الأمم المتحدة توجه طلبًا لإسرائيل بشأن الأحداث الجارية في غزة

واشنطن- مصدر الإخبارية

وجه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، طلبًا لإسرائيل بشأن الأحداث الجارية في قطاع غزة، داعيًا إياها بأن “تلتزم بشكل صارم بالقانون الدولي الإنساني” خلال عدوانها على القطاع.

وشدد على ضرورة “احترام المدنيين وحمايتهم في جميع الأوقات، وألا تكون البنية التحتية المدنية هدفا على الإطلاق”.

وعبر عن قلقه إزاء قتل النساء والأطفال جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة، معربًا عن أسفه من أن “أرقام الضحايا ترتفع كل دقيقة” مع استمرار العدوان.

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن ما يحدث لم يأتِ من فراغ، وأنه نشأ من صراع طويل الأمد، مع احتلال دام 56 عامًا ومع عدم وجود نهاية سياسية في الأفق.

وتابع “الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مستشفيات ومرافق صحية وأبراج تتضمن شققًا سكنية ومسجدًا، إلى جانب استهداف مدرستين تابعتين للأونروا تؤويان العائلات التي نزحت من منازلها”، مردفًا أن عدد النازحين بلغ 137 ألف شخص، لجأوا إلى مرافق الأونروا ، ويتزايد عددهم مع استمرار الغارات الجوية العنيفة.

وعبر عن أسفه إزاء إعلان إسرائيل اليوم بأنها ستطبق حصارها على قطاع غزة، ولن تسمح بدخول أي شيء إليه “لا كهرباء ولا طعام ولا وقود”.

وأشار إلى أن الوضع الإنساني في غزة كان مأساويَا للغاية قبل ذلك، وسيتدهور بشكل كبير بعدها.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن هناك حاجة ماسة للمعدات الطبية والغذاء والوقود وغيرها من الإمدادات الإنسانية، إلى جانب إمكان وصول العاملين في المجال الإنساني.

اقرأ/ي أيضًا: لافروف: يجب وقف التصعيد الفلسطيني الإسرائيلي فورًا

Exit mobile version