لبنان: أعلى حصيلة إصابات بكورونا واكتشاف تغيرات جينية بالفيروس

10
وكالات – مصدر الإخبارية

أعلنت وزراة الصحة اللبنانية اليوم الجمعة عن تسجيل 6154 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهي أعلى حيلة في لبنان في وقت تعاني فيه مستشفياته عجزاً كبيراً.

وقالت الصحة إن البلاد سجلت 44 حالة وفاة، و6154 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

وكشفت اللجنة الصحية النيابية أن الفحوص الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا التي أجريت في مختبرين كبيرين في لبنان أظهرت وجود تغير جيني في الفيروس”.

وقال نائب اللجنة علي المقداد في تصريح للوكالة الوطنية للأنباء إن 50% من الفحوص خلال الأيام الماضية “أظهرت وجود نوع مستجد من الفيروس تكمن خطورته في أنه أسرع انتشارا، ولا نعلم حتى الآن إذا كنا نواجه نوعا جديدا من الفيروس، أو أن فيروس كورونا قد طور نفسه”.

وبيّن المقداد أن الوضع في لبنان وصل إلى الخطورة التي كنا نحذر منها على الدوام، إذ إننا بتنا لا نجد أماكن للمرضى حتى في طوارئ المستشفيات، واللافت هو ظاهرة ارتفاع نسبة الإصابات بين صفوف فئة الشباب”.

وكان لبنان بدأ فجر الخميس إجراءات إغلاق عام أكثر تشدداً من سابقاتها تتضمن منع تجول على مدار الساعة لنحو أسبوعين في محاولة للحدّ من ارتفاع معدلات الإصابات القياسية بفيروس كورونا المستجد ولتخفيف الضغط عن القطاع الطبي المنهك.

ودعا الرئيس اللبناني، ميشال عون في وقت سابق إلى إعلان حالة الطوارئ الصحية في لبنان، لمواجهة تمدد وباء كورونا في البلاد.

وقال عون خلال اجتماع لمجلس الدفاع الأعلى في البلاد: “بكل أسف، نحن أمام واقع صحّي مخيف. وباء كورونا أَفْلَت من السيطرة على ضبطه بسبب عناد الناس وتمرّدهم على الإجراءات التي اتخذناها لحماية اللبنانيين”.

وتابع: “فلنعترف أيضا أن فرض تطبيق الإجراءات لم يكن بمستوى حجم الخطر”.