اعتقال طفل وإصابة آخر.. وانتهاكات متواصلة لقوات الاحتلال بالضفة

11
رام الله- مصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، طفل من محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “وفا”، عن مصادر محلية إفادتها، بأن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، واعتقلت الفتى رجائي شفيق الرجبي (17 عاما)، عقب دهم منزل ذويه والعبث بمحتوياتها.

وفي سياق الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، أصيب، مساء أمس الخميس، الطفل جاد علاء صوافطة (3 سنوات) بجروح في وجهه، وذلك إثر مهاجمة مجموعة من المستوطنين مركبة والده قرب مدخل قرية برقة شمال شرق رام الله.

وأفاد والد الطفل، لوكالة “وفا” أنه تفاجأ بمهاجمة المستوطنين لمركبته التي كان يقودها أثناء عودته من مدينة رام الله إلى طوباس، ما تسبب بإصابة طفله جاد بجروح في وجهه، مشيرا إلى أنه تم نقل الطفل إلى إحدى مشافي رام الله لتلقي العلاج، مبينا أن حالة الطفل مستقرة.

وذكر أن المستوطنين قاموا بتكسير زجاج مركبته التي كان يستقلها ونجله.

وأيضاً، هاجم مستوطنون، منزلين في بلدة بورين جنوب نابلس بالزجاجات الحارقة، كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق عقب تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين على القرية.

وأفادت مصادر محلية، بأن مستوطنين هاجموا بالزجاجات الحارقة منزلين في المنطقة الجنوبية من قرية بورين، وتصدى لهم الأهالي الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال، التي أصابت عدداً من المواطنين بحالات اختناق نتيجة إطلاقها الغاز المسيل للدموع.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حمدان هاشم نجار في الثلاثينات من عمره، لدى اقتحامها بورين.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال، مساء الخميس، بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، وأغلقت مداخلها.

وأفادت مصادر أمنية، أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت بيت فجار وسط إجراءات وتدابير عسكرية مكثفة رافقها إغلاق مداخلها أمام حركة المواطنين.

وأضافت المصادر، أن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال التي أطلق جنودها قنابل الغاز والصوت.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا من بلدة العيسوية.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، واعتقلت الشاب محمد عزيز عبيد.