باحثون يكشفون أعراض أخرى للاكتئاب غير اليأس و المزاج السيء

19
صحة-مصدر الاخبارية

كشف باحثون بجامعة شرق لندن الإنجليزية عن أن هنالك أعراض أخرى متعددة  ثؤثر على فقدان الذاكرة ومشكلات في الإدراك، بسبب الاكتئاب ، رغم أن الكثيرين يربطه بالمزاج السيىء واليأس والحزن.

وبين الباحثون أنه من غير المعروف جيدًا أن بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب قد يعانون من مشاكل في ذاكرتهم مثل الشعور بالنسيان أكثر من المعتاد.

ووفقا لتقرير لصحيفة neuroscience العلمية قد يعاني ما يصل إلى ثلاثة من كل خمسة أشخاص من الاكتئاب من مشاكل الذاكرة وهذه مرتبطة بالتغيرات في بنية ووظيفة الدماغ والتي تحدث بسبب الاكتئاب.

وأوضح الباحثون أنه يمكن أن تحدث مشاكل الذاكرة عندما يبدأ الاكتئاب لأول مرة، ويمكن أن تستمر حتى عندما تتحسن أعراض الاكتئاب الأخرى، عادةً ما تتأثر ذاكرتنا العاملة هذه هي الذاكرة قصيرة المدى التي نستخدمها لتذكر الأشياء بفاعلية من لحظة إلى أخرى والمشاكل المتعلقة بها يمكن أن تجعل من الصعب التركيز أو اتخاذ القرارات.

وأضافوا أنه يحدث تأثير على العديد من الوظائف المعرفية، مثل وقت الاستجابة والانتباه والتخطيط واتخاذ القرار والاستدلال، كما أن الاكتئاب يجعل من الصعب على دماغنا التبديل بين المهام وتثبيط ما يمكن أن يكون استجابات غير متوقعة.

وأكد الباحثون أنه يمكن أن تختلف شدة مشاكل الذاكرة من شخص لآخر لكن بعض الأبحاث تُظهر أن الإعاقات المعرفية تميل إلى أن تكون أصغر في الحلقة الأولى من الاكتئاب، بينما شوهدت مشاكل ذاكرة أسوأ مع أعراض اكتئاب أكثر حدة ونوبات متكررة من تدني المزاج يمكن أن تستمر هذه التأثيرات على الذاكرة حتى عندما تكون أعراض الاكتئاب قليلة أو معدومة.

يرتبط الاكتئاب بالتغيرات المنتشرة في بنية الدماغ ووظيفته بما في ذلك في قشرة الفص الجبهي ، والحصين ، واللوزة. تشارك جميع هذه المناطق في الإدراك والوظيفة التنفيذية (مثل التخطيط واتخاذ القرار والتفكير) ومعالجة المشاعر، ترتبط هذه المناطق ببعضها البعض عبر الدوائر العصبية ، وتقوم بإرسال واستقبال الرسائل من بعضها البعض ، لذا فإن المشاكل في منطقة ما ستؤثر على المناطق الأخرى والدوائر العصبية المسئولة عن الإدراك ومعالجة المشاعر تتداخل مع تلك التي تتحكم في أنظمة الاستجابة للضغط، لذلك يمكن أن تؤدي فترات التوتر الشديد أيضًا إلى إضعاف الوظيفة الإدراكية وتفاقم الحالة المزاجية.