مصدر الإخبارية
تابعونا على

الاحتلال يقصف موقع وأرضاً زراعية شرق مدينة رفح

قصف مدرستي البراق والأقصى

صورة أرشيفية

رفح – مصدر الإخبارية

قصفت طائرات ومدفعية الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، موقعا وأرضاً زراعية شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأفاد مراسلنا، بأن طائرة حربية تابعة للاحتلال الإسرائيلي، قصفت بصاروخ واحد على الأقل موقعاً شرق مدينة رفح ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين المجاورة للاستهداف.

وأكد أن دبابات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف الشريط الحدودي شرق مدينة رفح أطلقت قذيفتين صوب أرض زراعية قرب معبر “صوفا” شمال شرق المدينة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين القاطنين بالقرب من موقع الاستهداف.

وتتعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل يومي قصف ممتلكات المواطنين وأراضيهم الزراعية في غزة تحت حجج واهية.

وكانت طائرات ومدفعية الاحتلال شنت خلال الأيام الماضية سلسلة غارات على عدد من المواقع والأراضي الزراعية في مناطق متفرقة من القطاع ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين وإلحاق أضرار مادية كبيرة في الأماكن المستهدفة وفي منازل وممتلكات المواطنين القريبة.

وهدد وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس ، اليوم الإثنين، بتوجيه ضربة مؤلمة لقطاع غزة بزعم مواصلة إطلاق البالونات الحارقة صوب الأراضي المحتلة.

وقال غانتس خلال تغريدة له على موقع تويتر، خلال زيارة لإحدى بطاريات القبة الحديدية في جنوب فلسطين المحتلة، “يجب أن يعلم قادة حماس إنه في الوقت الذي تنفجر بالوناتهم نحونا، فإن انفجاراتنا عليهم ستكون أشد ألمًا”.

أضاف :”نحن لسنا مستعدين لقبول أي صاروخ أو بالون أو أي انتهاك أمني، وسنواصل الرد على كل انتهاك”.

تضيق الحصار

وضمن سياسة العقاب الجماعي لقطاع غزة، أعلنت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر و الحدود عن إبلاغها لشركات القطاع الخاص بقرار الاحتلال وقف إدخال جميع السلع و البضائع لقطاع غزة.

وقالت الإدارة العامة للمعابر و الحدود لـ”مصدر الإخبارية” إن الاحتلال منع إدخال كافة البضائع لغزة ما عدا المواد الغذائية والطبية فقط لا غير، موضحة أن هذا القرار حتى إشعار آخر.

ولليوم 13 يُواصل فيها الاحتلال تصعيده ضد قطاع غزة، والذي بدأه بقصف مواقع للمقاومة بزعم الرد على بالونات حارقة تُطلَق من القطاع صوب المستوطنات والأراضي المحتلة عام 1948 المحاذية لغزة.

وفي المقابل، ويوماً عن يوم، تزداد الأزمات داخل غزة نتيجة التضييق الإسرائيلي، ويشار إلى توقف محطة كهرباء غزة الوحيدة في القطاع عن العمل اليوم الثلاثاء الماضي، بسبب منع ادخال الوقود لمحطة التوليد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ عدة أيام.

ويذكر إن في 26 أكتوبر 2018 تم التوصل لاتفاقية تفاهم بين الاحتلال “الإسرائيل” وحماس لوقف البالونات الحارقة والتصعيد عند السياج الحدودي، ولا يعتبر الاتفاق بمثابة وقف إطلاق نار، ويُمكن للفلسطينيين متابعة المظاهرات الأسبوعية عند الحدود مع إسرائيل، ولكنّ بدون أعمال عنف مثل محاولة اختراق الحدود، أو إطلاق بالونات حارقة وإلقاء زجاجات حارقة باتجاه الجنود الإسرائيليين في المنطقة.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version