عكرمة صبري

صبري لمصدر: المستوطنين يصعدون الاقتحامات للأقصى بهدف إثبات سيطرتهم عليه

صلاح أبو حنيدق- خاص مصدر الإخبارية:

قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك عكرمة صبري، اليوم الأحد، إن المستوطنين المتطرفين يصعدون من اقتحاماتهم للمسجد الأقصى تزامناً مع الأعياد اليهودية في مسعى لإثبات احتلاليتهم لمدينة القدس المحتلة، وقدرتهم السيطرة الكاملة عليها.

وأضاف صبري في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية أن “اقتحامات المستوطنين تأتي ضمن سياسة قديمة جديدة، لكنها لن تنجح بأثبات السيطرة على المسجد الأقصى، بدليل أن قوات الاحتلال تحول المكان لثكنة عسكرية في كل اقتحام”.

وأشار إلى أن “تحويل المسجد الأقصى لثكنة عسكرية مع كل اقتحام للمستوطنين، ينفي الادعاءات اليهودية بأنهم يعتبرونه مكان ديني، وفيه الهيكل المزعوم”.

واكد صبري، أن اليهود ليس لهم ولن يكون لهم أي حق في المسجد الأقصى. معتبراً ما يقوم به المستوطنين من اقتحامات استفزاز لمشاعر المسلمين ويندرج ضمن الاعتداءات المتواصلة على المقدسات ومنع حرية العبادة، من خلال اتباع أساليب غير قانونية قائمة على العربدة.

وشدد على أن الاقتحامات تهدف أيضاً إلى تشجيع يهود العالم إلى القدوم إلى أرض فلسطين بهدف تعزيز الاستيطان في المدينة المقدسة.

واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع حملة اعتقالات نفذتها قوات الاحتلال في صفوف الشبان والمصلين.

وأفادت مصادر محلية، بأن “قوات الاحتلال انتشرت في باحات الأقصى لتأمين اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى”.

وذكرت المصادر ذاتها، أن “الاحتلال منع دخول الشبان الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما للمسجد الأقصى، ضمن سياساته العنصرية المُجحفة بحق المصلين”.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يقتحم رام الله ويدهم منازل المواطنين في عدة مدن بالضفة والقدس

ويحتفل المستوطنون اليوم الأحد بما يُسمى “عيد رأس السنة العبرية” باقتحام الأقصى وباحاته.

وقالت جماعات الهيكل للمستوطنين إن المسجد الأقصى سيكون مفتوح لهم في الفترة الصباحية ما بين الساعة 7:00 – 11:30 صباحًا، وفي الفترة المسائية ما بين 1:30 – 2:30 بعد الظهر.

وينفذ المستوطنون خلال اقتحامهم، طقوسًا تلمودية متعددة، أبرزها، السجود الملحمي، والنفخ في البوق، والصلوات التوراتية وغيرها.

Exit mobile version