تحدث عن الانتخابات ووصول اللقاح.. تفاصيل جلسة اشتيه الحكومية

7
رام الله-مصدر الاخبارية

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه اليوم الاثنين، على أن الحكومة الفلسطينية ستطالب إسرائيل بشكل رسمي أن تلتزم بالاتفاقيات، بتمكين مشاركة أهل القدس في الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً.

جاء ذلك خلال جلسة الحكومة التي تعقد في رام الله وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: “إن الحكومة جاهزة لوضع كل ما هو ممكن، من أجل إنجاح الانتخابات، التي نريدها ليس فقط من أجل إنهاء الانقسام، ولكن أيضاً من أجل إعادة الوهج الديمقراطي للمؤسسة الفلسطينية وللحياة اليومية”.

وأضاف اشتية في مستهل جلسة الحكومة “نأمل أن يتكلل الحوار الفلسطيني الفلسطيني، الذي سيكون في الأسبوع الأول من الشهر المقبل في القاهرة بالنجاح”، متابعاً: “سنطالب إسرائيل بشكل رسمي أن تلتزم بالاتفاقيات، بتمكين مشاركة أهلنا في القدس في الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً”.

وفيما يتعلق بتفشيي فيروس (كورونا)، أكد اشتية، أن التزام المواطنين بإجراءات الوقائية، جاء بنتائج طيبة والأرقام بانخفاض بشكل يومي، والطعومات في طريقها لفلسطين في القريب العاجل.

وقال رئيس الوزراء: “الضغوطات التي قام بها المجتمع الدولي ونحن كذلك من أجل أن تقوم إسرائيل بتطعيم أسرانا في السجون، أجبرتها على الالتزام بذلك، وهذا يدلل على أنه عندما يكون هناك إرادة عندنا من جهة، وعند المجتمع الدولي، يكون هناك نتائج”.

وعقب اشتيه على توسيع الاستيطان، ” أن الاحتلال يقوم بهجمة استيطانية غير مسبوقة تمثلت بإعلان 760 وحدة استيطانية جديدة، يرافقها إرهاب المستوطنين، الذي تجلى أمس بالاعتداء على الطفلة حلا القط في مادما، ويضاف له الاعتقالات التي طالت الطفل عبد الرحمن البشيتي، الذي يعاني مرضاً مزمناً وتعريضه لظروف تحقيق غير إنسانية”. وأدان اشتيه  هذه الاعتداءات وطالب العالم بالوقوف عند مسؤولياته ولجم الاحتلال.

وفي سياق آخر أشار مجلس الوزراء، سيناقش اليوم، خطة تطوير محافظة سلفيت كاملة، كما يناقش تحويل جواز السفر الفلسطينى إلى جواز سفر بيومتري، وتعزيز وجود أهلنا من البدو في الأماكن التي هم فيها، وسوف يقدم مجلس الوزراء كل ما يستطيع من أجل تخفيف معاناتهم وإغاثتهم، ويناقش المجلس تأجير حزمة جديدة من أراضي الدولة للانتفاع ومن أجل التطوير، ويناقش تشكيل لجنة تقوم بدراسة ملفات موظفي العقود في السلطة، بهدف تثبيتهم ومعالجة هذا الملف.