بن غفير يصب الزيت - بن غفير وعملية الطعن - بن غفير والتطبيع

بن غفير يصب الزيت على النار في إسرائيل.. نتنياهو هو المسؤول في نهاية المطاف

ترجمة حمزة البحيصي_ مصدر الإخبارية

المصدر: هآرتس

يبدو أن هذا هو آخر شيء تحتاجه إسرائيل الآن، لكن وزير الأمن القومي إيتامار بن غفير فعل ذلك مرة أخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما أدى إلى المزيد من الاضطرابات بقراره الأخير بشأن السجناء الأمنيين الفلسطينيين.

ومما يثير الفزع المشترك النادر لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزرائه وجميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، أن بن غفير تمكن دون داع من تعقيد الوضع المعقد بالفعل.

وتجددت ردود الفعل القاسية على قرار بن غفير يوم السبت، عندما أصيب ما لا يقل عن 150 شخصا في اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومئات من طالبي اللجوء في إسرائيل خلال احتجاج مناهض للنظام بالقرب من السفارة الإريترية في تل أبيب.

واستخدمت الشرطة الذخيرة الحية والرصاص المطاطي، مما أدى إلى إطلاق النار على أكثر من 15 متظاهراً.

وستحاول الحكومة تحويل جزء من المسؤولية عن أعمال العنف إلى الاحتجاج على الانقلاب القضائي.

لكن الواقع واضح: ليس فقط في الضفة الغربية، بل في جميع أنحاء إسرائيل، هناك فوضى متزايدة والحكومة غير قادرة على تهدئتها أو السيطرة على الشوارع.

إن الحالة البائسة للشرطة الإسرائيلية، التي يتحمل ضباطها منذ عدة سنوات عبئا لا يطاق، لا تساهم بالتأكيد في محاولات تحقيق السلام والهدوء.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية يوم الجمعة أن بن جفير قرر تقليص الزيارات العائلية للسجناء الأمنيين الفلسطينيين من مرة واحدة في الشهر إلى مرة كل شهرين، على الرغم من معارضة جهاز الأمن العام الشاباك ومصلحة السجون الإسرائيلية لهذه الخطوة.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى تدهور الوضع الأمني. وتوجد تحت تصرف بن غفير إجراءات عقابية إضافية، رغم أنه ليس من الواضح ما إذا كانت ضمن سلطة وزارته.

وتعد معاملة السجناء الأمنيين الفلسطينيين أحد هواجس بن جفير القديمة، بعد أن تعهد خلال حملته الانتخابية الأخيرة بتفاقم أوضاعهم.

بمجرد تعيينه وزيرا للأمن القومي، قرر بن غفير فرض سلسلة من العقوبات ضد السجناء الأمنيين، لكن تم تنفيذ القليل منها فقط.

ومع ذلك، تمكن بن غفير من تنفيذ تغيير واحد، عندما أمر مصلحة السجون بعدم السماح للسجناء الأمنيين بصنع خبز البيتا الخاص بهم، ولكن أوامره الأخرى، مثل تحديد مدة الاستحمام الساخن الذي يحق للسجناء الأمنيين الحصول عليه، تم رفضها من قبل مصلحة السجون.

والآن يتبين أن بن غفير يريد اتخاذ خطوات إضافية. وتشمل هذه إلغاء الفصل العرفي بين سجناء حماس وفتح والنقل القسري لقادة الأسرى بين السجون.

أولويته هي الحد من حقين أساسيين من حقوق السجناء: الزيارات العائلية وعدد القنوات التلفزيونية التي يُسمح للنزلاء بمشاهدتها.

من خلال الدفع من أجل هذه الخطوات، يدرك بن غفير وجود مشاعر تلعب بشكل جيد على مشاعر الناخبين اليمينيين، ولكنها يمكن أن تثير ردود فعل قاسية في الضفة الغربية.

كل هذا يحدث في لحظة حساسة، حيث تشهد الضفة الغربية تصاعدا في الهجمات الإرهابية ويتصاعد التوتر داخل السجون.

يوم الجمعة، قال رئيس هيئة الأسير الفلسطيني لصحيفة “هآرتس” إن قرارات بن غفير لن تمر دون اعتراض، وأنه من المتوقع أن تهدد قيادتها بالإضراب عن الطعام خلال أسبوعين إذا استمرت الإجراءات.

وهناك مسألة أخرى هنا: منذ سنوات، استسلمت إسرائيل مرارا وتكرارا لمطالب السجناء الفلسطينيين في محاولة لإبقاء السجون هادئة.

عادة ما يتم الاتفاق على طريقة العمل هذه بين الشاباك وخدمة السجون لأنها تعتمد على خوفهم من أن يؤدي الإضراب عن الطعام لفترة طويلة أو حوادث العنف المتعددة بين السجناء والحراس إلى إشعال أعمال عنف أشد في جميع أنحاء الضفة الغربية.

وربما يكون هذا هو السبب وراء بيان مكتب نتنياهو الذي صدر بعد ظهر الجمعة والذي نفى التقرير المتعلق بقرار بن غفير ووصفه بأنه “أخبار كاذبة”، مضيفا أنه “لم يتم اتخاذ أي قرار، ولن يتم اتخاذه حتى جلسة الاستماع الخاصة حول هذا الموضوع مع مشاركة كافة الأجهزة الأمنية التي حددها رئيس الوزراء الأسبوع المقبل”.

لكن بن غفير، الذي يشم رائحة ضعف نتنياهو ويجب عليه أن يضع نفسه على أنه العضو الأكثر تطرفا في الحكومة، لم يتراجع، على الأقل ليس عن موقع X، المعروف سابقاً باسم تويتر، حيث كتب بن غفير أن “أمر مصلحة السجون الإسرائيلية ينص على أنه سيتم منح السجناء الأمنيين زيارة مرة كل شهرين وليس مرة واحدة في الشهر كما هو الوضع الآن… الإرهابيون الذين قتلوا وأذوا اليهود لن يحصلوا على فوائد في ظل ظروفي”.

سيتعين على مفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية كاتي بيري – التي علاقتها مع بن غفير متوترة ولا تسعى للحصول على دعمه في تمديد فترة ولايتها، التي تنتهي في يناير – أن تضطر الآن إلى المناورة بين الأوامر المتضاربة. وفي كلتا الحالتين، من الواضح أن بن غفير يقضي معظم وقته في التفاهات الضارة، مثل منعه من التحاق ضباط الشرطة ورجال الإطفاء بالبرامج الدراسية لمؤسسة ويكسنر في جامعة هارفارد، أو تدخله في عمل المؤسسة الأمنية.

أصبحت هذه الكارثة أكثر وضوحاً في ضوء الفشل الفظيع لبن غفير والشرطة في وقف الارتفاع الكبير في معدلات الجريمة في المجتمع العربي في إسرائيل والذي خلف 168 قتيلاً حتى الآن هذا العام.

كما ظهر فوضى الشرطة يوم السبت خلال مواجهاتها العنيفة مع الجالية الإريترية في تل أبيب. وكانت مساهمة رئيس الوزراء المباشرة والحاسمة في هذه الحادثة الفوضوية واضحة هنا أيضاً.

كان نتنياهو هو الذي ألغى في اللحظة الأخيرة قبل حوالي خمس سنوات اتفاقا مع وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بشأن إعادة توطين طالبي اللجوء الأفارقة فقط لأن ابنه ومستشاريه شعروا بالرعب من ردود الفعل القاسية من قبل اليمينيين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبالنظر إلى سلوك بن غفير الطفولي تجاه الأسرى، يسعى نتنياهو إلى إعطاء الانطباع بأنه السلطة المسؤولة، حيث يستمع إلى صفوف المهنيين ويرفض الإجراءات العقابية الاستفزازية ضد السجناء. لكن علينا أن نتذكر أن نتنياهو هو السبب المباشر لكل ما يجري أمام أعيننا.

وهو مسؤول لأنه هو الذي وافق على الترشح المشترك لبن غفير وبتسلئيل سموتريتش في الانتخابات الأخيرة، وفي نهاية المطاف عين الأول في دور محوري في حكومته.

نتنياهو مسؤول أيضاً عن حقيقة أن شخصيات مثل تالي غوتليف حصلت على مكانة عالية في قائمة الليكود في الانتخابات الأخيرة. يوم الجمعة، اتهم غوتليف الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام “الشاباك” بـ”العمل لصالح الإرهابيين والسجناء الأمنيين” بسبب اعتراضهم على أوامر بن غفير. الواقع السياسي المجنون، الذي يلحق فيه بنغفير الضرر بالحكومة وغوتليف هو خطأ نتنياهو بالكامل.

لقد استغرق الأمر أكثر من عام، ولكن في الأسبوعين الأخيرين بدأ الفلسطينيون مرة أخرى بالتجمع على طول السياج الحدودي بين غزة وإسرائيل.

ربما تكون الخلفية هي خوف حماس من تقليص الأموال القطرية، ولكن أيضاً غضبها بشأن وضع السجناء الأمنيين الفلسطينيين في إسرائيل.

وباستثناء عملية الدرع والسهم التي شنتها إسرائيل ضد حركة الجهاد الإسلامي في شهر مايو الماضي، فقد تمتع قطاع غزة بعام هادئ على نحو غير عادي.

كل هذا يزيد من القلق المتزايد بشأن ما يحدث في الضفة الغربية. ويتغذى العنف المتصاعد من الجانب الفلسطيني باستمرار على الاحتكاك مع المستوطنين الذين يعيشون في البؤر الاستيطانية غير القانونية، الذين يحاولون طرد السكان المحليين من أراضيهم الزراعية.

ويحظى المستوطنون بدعم التحركات الحاسمة التي يقوم بها بتسلئيل سموتريتش بصفته وزيرا في وزارة الدفاع، الذي يسعى إلى توسيع المزيد من المستوطنات والمزيد من البؤر الاستيطانية.

والآن يصل بن غفير ويصب المزيد من الوقود على النار المشتعلة بقوة كبيرة.

 

Exit mobile version