كايد الفسفوس - الحركة الأسيرة

عشرة أسرى يُواصلون الإضراب المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري

الضفة الغربية – مصدر الإخبارية

يُواصل عشرة أسرى فلسطينيين الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، رفضًا لاعتقالهم واحتجاجًا على سياسة التنكيل التي تُمارسها إدارة سجون الاحتلال بحقهم.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن الأسرى المضربين، هم: سلطان خلوف، وكايد الفسفوس المضربان عن الطعام منذ (24) يوما، إضافة إلى المعتقل أسامة دقروق المضرب منذ (20) يومًا.

ومن بين الأسرى محمد تيسير زكارنة، وأنس أحمد كميل، وعبد الرحمن إياد براقة، وزهدي طلال عبيدو يواصلون الإضراب منذ (17) يومًا، وسيف الدين ذياب العمارين (22 عاما) منذ سبعة أيام.

وأشار “النادي” إلى أن الأسير حاتم القواسمة (42 عاما) من الخليل، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ14 على التوالي، للمطالبة بنقله عند شقيقه الأسير حازم القواسمة القابع في سجن (ريمون).

ونوهت إلى أن “حاتم معتقل منذ العام 2003، وهو محكوم بالسجن المؤبد، وشقيقه حازم محكوم لمدة 25 عامًا، وهو معتقلٌ منذ عام 2002”.

فيما يُواصل الأسير ماهر الأخرس (52 عامًا) من جنين، إضرابه عن الطعام منذ لحظة اعتقاله، الثلاثاء الماضي، رفضا لاعتقاله الإداري من قبل الاحتلال.

ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة سجون الاحتلال صعّدت من إجراءاتها ضد الأسرى المضربين، واستخدمت جميع الأدوات التنكيلية، أبرزها العزل والنقل.

ويتزامن إضراب الأسرى مع الخطوات النضالية التي شرع بها الأسرى الإداريون في سجن “عوفر”، وعدة سجون أخرى، واستمرار نحو 60 معتقلا في مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال العسكرية.

ويُعد خوض الإضراب المفتوح عن الطعام أحد الأدوات الفعّالة التي يستخدمها الأسرى لمواجهة سياسات إدارة مصلحة السجون القمعية بحقهم والتي تُمثّل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني.

جدير بالذكر أن عدد المعتقلين الإداريين بلغ أكثر من 1200 معتقل، وهذه النسبة تعتبر الأعلى منذ سنوات انتفاضة الأقصى.

أقرأ أيضًا: هيئة شؤون الأسرى تحمّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير حسن جرادات

Exit mobile version