حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية

رداً على الإساءة للنبي.. حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتسع في الوطن العربي

وكالات – مصدر الإخبارية

رداً على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بعدة وسوم رفضاً لتصريحاته عن الإسلام والنبي محمد، كان أبرزها وسم “مقاطعة المنتجات الفرنسية”، لتستجيب عدة دول عربية وتقوم بمقاطعة المنتجات الفرنسية.

وهدفت الحملة التي انتشرت بصورة كبيرة خلال الأيام الأخيرة على شبكات التواصل الاجتماعي إلى إلحاق خسائر اقتصادية بالحكومة الفرنسية التي تجاوزت حدود الإساءة إلى الدين الإسلامي، إلى التضييق الكبير على المسلمين في بلدها، بعد حوادث عنصرية ضد مسلمات في فرنسا.

ونشر المغردون قائمة بالمنتجات الفرنسية الموجودة في الأسواق العربية، ودعوا لمقاطعتها.

ففي الكويت انتشرت عدة فيديوهات عبر فيها المواطنون عن غضبهم من تصريحات الرئيس الفرنسي، كما جرى توثيق سحبهم للمنتجات الفرنسية من محلات التسوق.

وفي قطر أعلنت عدة شكرات تجارية عن مقاطعة المنتجات الفرنسية، وتعهدت بتوفير أخرى مماثلة وبديلة، مؤكدة رفضها لأي إساءة تطال النبي محمد.

وفي الأردن، انتفض عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ضد الإساءات، وسط مطالبات واسعة بمقاطعة المنتجات الفرنسية، وقد لاقت هذه الدعوات استجابة كبيرة من المتاجر والمولات التجارية.
وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي العديد من المقاطع المصورة من الأردن، أظهرت سحب البضائع الفرنسية من العديد من المتاجر.

كما انضمت عدة دول عربية لحملة المقاطعة رداً على تصريحات الرئيس الفرنسي الأخيرة التي أكد فيها على استمررا نشر الصور والرسومات المسيئة للنبي ووصف المسلمين بالإرهابيين.

وجاءت تصريحات ماكرون خلال حفل تأبين معلم فرنسي كان قد قتل على يد أحد طلابه بعد أن قام بعرض رسوماً اعتبرت مسيئة إلى النبي محمد في الفصل، في تصاعد الخطاب العنصري ضد المسلمين.

Exit mobile version