محمد اشتية - المنحة القطرية

اشتية: مواجهة كورونا مسؤوليّة اجتماعية و تناول التطعيم ليس إجباريًّا

رام الله-مصدر الاخبارية

صرح رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، يوم الاثنين،خلال الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الفلسطيني بأن التطعيم ضد فيروس كورونا لن يكون اجباريا لأحد بل اختياريا”.

وأكد على أنه سيتم استخدام مقياس منظمة الصحة العالمية التي تعطي الأولوية للطواقم الطبية والمرضى وكبار السن، وسيتم اعتماد منهج سليم وواضح بالتشاور بين وزارة الصحة والمنظمة.

وقال اشتيه : ” إنّ الإغلاق وكل الإجراءات الوقائية تتم على أساس علمي وطبي، ومواجهة كورونا ليست فقط مسؤولية الحكومة بل مسؤولية وطنية واجتماعية ومسؤولية فردية”.

وثمن جهود الأجهزة الأمنية، على تفانيهم لحماية الجهد الذي نقوم به لحماية أهلنا، والغرف التجارية والبلديات والمحافظين ولجان الطوارئ وأبناء حركة فتح والشركاء والفصائل والعشائر وكل من ساند الإجراءات.

وتابع: “شهدنا خلال الفترة الماضية محاولة من جماعات الضغط المؤيدة لـ”إسرائيل” دعوات لوقف استخدام كلمة فلسطين في محاولة لإلصاق صفة “اللاسامية” بأي شخص، ليس فقط ينتقد الاحتلال بل يؤيد فلسطين، مشيراً إلى أنّ جالياتنا وأصدقائنا بأوروبا والعالم لهذه المحاولات”.

وفي سياق آخر، تطرق اشتية  للحديث عن  إطلاق جماعات الضغط المؤيدة لـ”إسرائيل”، دعوات لوقف استخدام كلمة فلسطين في محاولة لإلصاق صفة “اللاسامية” بأي شخص، ليس فقط ينتقد “إسرائيل” بل يؤيد فلسطين، منوهًا إلى أن الجاليات الفلسطينية وأصدقاء فلسطين بأوروبا والعالم يتصدوا لهذه المحاولات.

وبمناسبة اليوم العالمي للمعلم الفلسطيني لفت اشتيه إلى حملة التحريض  التي تواحه المنهاج الفلسطيني والأسرى والشهداء.

وأضاف أن المنهاج الفلسطيني نتاج تاريخنا وثقافتنا ونضالنا وديننا ومساهمتها الحضارية، والذي تم التمسك فيه على طاولة المفاوضات لن نتنازل عنه.0

وأكد على أن القدس عاصمة فلسطين في المناهج وفي السياسة وفي الاقتصاد وفي كل مجال، ومن يربط مساعدته بهذا سنمول مناهجنا من ميزانيتنا”.

وأكمل “نريد منهاج وطني يعكس واقعنا ورؤيتنا والتقدم العلمي ويعزز الصمود ويعكس مجتمعنا بروحه التعددية”.

وحول موضوع التغول الاستيطاني، أدان  اشتية محاولات حكومة الاحتلال شرعنة البؤر الاستيطانية، والاستيطان بكل إشكاله غير شرعي وغير قانوني وإلى زوال.

واختتم جلسته بقوله :”إنّ مجلس الوزراء سيناقش اليوم عنقود العاصمة، تطوير مدينة القدس ودعم أهلها وتعزيز صمودهم، وبرنامج صيانة جميع المدارس بالضفة وغزة، وتخصيص أراضٍ للمنفعة العامة، وتوفير مساعدة قانونية لمن يحتاجها، واتفاقية تعاون مع السعودية ومشروع قانون النزاهة والمساءلة”.