التأشيرة الأمريكية

الإعفاء من التأشيرة الأمريكية يدحض الادعاء بأن الفلسطينيين يشكلون تهديداً أمنياً

ترجمة خاصة- مصدر الإخبارية

كتبت داليا شيندلين مقالاً في صحيفة “هآرتس” العبرية خلاصته أن الإعفاء من التأشيرة الأمريكية يدحض الادعاء (الإسرائيلي) بأن الفلسطينيين يشكلون تهديداً أمنياً.

إليكم مقال شندلين الذي ترجمة حمزة البحيصي لشبكة مصدر الإخبارية:

في طريقي للقيام برحلة قصيرة إلى الخارج الأسبوع الماضي، ساد جو هادئ في مطار بن غوريون. لم يكن المطار ممتلئاً جداً، وكالعادة، بالكاد نظر إليّ رجال الأمن، طرحوا أسئلة شكلية، وبدوا غير صبورين ليتمنوا لي رحلة طيران جيدة.

أثناء تجولي في صالة الوصول، بدأت أتوقع تغير المشهد والطقس، والمتعة البسيطة المتمثلة في زيارة بلد أجنبي.

من منا لا يحب السفر؟

كان خيالي سحابة.

بالطبع، ينظر إليَّ عملاء الأمن بسرعة كافية للموافقة على ملامحي اليهودية الأشكنازية التي لا لبس فيها ورمز جواز السفر الذي يؤكد هويتي.

لكن الفلسطينيين، أصدقائي وزملائي وجيراني، لم يشاركوا قط “الإحساس بالحرية” الذي يوفره السفر، على حد تعبير دبليو سومرست موم.

بالنسبة لي، السفر هو هدية روحية: “بالسفر يمكنني أن أضيف إلى شخصيتي، وبالتالي أغير نفسي قليلاً. بالنسبة للفلسطينيين، الذين يعيشون بالفعل تحت قيود لا تُعدّ ولا تُحصى على الحركة الجغرافية، حولت إسرائيل السفر إلى كابوس.

إنهم يواجهون عقبات في كل شيء: الخروج من المنطقة والدخول إليها والبقاء فيها. لنأخذ على سبيل المثال مستشار الأعمال المعروف سام بحور، وهو مواطن أمريكي من أصل فلسطيني. عاش في رام الله لمدة 15 عاما كسائح، وكان يغادرها كل ثلاثة أشهر.

ومن ثم في عام 2009، بعد رفض تجديد تأشيرته السياحية لعدة سنوات، أعطته إسرائيل بطاقة هوية فلسطينية. (تسيطر إسرائيل على سجل السكان للجميع؛ ولطالما ألغت بيروقراطية الاحتلال الحكم الذاتي الجغرافي المصطنع الذي تضمنته اتفاقات أوسلو).

أصبح سام، الذي يُنظر إليه الآن باعتباره فلسطينياً محلياً، يمثل تهديداً أمنياً، وبدلاً من المغادرة كل ثلاثة أشهر، لم يتمكن من المغادرة عبر مطار إسرائيل أو دخول إسرائيل على الإطلاق دون مواجهة نظام التصاريح الذي لا يمكن اختراقه.

للقيام برحلات روتينية إلى الخارج، كان عليه أن يسافر إلى الأردن، مثل معظم الفلسطينيين.

ويتعين على سكان غزة أن يخترقوا غابة أعمق من البيروقراطية للدخول إلى إسرائيل، والعبور إلى الضفة الغربية، والعبور إلى الأردن، وعندها فقط يسافرون إلى الخارج.

يمكن رفض الطلبات المقدمة إلى السلطات العسكرية للحصول على هذه التصاريح دون سابق إنذار، دون توضيح الأسباب مطلقاً.

كانت إسرائيل حريصة على الانضمام إلى برنامج الإعفاء من التأشيرة الأمريكي المرغوب فيه لسنوات، حتى يتمكن الإسرائيليون من التخلص من عملية طلب التأشيرة الكئيبة للوصول إلى هناك، يعتمد البرنامج على مبدأين أساسيين: المعاملة المتساوية لجميع المواطنين الأميركيين المسافرين من وإلى دول أجنبية؛ والمعاملة بالمثل: نسمح لمواطنيكم بالدخول وأنت تقبل مواطنينا، ويشمل ذلك الفلسطينيين.

ومع سعي الحكومة الإسرائيلية اليائسة لتحقيق نصر سياسي، تغيرت في 20 تموز (يوليو) سياسة تعذيب جميع الفلسطينيين المسافرين بين عشية وضحاها.

بالنسبة لما يقدر بنحو 45.000 إلى 60.000 فلسطيني في الضفة الغربية يحملون الجنسية الأمريكية، تم تقديم برنامج تجريبي يقدم تصريحًا لمدة 90 يوماً لدخول إسرائيل، والسفر عبر المطار.

تي جيه عابد، أميركي من أصل فلسطيني يعيش في رام الله منذ عام 1988، ويعمل كمقاول للبحرية الأمريكية في الشرق الأوسط؛ تعتمد حياته على السفر المتكرر.

يكاد يتنهد وهو يتذكر “الصداع” الناجم عن سلوك “الطريق الطويل” عبر الأردن، ثم في 20 تموز (يوليو) تغير كل شيء “لقد كان أمراً رائعاً أن أتمكن من الحصول على تأشيرة B2، عبر إسرائيل، للسفر من مطار بن غوريون”.

ويتعجب: “منذ أيام قليلة تمكنت من السفر إلى أوروبا والعودة، بصراحة كانت تجربة رائعة تمكنت من الدخول والخروج، وإجراءات سريعة للغاية، ولم أنتظر تقريباً، يتم التعامل معك باحترام في المطار؛ لقد كان من دواعي سروري المرور عبر بن غوريون وتوفير الوقت والمال وما إلى ذلك”.

إن الترتيبات الجديدة مهيأة للتمييز بين مواطني الولايات المتحدة، وهو ما من المفترض أن يمنعه برنامج التأشيرات، وكان بإمكان سام بحور أن يسارع إلى الاستفادة من الطيار، لكنه لم يفعل. وعلى عكس اليهود القادمين من الضفة الغربية، يحتاج الفلسطينيون إلى التقدم بطلب لدخول إسرائيل، يجب عليهم القيام بذلك عبر تطبيق الهاتف، ولا يشعر سام بالارتياح للقيام بذلك، بالنظر إلى تاريخ إسرائيل الطويل في المراقبة غير القانونية والاستخدام غير المشروع للمعلومات الشخصية.

ويضيف: “هل يحتاج المواطن الأمريكي القادم من مستوطنة بساجوت (قرب رام الله) إلى التقديم عبر تطبيق المنسق؟!” إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن البرنامج ينطوي على معاملة مختلفة للأميركيين اليهود والفلسطينيين.

ويقول المحللون إن إسرائيل ستكون بعد ذلك الدولة الوحيدة من بين 40 دولة التي يُسمح لها بالتمييز بين المواطنين الأميركيين على أساس “التمييز العرقي الديني والتنميط العنصري”.

ولا يزال بإمكان إسرائيل دائماً رفض الدخول لأسباب أمنية.

ويشعر سام بالقلق من أن هذه ستكون ورقة إسرائيل الرابحة للتحايل على وعد البرنامج للفلسطينيين.

تؤكد تانيا هاري، مديرة مركز “جيشا” القانوني لحرية الحركة، على أن الإجراءات القانونية الواجبة هي القضية الحقيقية.

في الوقت الحاضر، لا يتمتع الفلسطينيون الذين تم رفض طلباتهم للحصول على تصريح لأسباب أمنية “بإمكان الوصول إلى أي معلومات” حول السبب، وحتى المحامين لا يستطيعون الوصول إلى المعلومات، ما يجعل من المستحيل الطعن في القرار.

وأوضحت هاري أن الحظر “يمكن أن يستند إلى معلومات كاذبة، أو إشاعات، أو افتراضات بأنك قد تنتقم لأحد أفراد العائلة الذي قُتل، لكن ليس لديك أي فكرة عن ماهية هذه الأشياء”.

ومن الناحية النظرية، يمكن لإسرائيل أيضاً التمييز بين المواطنين الأميركيين بناءً على نظرتهم السياسية.

وتنص مسودة مذكرة غير رسمية بين البلدين على أن “جميع المواطنين الأميركيين سيحصلون على معاملة متساوية بغض النظر عن الأصل القومي أو الدين أو العرق أثناء سعيهم للدخول أو الخروج أو العبور عبر إسرائيل”.

لكن الخوض في كومة الوثائق يظهر دليلاً إرشادياً للحصول على “الامتيازات المتبادلة” من سلطة السكان الإسرائيلية، التي نشرتها وحدة التنسيق في الجيش الإسرائيلي.

ويبدو أن هذا يؤكد أنه لا يمكن منع مواطني الولايات المتحدة من الدخول إلا لأسباب جنائية أو متعلقة بالهجرة أو لأسباب صحية، ومع ذلك، ينص القانون أيضاً على أن وزير الداخلية “يتمتع بسلطة تقديرية واسعة في تطبيق صلاحياته بموجب قانون الدخول إلى إسرائيل، بما في ذلك “منع دخول الأجانب إلى أراضيها أو طردهم عندما لا يعودون موضع ترحيب”.

وعدلت إسرائيل قانون الدخول الخاص بها في عام 2017 لمنع دخول الأجانب الذين يدعمون المقاطعة السياسية لإسرائيل.

يقول تي جيه عابد: “في الطريق إلى بن غوريون، مروراً باللد والرملة، كان هناك الكثير من المشاعر المختلطة. لقد استغرق الأمر سنوات عديدة”، منذ عام 1988، عندما انتقل إلى رام الله.

وحتى الوقت الحاضر “الكثير من المشاعر المختلطة.. يُمكن أن تكون الحياة أسهل كثيراً، قرار صغير اتخذته الحكومة الإسرائيلية جعل الأمور أسهل، ونحن نتحدث فقط عن الفلسطينيين الأميركيين الآن، ونأمل أن يمتد هذا إلى جميع الفلسطينيين، ليتمكنوا من السفر عبر بن (مطار) غوريون”.

اقرأ/ي أيضًا: 12 ألف فلسطيني أمريكي دخلوا إسرائيل من الضفة الغربية ضمن برنامج الإعفاء من التأشيرة الأمريكية

Exit mobile version