وكلاء السياحة والسفر

جمعية وكلاء السياحة والسفر تستنكر الاعتداء على متقدمين للفيزا التركية

غزة- مصدر الإخبارية

أصدرت جمعية وكلاء السياحة والسفر، بيانًا بشأن إهانة المواطنين المتقدمين لفيزا تركيا، مستنكرًة الاعتداء الهمجي عليهم أمام مقر شركة باسبورت في شارع الوحدة بمدينة غزة.

وقالت الجمعية إن المواطنين أصيبوا واهينوا وعوملوا معاملة تمس كرامتهم وانسانيتهم وتعرضوا للإذلال في طوابير طويلة في مقر وحيد داخل مبنى لا يناسب الاعداد الكثيرة والذي يخلو من مصعد لكبار السن والمرضى، مما يؤكد عدم قدرة وعجز هذه الشركة الاحتكارية في تقديم أدنى مستوى من الخدمات للألاف من ابناء القطاع رغم ما تحققه من ربح فاحش.

واستهجنت تصعيب انجاز المعاملة على المواطنين بدلًا من تسهيل انجازها في أماكن سكناهم عبر عشرات مكاتب السياحة المرخصة المنتشرة في جميع مدن ومناطق القطاع لما تتمتع به من خبرة طويلة منذ سنوات في تجهيز هذه المعاملات، من أجل التخفيف من معانتهم في التنقل على حساب أوقاتهم وجهدهم وتكاليف المواصلات.

وأشارت إلى أنّ بسبب احتكار شركة باسبورت في إصدار معاملات الفيزا التركية والتحكم بالأسعار ورفع رسومها بشكل جنوني بما لا يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية لأهالي قطاع غزة الذين يعانون من الحصار، والتي رفعتها الشركة من 192 شيكل إلى 660 شيكل و910 شيكل للفيزا المستعجلة بزيادة تزيد عن 300% في ظل عدم وجود منافسة حقيقة واستفراد وتحكم كامل واستغلال للمواطنين، بما لا يحقق مصالح المواطنين والشركات التي اضطرت الى اعفاء عدد كبير من موظفيها.

ولفتت إلى أنها حذّرت سابقًا من هذا السيناريو خلال بيانات ووقفات واعتصامات احتجاجية واجتماعات ومراسلات مع الجهات المسؤولة، ومن أجل كل ما سبق.

وطالبت شركة باسبورت الاعتذار رسميًا للمواطنين وتعويضهم على ما حدث من إهانة وإصابات لهم.

ودعت لجنة العمل الحكومي ووزارة السياحة الى سرعة الاجتماع مع جمعية وكلاء السياحة والسفر لسرعة تنظيم العمل، والعمل على اعادة دور عشرات شركات السياحة في تجهيز معاملات تأشيرة تركيا في قطاع غزة بالتنسيق مع شركة باسبورت وجمعية وكلاء السياحة والسفر، وفق التصور والالية التي تتفق عليها الجمعية مع وزارة السياحة والجهات المعنية، للتسهيل على المواطنين واختصار الوقت والجهد والتكاليف عليهم والتي تم عرضها مسبقا علي جهات الاختصاص لتفادي هذه الاهانات.

وحثت وزارة السياحة والاثار على إلزام شركة باسبورت بالالتزام بالقوانين والاحكام السائدة في قطاع غزة ومراقبتها اداريا وماليا لضمان سلامة معاملات المواطنين.

وطالبت بالإيعاز للجهات الامنية لتنظيم الحالة السياحية والية تسجيل المواطنين المهينة من قبل شركة باسبورت لمنعها من الاضرار بالمواطنين بعد الاعتداء على عدد من الشبان.

كما ودعت الرئاسة التركية لإعفاء الجواز الفلسطيني من الفيزا التركية أسوة بالدول الأخرى.

اقرأ/ي أيضًا: أسمته تضليل الرأي العام.. هيئة المعابر تعقب على حركة معبر رفح

Exit mobile version