعة، أن هذه الاقتحامات إمعانا اسرائيليا في تنفيذ خارطة مصالح الاحتلال الاستعمارية التوسعية على حساب أرض دولة فلسطين، وترى فيها عملية ضم تدريجية وسرقة للأرض الفلسطينية في وضح النهار وعلى مرآى ومسمع من العالم وصمته المريب.

وأكدت أن استهداف المقامات والاماكن التراثية والتاريخية الفلسطينية دعوة إسرائيلية رسمية صريحة للحرب الدينية ومحاولة لتغيير طابع الصراع من سياسي الى ديني لخدمة مخططات اسرائيل الاستعمارية التهويدية.

وتساءلت الوزارة في بيانها، ما هو موقف الدول التي تتغنى بمبادئ حقوق الإنسان، وتدعي الحرص على احياء عملية السلام على اساس مبدأ حل الدولتين؟.

وقالت الوزارة، “بالأمس، اقتحم عشرات المستوطنين مركز بلدة كفل حارس بحراسة وحماية قوات الاحتلال ضمن إرهاب متواصل، حيث قاموا بأداء طقوس تلمودية ورقصات دينية في قلب البلدة بحجة وجود مركز ديني لليهود في المكان، وقاموا ايضا بالاعتداء على ممتلكات وسيارات المواطنين وتخريبها، في مظهر وعدوان استفزازي استباح البلدة والمقام الديني والتاريخي الإسلامي فيها”.

وأكدت أن ذلك ليس هذا هو الاقتحام الأول ولن يكون الأخير لبلدة كفل حارس كغيرها المئات من البلدات والقرى والمدن التي تتعرض لمثل تلك الاعتداءات الهادفة للسيطرة على المقامات والمراكز والمواقع الدينية والاثرية والتاريخية التي تقع في قلب المناطق الفلسطينية المصنفة “أ” و “ب”.