الصحفي جراح خلف

بعد اعتقال 11 يومًا.. أجهزة أمن السلطة تُفرج عن الصحفي جراح خلف

جنين – مصدر الإخبارية

أفرجت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، فجر الجمعة، عن الزميل الصحفي جراح بعد اعتقال دام 11 يومًا، على خلفية عمله الإعلامي ومنشوراته عبر موقع فيسبوك.

وخلال الأيام الماضية، استنكرت كتلة الصحفي الفلسطيني، دور نقابة الصحفيين الفلسطينيين المُغيّب تجاه الانتهاكات بحق الجسم الصحفي،

ودعت الكتلة خلال بيانٍ صحافي النقابة للوقوف عند مسئولياتها واتخاذ مواقف واضحة، والانحياز المطلق لحريّة العمل الصحفي وعدم الارتهان لادّعاءات أجهزة الأمن ووعودها.

وأشارت إلى أن “أجهزة أمن السلطة تواصل اعتقال الصحفييَن حاتم حمدان وجراح خلف رغم صدور قرار قضائي بتبرئتهما من التهم الموجهة إليهما، عقب اعتقالهما على خلفية عملهم الصحفي، الأمر الذي يعد تجاوزاً قانونياً وجريمة بحق الجسم الصحفي”.

وطالبت أجهزة أمن السلطة بالإفراج الفوري عن الصحفييَن حمدان وخلف، والكف عن ملاحقة الصحفيين وضمان عدم المساس بحريّة العمل الصحفي.

وجددت التأكيد على ضرورة وقف ملاحقة الصحافيين كافة، معتبرةً هذه الممارسات تضييقاً ومساساً بحرية الصحافة والتعبير.

وتخرج الصحفي “حمدان” من جامعة بيرزيت قبل شهر، ويعمل منذ عام وشهرين في الصحافة، وقد اعتقل 3 مرات سابقًا.

كما أفرج جهاز المخابرات العامة عن المحرر رامي الكسار من بلدة خاراس بالخليل، بعد تعرضه لاعتقال واعتداء همجي وضرب مبرح من قبل أحد المسؤولين.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي: إن “المحرر الكسار تعرض لمحاولة خنق وتم التعرض له ولعائلته بالشتم والسب، في جريمة مرفوضة تتنافى مع قيم شعبنا الدينية والوطنية”.

Exit mobile version