عصيان الأسرى -الأسير محمد خلف - الأسرى - أسرى سجن مجدو - سجن النقب-أسرى محررين- أسرى الجهاد - عصيان الأسرى - الأسرى في السجون - الأسرى الاحتلال - سعدات وأبو غلمة - الأسيران المسالمة والفسفوس - حماس والأسرى - الأسير أنس بريكي - المعتقلون الإداريون - الاعتقال الإداري

رفضًا للاعتقال الإداري.. المعتقلون يواصلون معركة الأمعاء الخاوية

رام الله- مصدر الإخبارية

يواصل سبعة معتقلين إداريين الاضراب المفتوح عن الطعام، أقدمهم الأسيرين سلطان خلوف، وكايد الفسفوس حيث يواصلان الإضراب منذ 20 يومًا رفضًا للاعتقال الإداري.

والمعتقلون المضربون عن الطعام، هم: كايد الفسفوس من مدينة دورا، وسلطان الخلوف من بلدة برقين، اللذان يواصلان الإضراب عن الطعام منذ 19 يومًا، إضافة إلى المعتقل أسامة دقروق الذي يواصل إضرابه منذ 15 يومًا، وانضم إليهم منذ 12 يومًا في سجن “ريمون” المعتقلون: (محمد تيسير زكارنة، وأنس أحمد كميل، وعبد الرحمن إياد براقة، وزهدي طلال عبيدو).

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، أنّ المعتقلين في سجون الاحتلال محمد اخميّس من بلدة بيت أمر بالخليل، وهادي نجي نزّال من قباطية جنوب جنين، علّقا إضرابهما المفتوح عن الطعام، الذي استمر لمدة 11 يومًا، بعد وعود تقضي بتحديد سقف اعتقالهما الإداري.

وقال إن المعتقلين الإداريين في سجن “عوفر” بشكل أساسي، يواصلون خطواتهم ضد جريمة الاعتقال الإداري المتواصلة بحقهم، من خلال البرنامج الوطني الذي أقرته لجنة المعتقلين الإداريين المنبثقة عن لجنة الطوارئ العليا للحركة الأسيرة.

وشدد نادي الأسير على أنّ عملية نقل المعتقلين المضربين، تشكل أبرز الأدوات التنكيلية التي تنتهجها إدارة السجون بحق المضربين عن الطعام، في محاولة لإنهاكهم جسديًا، والضغط عليهم.

وحمّل إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقلين، مطالبًا بالإفراج الفوري عنهم، وإنهاء اعتقالهم التعسفي.

وتصاعد الإضرابات المفتوحة عن الطعام ردًا على تصاعد جريمة الاعتقال الإداري، التي طالت المئات من أبناء الشعب الفلسطيني، إذ إن وصل عدد المعتقلين الإداريين إلى أكثر من 1200 معتقل إداريّ، وهذه النسبة هي الأعلى منذ سنوات انتفاضة الأقصى.

اقرأ/ي أيضًا: سلطات الاحتلال تثبت الاعتقال الإداري للأسير شاهر الحيح من الخليل

Exit mobile version