فلسطين تحتفل باليوم الدولي للتعليم

10
رام الله- مصدر الإخبارية

احتفلت، فلسطين، اليوم الموافق 24 يناير/ كانون الثاني، كغيرها من دول العالم باليوم الدولي للتعليم، الذي أقرته هيئة الأمم المتحدة، للتأكيد على دور التعليم في تحقيق التنمية للشعوب والسلام بينها.

وجاء الاحتفال الفلسطيني اليوم، في ظروف استثنائية بسبب ما تركته جائحة كورونا، من قيود إجبارية تمنع إقامة الاحتفالات والتجمعات، حيث جاء الاحتفال من خلال فعالية افتراضية وطنية شارك فيها المسؤولون عن التعليم برسائل متنوعة، في ظل ما تمر به فلسطين والعالم من انتشار لفيروس كورونا.

ووفقاً لوكالة الأنباء الرسمية “وفا”، فقد أتت هذه الفعالية من خلال فيلم قصير من إنتاج الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بالتعاون مع اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب منظمة اليونسكو الوطني لدى فلسطين.

ولفتت إلى أنه شارك فيه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة التربية والتعليم العالي فيها ورئيس اللجنة الوطنية علي زيدان أبو زهري، ووزير التربية والتعليم مروان عورتاني، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس، ومديرة مكتب اليونسكو الوطني لدى فلسطين نهى باوزير، وأمين عام اللجنة الوطنية دوّاس دوّاس، ومدير مركز إبداع المعلم ورئيس الحملة العالمية للتعليم رفعت صباح.

وبخصوص العام الحالي، أضافت المنظمة الأممية أن العالم سيحتفل باليوم الدولي للتعليم، تحت عنوان “إنعاش التعليم وتنشيطه لدى الجيل الذي يعانى من جائحة “كوفيد-19″”، مبينةً أنه “قد حان الوقت لدعم التعليم من خلال النهوض بالتعاون والتضامن الدولي من أجل وضع التعليم والتعلّم مدى الحياة في مركز عملية الانتعاش”.

وذكرت أن “الاحتفال العالمي بهذا اليوم سيتم في ثلاثة أقسام: أبطال التعلّم والابتكارات والتمويل. وسيُنظّم الاحتفال بالشراكة مع مكتب اليونسكو في نيويورك ومقر الأمم المتحدة، والشراكة العالمية من أجل التعليم، ومركز البحوث المتعددة التخصصات، وسيشارك فيه شركاء من التحالف العالمي للتعليم”.

ولفتت إلى أن مركز البحوث المتعددة التخصصات واليونسكو، يقوم بالاستلهام من روح اليوم الدولي للتعليم، لقيادة مهرجان الكوكب المتعلّم للاحتفال بالتعلّم في جميع الظروف، ومشاركة الابتكارات التي تساعد كل دارس على إطلاق طاقاته الكامنة بغض النظر عن ظروفه. وسيعلن المركز أسماء الفائزين بمسابقة كتابة مقال عن رواية “الأمير الصغير” (Le Petit Prince).