الهيئة العامة للمعابر - كشف تنسيقات مصرية

أسمته تضليل الرأي العام.. هيئة المعابر تعقب على حركة معبر رفح

غزة- مصدر الإخبارية

عقبت الهيئة العامة للمعابر والحدود بغزة، في بيان صحفي، بما أسمته بمحاولات تضليل الرأي العام بشأن حركة السفر عبر معبر رفح البري جنوب قطاع غزة.

وقالت الهيئة إن أعداد المسافرين المغادرين أو العائدين هي وفق المعدل السنوي المعتاد، ولا يوجد أي تغير ملحوظ فيها بحسب بيانات حركة السفر عبر معبر رفح.

وأشارت إلى أنه تم تسجيل مغادرة 113234 مواطنَا منذ بداية العام وحتى تاريخه، عبر كشوفات وزارة الداخلية وكشوفات التنسيق، فيما تم تسجيل وصول 116651 مواطنًا.

وأضافت أن ظهور صور انتظار للمواطنين في مكتب الحصول على التأشيرة التركية، مرتبط بما جرى مؤخرا من اقتصار إصدار التأشيرة على جهة واحدة ومن خلال مكتب واحد فقط على مستوى قطاع غزة، بعد أن كان ذلك متاحاً من خلال كافة مكاتب السفر بجميع المحافظات على مدار السنوات الماضية.

وأكدت على الحق الطبيعي للمواطنين في السفر والتنقل لتلبية احتياجاتهم المختلفة، وقد عانى أبناء شعبنا في قطاع غزة لسنوات طويلة من عدم قدرتهم على السفر بسبب عدم استقرار عمل المعابر، ولا زالت حاجة المواطنين اليومية للسفر أكبر مما هو متاح حالياً عبر معبر رفح الذي يمثل النافذة الوحيدة لقطاع غزة على العالم الخارجي.

وأوضحت أننا “نعمل بشكل مستمر من أجل زيادة العدد اليومي للمسافرين عبر معبر رفح لتلبية حاجة المواطنين للسفر واستيعاب أعداد المواطنين المسجلين للسفر خاصة في فصل الصيف الذي يشهد كثافة في السفر سنوياً”.

وحذرت الهيئة من تداول أرقام واحصاءات غير صحيحة لأعداد المسافرين أو المسجلين للسفر، والافتراض خطئًا -سهوًا أو عمدًا- أن كل من سافر قد ترك قطاع غزة.

ولفتت إلى أن الغالبية العظمى للمسجلين للسفر تندرج في إطار الحالات الإنسانية كالعلاج والمنح الدراسية والحصول على فرص عمل وزيارة أقارب أو مواطنين مقيمين بالخارج أو أغراض تجارية.

Exit mobile version