لويس روبياليس

استقالة رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس بسبب فضيحة التقبيل

وكالات- مصدر الإخبارية:

استقال لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم، بعد فضيحة تقبيل لاعبة على شفتيها، دون موافقتها على ما يبدو.

وفي ظهوره على برنامج بيرس مورغان غير الخاضع للرقابة، أوضح روبياليس أنه سيتنحى لأنه لا يستطيع مواصلة عمله.

وكشف مدرب كرة القدم السابق أن عائلته وأصدقائه المقربين نصحوه بذلك.

وأكد الاتحاد في اليوم ذاته أن روبياليس “قدم استقالته الليلة”، مضيفا أنه “يستقيل أيضا من منصبه كنائب لرئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم”.

وفي الأسبوع الماضي، قدمت المدعية العامة مارتا دورانتيز جيل شكوى ضد روبياليس في المحكمة العليا في إسبانيا، بحجة أنه قد تكون هناك أسباب لاتهامه بالاعتداء الجنسي والإكراه.

وقدمت لاعبة كرة القدم التي كانت محور الفضيحة، جيني هيرموسو، شكوى جنائية خاصة بها في نفس الوقت تقريبًا.

وكانت المحكمة العليا الإسبانية قد أشارت في وقت سابق إلى أن المدير التنفيذي السابق لكرة القدم قد يواجه عقوبة تصل إلى أربع سنوات خلف القضبان، إذا ثبتت إدانته بالاعتداء الجنسي.

وفي أواخر الشهر الماضي، أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) روبياليس لمدة 90 يومًا، ومنعه من المشاركة في الأحداث على المستوى الوطني والدولي، في انتظار الإجراءات التأديبية ضده.

كما أوقفت السلطات الرياضية الإسبانية رئيس الاتحاد آنذاك.

ووقعت الحادثة المذكورة في 20 أغسطس في سيدني بأستراليا، بعد فوز المنتخب الإسباني للسيدات على إنجلترا 1-0، ليفوز بكأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وأمسك روبياليس هيرموسو من رأسها وقبلها على شفتيها خلال حفل توزيع الجوائز الذي أعقب ذلك.

وأصر المدير التنفيذي لكرة القدم في البداية على أن القبلة كانت “عفوية، ومتبادلة، ومبهجة، وتوافقية”.

ومع ذلك، قالت هيرموسو إن التفاعل جعلها تشعر “بالضعف وكأنها ضحية لاعتداء جنسي”. وأضافت أن “التصرف الرجولي المتهور” الذي قام به روبياليس حدث “دون موافقة من جانبي”.

وعلى الرغم من الانتقادات المتزايدة، إلا أن رئيس الاتحاد السابق أصر في البداية على موقفه ورفض التنحي، مدعيا أنه وقع ضحية “مطاردة الساحرات” من قبل “النسويات الزائفات”.

لكنه اعتذر عن تصرفاته واصفا إياها بـ ”الخطأ”.

اقرأ أيضاً: منتخب ألبانيا يبعثر أوراق التأهل في المجموعة الخامسة من التصفيات

Exit mobile version