السعودية واقتحام الأقصى

السعودية تُعقّب على اقتحام المستوطنين باحات الأقصى تحت حماية الاحتلال

الرياض – مصدر الإخبارية

دانت وزارة الخارجية السعودية، الاثنين، اقتحام مجموعة من المستوطنين المتطرفين المسجد الأقصى المبارك تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلية”.

وأكدت الخارجية السعودية على أن “هذه الممارسات تُعتبر تعديًا صارخًا على جميع الأعراف والمواثيق الدولية، واستفزازًا لمشاعر المسلمين حول العالم”.

وحمّلت “الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات استمرار هذه التجاوزات”، مطالبةً للمجتمع الدولي بالوقوف عند مسؤولياته لإنهاء تصعيد الاحتلال الإسرائيلي، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين وبذل الجهود كافة لإنهاء هذا الصراع.

واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع حملة اعتقالات نفذتها قوات الاحتلال في صفوف الشبان والمصلين.

وأفادت مصادر محلية، بأن “قوات الاحتلال انتشرت في باحات الأقصى لتأمين اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى”.

وذكرت المصادر ذاتها، أن “الاحتلال منع دخول الشبان الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما للمسجد الأقصى، ضمن سياساته العنصرية المُجحفة بحق المصلين”.

وأشار شهود عيان، إلى أن “قوات الاحتلال تتعمد التضييق على المرابطين خلال تواجدهم في المسجد الأقصى، لتأمين اقتحامات المستوطنين”.

وأفادت مصادر مقدسية، بأن “الاحتلال فرّغ المسجد الأقصى من المرابطين لتأمين اقتحامات المستوطنين بمناسبة ما يسمى رأس السنة العبرية”

ونشرت جماعات الهيكل إعلانًا للمستوطنين الذين ينوون اقتحام المسجد الأقصى، للاحتفال بـ “عيد رأس السنة العبرية”.

واحتفل المستوطنون أمس الأحد بما يُسمى “عيد رأس السنة العبرية” باقتحام الأقصى وباحاته، بدعمٍ من حكومة الاحتلال وبحماية من شرطة وقوات الاحتلال.

وقالت جماعات الهيكل للمستوطنين إن المسجد الأقصى سيكون مفتوح لهم في الفترة الصباحية ما بين الساعة 7:00 – 11:30 صباحًا، وفي الفترة المسائية ما بين 1:30 – 2:30 بعد الظهر.

وينفذ المستوطنون خلال اقتحامهم، طقوسًا تلمودية متعددة، أبرزها، السجود الملحمي، والنفخ في البوق، والصلوات التوراتية وغيرها.

وتُنفّذ جماعات المستوطنين هذه الطقوس ضمن محاولاتها المستمرة لفرض التأسيس المعنوي للهيكل، بحيث تصبح هذه الطقوس والأعياد مفروضة في المسجد الأقصى كمقدمة لبناء الهيكل.

اقرأ/ي أيضًا: بحجة الأعياد اليهودية.. الاحتلال يُغلق الحرم الإبراهيمي

وطالبت حراكات شبابية في مخيم شعفاط بالقدس، جموع للزحف إلى المسجد الأقصى بدءاً من الليلة للدفاع عنه ورد عدوان المستوطنين.

وناشدت رابطة أهالي بلدة صور باهر في القدس للرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى الليلة، لحمايته من مخططات الاحتلال والجماعات الاستيطانية.

ووجهت الرابطة نداءً لأبطال صور باهر الذين كانوا سداً منيعا أمام عدوان الاحتلال على المقدسات، بأن واجب اللحظة يحتم على الجميع الرباط والاعتكاف في الأقصى، وإفشال مخططات المستوطنين لتهويد المسجد خلال الاحتفال بأعيادهم.

Exit mobile version